لاجئون

تركيا: مظاهرات احتجاجية ضد الهجوم العسكري الروسي على أوكرانيا.. تفاصيل

هيومن فويس

تركيا: مظاهرات احتجاجية ضد الهجوم العسكري الروسي على أوكرانيا.. تفاصيل

شهدت عدة ولايات تركية، في مقدمتها إسطنبول (شمال غرب)، مظاهرات احتجاجية ضد الهجوم العسكري الروسي على أوكرانيا.

واجتمع مواطنون أوكرانيون في ميدان بيازيد في الطرف الأوروبي لإسطنبول رافعين لافتات مناهضة للهجوم الروسي.

وفي منطقة قاضي كوي بالطرف الآسيوي لإسطنبول، ردد متظاهرون من “حزب العمال الاشتراكي الثوري” هتافات تدعو لإنهاء الحرب.

كما جرت مظاهرة في ولاية أسكي شهير (وسط) شارك فيها أعضاء جمعية تابعة للتتار الأتراك المنحدرين من شبه جزيرة القرم.

وندد المشاركون في المظاهرة بالهجوم العسكري الروسي على الأراضي الأوكرانية، واصفين إياه بـ”الاحتلال”.

أمّا في العاصمة أنقرة (وسط)، فنظم أعضاء جمعية الفكر الحر وحقوق التعليم مظاهرة أمام السفارة الروسية، للاحتجاج على الهجوم.

ورفع المتظاهرون لافتات تدين التدخل العسكري الروسية في أوكرانيا، وأن الغرب ترك الشعب الأوكراني وحيدًا.

اقرأ أيضاً: أردوغان يتلقى التهاني يمناسبة عيد ميلاده الـ68

احتفل عشرات الآلاف من المواطنين بعيد ميلاد الرئيس رجب طيب أردوغان على وسائل التواصل الاجتماعي.

وتصدر عيد ميلاد الرئيس أردوغان الـ 68 على تويتر مع هاشتاغ “# iyikiDoğdunREİS” خلال وقت قصير، وتضمنت التغريدات العديد من الرسائل العاطفية.

وقال نائب الرئيس فؤاد أوقطاي “أتمنى لرئيسنا الرئيس رجب طيب أردوغان الذي كرس حياته لوطنه حياة صحية وطويلة. يا له من شرف أن نسير مع رجل الأمة في قضية مكرسة للأمة “.

من جهة أخرى، قال وزير الخزانة والمالية نور الدين النبطي: “قائدنا، رئيسنا، الذي يكرس نفسه لخدمة وطنه من أجل غدٍ قوي وإنجازات عظيمة، يشرفنا أن نسير معكم في نفس القضية”.

فيما قالت وزيرة الأسرة والخدمات الاجتماعية داريا يانيك في تهنئتها: “الدولة ليست عبئاً، الدولة تتحمل العبء، الدولة سعيدة بسعادة مواطنيها. حياة تكرس لوطنها وشعبها … لدينا طريق طويل لنقطعه مليئا بالسلام والنضال “.

وولد رجب طيب أردوغان في 26 فبراير(شباط) 1954 بمدينة إسطنبول، لكنّ أصوله تنحدر من مدينة ريزا الواقعة شمال شرقي تركيا على البحر الأسود

درس أردوغان الابتدائية في مدرسة قاسم باشا وتخرج فيها عام 1965، ثمّ درس في ثانوية إسطنبول للأئمة والخطباء وتخرّج فيها عام 1973، وحصل كذلك على شهادة ثانوية أيوب بعد اجتياز امتحانات المواد الإضافية. ثمّ التحق أردوغان بكلية العلوم الاقتصادية والتجارية بجامعة مرمرة، وتخرج فيها عام 1981.

عرِف أردوغان باهتمامه بصلب الحياة الاجتماعية والسياسية وانشغاله بها منذ أوّل شبابه؛ حيث تعلّم روح العمل مع الفريق والانضباط بالعمل الجماعي في الفترة ما بين 1969 و1982، حين اتخذ كرة القدم هواية لنفسه. وفي الفترة نفسها بدا اهتمامه الجادّ بقضايا بلاده وما تعاني من مشكلات اجتماعية؛ لأنه كان شابًّا ذا فكر ثاقب ونظر بعيد، وقد أيقن أنّ نفعه الكبير لمجتمعه وبلده لا يتم إلا بالولوج في الحياة السياسية، فدخلها بقّوة وصورة فعّالة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.