المرأة والصحة

لتجنب المخاطر الصحية.. كم من الوقت يجب أن يستغرق استحمامك ؟

هيومن فويس

لتجنب المخاطر الصحية.. كم من الوقت يجب أن يستغرق استحمامك ؟

يوفر الاستحمام فوائد لا توصف لكل من العقل والجسم، لكن هذه الطقوس اليومية يمكن أن تشكل مخاطر صحية خفية.

تختلف مدة الاستحمام من شخص إلى آخر، ولكن هناك ميل عام نحو البقاء تحت الماء لفترة أطول خاصة خلال الأشهر الباردة.

ولكن ما لا يعلمه الكثيرون إن المبالغة في هذه العادة يمكن أن يخلق مشاكل صحية عديدة، وفقًا لبعض خبراء الصحة.

بينما يجادل بعض الخبراء بأن الاستحمام بالماء الساخن لفترة طويلة يساعد في حل العديد من مضاعفات أمراض القلب. يجادل خبراء آخرون بأن الجلد يمكن أن يصبح أكثر عرضة للعدوى، حسب تقرير نشرته صحيفة “ديلي إكسبرس” البريطانية.

الاستحمام أمر هام لصحتك ونظافتك الشخصية
يعتبر الاستحمام أمراً ضرورياً للحفاظ على نظافتك الشخصية وصحتك. لتجنب سوء النظافة التي يمكن أن تسبب عدم الراحة والالتهابات وأمراض الجلد، وفقًا لهيئة الخدمات الصحية الوطنية.

وتقول مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها إن الوقت المتوسط للاستحمام لدى معظم الناس يكون حوالي ثماني دقائق.

ووفقًا لبعض خبراء الصحة، فإن هذا يتيح وقتًا كافيًا لتطهير الجسم دون المبالغة في ذلك.

مدة الاستحمام المناسبة
في الواقع، تقول طبيبة الأمراض الجلدية إيديديونغ كامينسكا. إن الحد الأقصى لوقت الاستحمام الموصى به هو من 5 إلى 10 دقائق.

وقالت لموقع “healthline” المهتم بالأخبار العلمية: “إن بشرتنا تحتاج إلى الماء تمامًا مثل أجسامنا. ولكن في حال أفرطنا أو قللنا بذلك فقد يكون لذلك عواقب.”

يوفر الاستحمام فوائد لا توصف لكل من العقل والجسم. ولكن البقاء تحت الماء لمدة زمنية طويلة يمكن أن يؤثر على الصحة. ويخلق بعض المضاعفات بالنسبة للأوعية الدموية.

أضرار الاستحمام بالماء الساخن
في سياق متصل، قال طبيب الأمراض الجلدية المعتمد من مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة Curology دافيد لورتسشير: ” إن الاستحمام بالماء الساخن يؤدي إلى توسع الأوعية. أو تضخم الشعيرات الدموية الدقيقة بالقرب من سطح الجلد.”

ويمكن أن يؤدي توسع الأوعية الذي يأتي نتيجة الوقوف تحت الماء الساخن. لفترة طويلة جدًا – في ظروف حرارة أعلى من 41 درجة مئوية – إلى انخفاض حاد في ضغط الدم.

وهذا بدوره يمكن أن يؤدي إلى الشعور بالدوار والدوخة.

ومن جهة، يجادل خبراء آخرون بأن الاستحمام لمدة زمنية طويلة. خاصة إذا ما كانت المياه شديدة السخونة أو البرودة يمكن أن يخفض درجة حرارة الجسم بشكل مفرط.

ارتفاع على ضغط الدم
عندما تقلل درجة حرارة الاستحمام من معدل التنفس، يحدث انخفاض في الوعي وعدم انتظام ضربات القلب.

لذلك يُنصح الأفراد الذين يعانون من ضعف التحكم في ضغط الدم بتجنب الاستحمام بالماء الساخن لفترات طويلة.

في حين أن عواقب الاستحمام لفترة طويلة على صحة الأوعية الدموية موثقة جيدًا. فقد تحدث أيضًا مضاعفات بالنسبة للجلد.

وأوضح الطبيب لورتسشير في هذا السياق: “عندما تكون لديك آفات حب الشباب نشطة أو ندوب حب الشباب. تكون الشعيرات الدموية دائمًا أكثر اتساعًا في هذه المناطق.”

وأضاف لورتسشير: “تُوسّع الحرارة مسام البشرة مما يجعل هذه المناطق تبدو أكثر احمرارا من الجلد المحيط بها. بحسب وطن

وأثبتت العديد من الدراسات أن الاستحمام بالماء البارد يجلب للانسان الكثير من الفوائد الصحية، فعند التعرض للماء البارد يتنبه الجهازين العضلي والعصبي في الجسم. فما هي فوائد الاستحمام بالماء البارد في الشتاء؟ وماذا عن قول الله تعالى في كتابه الكريم لسيدنا أيوب “ارْكُضْ بِرِجْلِكَ هَٰذَا مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ”، صدق الله العظيم.

جاء في الآية الكريمة نصيحة ربانية من الله عز وجل لنبيه أيوب عليه السلام الذي كان يعاني العديد من الأمراض، بضرورة الاغتسال بالماء البارد؛ لما في ذلك من فوائد عظيمة وعلاج من أمراض مختلفة، ومن تلك الفوائد، أن الاستحمام بالماء البارد:

– ينشط الجسم ويزيد تدفق الدم في الجسم، حيث يحفز على تدفق الدم إلى كافة أعضاء الجسم والغدد.

– يطرد السموم من الجسم ويقلل من الضغط والتوتر .

– يزيد من نشاط عضلة القلب ويقويها، كما يزيد من مستويات مقاومة الأمراض.

– يساعد على إطلاق هرمون الأندروفين الذي يخفف من الألم ويحسن المزاج وينشط الأعصاب الحسية في الدماغ.

– يزيد من نشاط الغدة الدرقية؛ مما يؤخر ظاهره التعب والشعور به ويقوي جهاز المناعة في الجسم.

– يعمل على حرق الدهون وفقدان الوزن.

– ينشط غدة البنكرياس، مما يزيد إفراز هرمون الأنسولين في الدم و يساعد على سرعة احتراق السكر في الدم.

– يساعد على شد البشرة وتأخير ظهور التجاعيد. كما يساعد الاستحمام بالماء البارد في الحصول علي شعر جذاب.

وللحصول على فوائد الاستحمام بالماء البارد في الشتاء بشكل جيد، ينبغي اتباع الخطوات الصحيحة التالية، إذ ينبغي:

– البدء بالحمام الدافئ للجسم والابتعاد بشكل كبير عن الماء الساخن.

– ألّا تزيد مدة الاستحمام بالماء البارد عن الخمس دقائق.

– عند الانتهاء من الحمام الدافئ، ابدأ بفتح الماء البارد وابدأ بغسل القدمين ثم اليدين ثم الوجه وفروة الراس، ثم اغسل الجزء الأمامي من جسمك ثم أسفل الظهر.

يجب أن يحذر من يعانون من أمراض تصلب الشرايين وضغط الدم والآم شديدة في الظهر من الاستحمام بالماء البارد، كونه يشكل خطراً على صحتهم. كما أن الاستحمام بالماء البارد قد يسبب للبعض خطر الإصابة بـ “شلل الوتر العصبي السابع للوجه”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *