منوعات

دبي تفتتح أجمل مبنى على وجه الأرض (فيديو)

هيومن فويس

دبي تفتتح أجمل مبنى على وجه الأرض (فيديو)

دشنت دبي مساء الثلاثاء متحف المستقبل، الذي تصفه بأنه “أجمل مبنى على وجه الأرض”.

وقالت حكومة دبي إن المتحف عبارة عن معلم أيقوني معرفي، سيكون مركزًا علميًا وفكريًا من نوع جديد، وأكبر منصة في المنطقة لدراسة المستقبل واستشرافه وتصميمه

ضمن رؤية معمَقة تسعى إلى حشد العقول والباحثين والعلماء والخبرات والطاقات الفكرية والإبداعية في المنطقة والعالم، وبناء شبكة من الشراكات مع كبريات المؤسسات والمراكز العلمية والبحثية في العالم والعمل على خلق نقاشات معمّقة حول التغيرات والاتجاهات المستقبلية، في شتى القطاعات التنموية والاقتصادية والعلمية والمجتمعية والإنسانية.

ويستقبل المتحف بمبناه الأيقونى الأجمل في العالم بارتفاع 77 مترا الزوار من مختلف أنحاء الدولة والعالم للتعرف على اتجاهات المستقبل وأفكار الغد والمساهمة في تصور المستقبل الذى تتطلع إليه البشرية.

اقرأ أيضاً: تشاجر مع زوجته ونام بسيارته وعند العثور عليه كانت المفاجأة.. تفاصيل صادمة

أثار العثور على جثة شاب في حالة تعفن داخل سيارة ملاكي، بمنطقة المعادي في القاهرة، الكثير من التساؤلات عن ملابسات الواقعة.

وكشفت تحريات الأجهزة الأمنية المصرية، أن المتوفي شاب عمره 28 عامًا، ويعمل موظف، وأن جثته كانت في حالة تعفن، ويرتدي ملابسه كاملة.

وبينت التحريات، أن الشاب، وهو مقيم برفقة زوجته في منطقة الشروق، نشبت بينه وبين زوجته مشاجرة قبل الحادث، بسبب إدمانه المواد المخدرة، وترك على إثرها المنزل.

ولفتت التحريات إلى أنه بعد ترك منزل الزوجية كان ينام يوميا داخل سيارته وانقطع الاتصال بأسرته، وأنه منذ أسبوع حررت زوجته في قسم المعادي محضرًا بتغيبه.

وبالكشف الطبي على الجثة، تبين أن الوفاة طبيعية، بسبب هبوط في الدورة الدموية.

وكان رجال المباحث في مصر عثروا على جثة شاب متحللة داخل سيارة ملاكي بمنطقة المعادي في ظروف غامضة، في مشهد وصفته وسائل الإعلام بـ”المرعب”.

وجاءت البداية بتلقي قوات قسم شرطة المعادي، بلاغا يفيد بانبعاث رائحة كريهة من داخل سيارة ملاكي في أحد الشوارع بدائرة القسم، وانتقل رجال المباحث لمكان الواقعة.

وبالفحص تبين العثور على جثة متحللة لشاب داخل سيارة ملاكي يبلغ من العمر 28 عاما، تم نقل الجثة إلى المشرحة تحت تصرف النيابة العامة، وفقا لصحيفة أخبار اليوم.

اقرأ أيضاً: حبس زوجته في غرفة بالمنزل لمدة 4 سنوات وأخرج لها شهادة وفاة لهذا السبب.. وتفاصيل صادمة

كشفت الأجهزة الأمنية المصرية، لغز احتجاز رجل مصري، زوجته، في غرفة بالمنزل لمدة أربع سنوات، مارس خلالها التعذيب النفسي والجسدي عليها.

وفي التفاصيل، أن زوجا يعمل أخصائي تحاليل، قام باحتجاز زوجته داخل غرفة بمنزل الزوجية، بمنطقة الحوامدية، بمحافظة الجيزة، لمدة أربع سنوات، وادعى أنها توفيت واستخرج لها شهادة وفاة مزيفة، وذلك بغرض الاستيلاء على ميراثها.

وكشفت تحريات الأجهزة الأمنية أن الزوج هارب من تنفيذ حكم قضائي بالسجن عشر سنوات لإدانته في قضية تزوير.

كما كشفت التحريات أن الزوج حتى لايخبر أحدا بما يفعله بزوجته ويخطط له، اعتاد التنقل بأطفاله الأربعة وزوجته إلى مناطق سكنية متعددة، حتى انتهى به الحال بمنطقة الحوامدية في الجيزة.
وكان طيلة الأربع سنوات يمارس على زوجته التعذيب النفسي والجسدي فضربها وحلق شعرها، وكان يحضر النساء الساقطات لممارسة الفاحشة معهن.

وأوضحت التحريات أن الزوج المتهم كان على علاقة بزوجته قبل زواجهما الرسمي، في عام 2004، ليترك الزوجان أصل بلدتهما، واتجها إلى محافظة الجيزة.

وكشفت التحقيقات أن الزوج كان يداوم على إعطاء زوجته أقراصا خاصة بالمرض النفسي، والاعتداء عليها بالضرب، مما تسبب لها في أزمة نفسية، كما اتضح أنه زوّر شهادة وفاة لها في عام 2018 للاستيلاء على ميراثها في محافظة المنيا.

وعقب تقنين الإجراءات تمكنت الأجهزة الأمنية في الحوامدية من إلقاء القبض على الزوج المتهم، وبسؤال الزوجة أكدت أنه قام باحتجازها داخل المنزل والاعتداءعليها بالضرب، وأحدث بها إصابات متفرقة بجسدها، وقام بحلاقة شعرها تماما، وحبسها في الغرفة وقام بتزوير شهادة وفاة لها، واستخراج إعلام وراثة وقام بالاستيلاء على ميراثها من أشقائها بمحافظة المنيا.

اقرأ أيضاً: عروسا الإسماعيلية يوضحان حقيقة ما حصل في حفل زفافهما (فيديو)

كشف عروسا الإسماعيلية حقيقة ما حصل يوم زواجهما بعد أن أثارت قصتهما الرأي العام بمصر، حيث بين شريط فيديو اعتداء الزوج على زوجته بالضرب في الشارع إثر خروجها من مركز تجميل يوم الزفاف.

ونقل موقع اليوم السابع عن العريس عبدالله أحمد (26 عاما) قوله إنه “صدم من رد فعل الناس على مواقع التواصل الاجتماعي”، متابعا: “عندنا الموضوع دا عادي، وكمان هي بنت عمي قبل ما تكون مراتي”.

بينما ردت العروس مها محمد (24 عاما): “أنا بحب عبد الله ومش مغصوبة على الجوازة.. تعصبت على الميك أرتست وعلى كل الناس قبل المشكلة، وهو ما تسبب في تطور الشجار مع عريسها”.

ودافع العريس بشكل متكرر عن صفات الصعيدي بقوله: “إحنا لو سافرنا فرنسا ولا أمريكا الصعيدي هيفضل صعيدي”، متابعا: “مش ببص للشهرة ومش فارق معاية الناس على السوشيال ميديا”، كاشفا أنهما يحضران لقضاء شهر العسل في مدينة الجونة.

وقال العريس إنهما يعيشان قصة حب منذ 13عاما، لافتا إلى أنهما أولاد عم أشقاء و”متربين مع بعض وأي بيت مصري أو صعيدي فيه موضوع الشد والجذب، مصر كلها عارفة وضع الصعايدة”.

وبدأت القصة بتداول مقطع مصور يظهر عريسا من مدينة الإسماعيلية وهو ينهال بالضرب على عروسه أمام مركز تجميل نسائي، بشارع السطان حسين أمام المارة وأخذ يوجه لها اللكمات والصفعات دون النظر إلى أي اعتبارات أخلاقية أو عائلية، وأصبح الفيديو تريندا تداوله رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وسط إدانة العريس.

من جهتها، كشفت مصورة فيديو عروس الإسماعيلية عن كواليس تصويرها الفيديو.

وقالت خلال مداخلة هاتفية عبر فضائية “النهار”، إنها كانت تتواجد فى منطقة السلطان حسين، وهي منطقة تجارية في منطقة الإسماعيلية وقت وقوع الحادثة.

وأضافت أنها سمعت أصوات مرتفعة لسيدة تصرخ واستغاثات، ليتفاجئ الجميع بسقوط عروسة على الأرض، وتابعت ” لقينا عروسة بتصوت ومرمية فى الشارع بفستانها وواحد بيشيلها ويحطها جوه العربية”.

وأوضحت الصحفية أنهم اعتقدوا في البداية أنه أغمي عليها، لكن اتضح بعد ذلك ضرب العريس لعروسته داخل السيارة وانهياله عليها بالشتائم وترديد عبارات “دي مراتي واللي هيتدخل هضربه”.

وأشار إلى أنها تلقت تهديدات بسبب تصويرها الفيديو، وأن أهل العريس قالوا إن الفيديو مفبرك، وإنهم يعرفوني وسيحاسبوني بطريقتهم. بحسب البيان

أبناء عم وبينهما قصة حب عمرها 13 عاماً.. اليكم تفاصيل ما حدث بين العروسين

أثار مقطع فيديو لعروسين في محافظة الإسماعيلية في مصر موجة من ردود الفعل، وتداوله مستخدمون على مواقع التواصل الاجتماعي، على نطاق واسع، حيث ظهر فيه ما بدا وكأنه مشاجرة بين العروسين وأسرتيهما، واعتداء العريس على عروسه في يوم الزفاف.

وتداول رواد التواصل في محافظة الإسماعيلية مقطع الفيديو لتجمع في الشارع بين أسرتي وأقارب عروسين، ووصف بعض رواد مواقع التواصل الأمر بأنه مشادة كلامية تطورت لاشتباك بالأيدي، واعتداء العريس على عروسه، وتدخل الأقارب لاحتواء الموقف.

وخلال مقطع الفيديو تظهر العروس وسط أسرتيهما والأقارب في حالة تشبه الإغماء، بينما حاول المتواجدون في محيط الحدث إفاقتها، وبعد شد وجذب انسحبت العروس من المشهد مرددة “حسبي الله ونعم الوكيل”، وفقا لموقع مصراوي.

بعد الخروج من الكوافير، والموقف الذي شهده الشارع بين العروسين وأسرتيهما، ظهر مقطع فيديو جديد للعروسين وهما يرقصان داخل القاعة التي شهدت مراسم الزفاف والحفل الليلي.

عقب ما جرى تداول، ظهر مقطع فيديو آخر للعروسين داخل منزلهما، بينما تواجد عدد من أفراد الأسرة الذين بدت على وجوههم الضحكات، ونفوا وجود مشاجرة من الأساس، وأن ما حدث لا يعدو كونه سوء تفاهم، وأن العروس كانت في حالة شبه فقدان للوعي وساعدها زوجها على الإفاقة.

كما ظهر في مقطع الفيديو العريس وبجواره تقف عروسته، بينما رددا مع الحضور عبارات تدل على سيادة جو الوئام بينهما وأفراد الأسرة والأقارب.

والد العريس قال إن العروس ابنة شقيقه وأن ما حدث كان نتيجة سوء تفاهم وتم إزالته، وساد الوئام بين العروسين، مضيفا أنهما عادا لمنزل الزوجية وسافرا صباح اليوم الجمعة لقضاء أسبوع العسل في مدينة شرم الشيخ.

بينما أكد أحد شهود العيان أن العروسين يرتبطان بقصة حب منذ 13 عاما وهما أبناء عم وحدث سوء تفاهم خلال حفل الزفاف فقط لكنه كان داخل نطاق الأسرة ولم يحدث بعد ذلك ما يعكر صفو جو الفرح الذي ساد بين جميع أفراد الأسرة. بحسب البيان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *