ميديا

بعد مرور 26 عاما.. خطأ لم يلاحظه أحد في فيلم عربي (صور)

هيومن فويس

بعد مرور 26 عاما.. خطأ لم يلاحظه أحد في فيلم عربي (صور)

مر نحو 26 عاما على عرض فيلم “بخيت وعديلة” الذي يعد واحدا من أشهر الأفلام الكوميدية في تاريخ السينما المصرية.

ضم الفيلم مجموعة من نجوم الكوميديا وفي مقدمتهم الفنان عادل إمام والفنانة شيرين والفنان محمد هنيدي والفنان أحمد راتب ومن إخراج نادر جلال.

وعلى الرغم من النجاح الكبير الذي حققه الفيلم وقت عرضه في السينما عام 1995 وحتى الآن إلا أنه تضمن بعض الأخطاء التي ربما تفسد متعة المشاهدة ويكمن هذا الخطأ في أحد المشاهد التي يصل فيها كل من عادل إمام وشيرين إلى شركتهم الجديدة وهنا نجد أن السيارة البيضاء على اليمين والسوداء على اليسار وفي اللقطة التالية نجد أن أماكن السيارات تغيرت إلى العكس.

تدور أحداث الفيلم حول “بخيت” الذي يعمل في ورشة صغيرة، يلتقي بـ”عديلة” لأول مرة بالمصادفة في القطار.في نفس الوقت يحاول تاجر مخدرات الهرب من الشرطة التي شددت عليه الحصار، فيلجأ إلى ترك حقيبة المال خاصته مع أغراض بخيت وعديلة، ويكتشف بخيت وعديلة الحقيبة الجديدة التي لا تخصهم بما فيها من ثروة. يقرران بعدما فشلا في معرفة صاحبها أن يقتسما النقود، وتتوالى الأحداث بعدها وسط العديد من المفارقات الكوميدية والمفاجآت.

شاهد..خطأ لم يلاحظه أحد في فيلم مصري شهير إلا بعد مرور 57 عاماً

على الرغم من مرور 57 عاما على إنتاج الفيلم المصري “معسكر البنات” والذي حقق نجاحاً منقطع النظير وقت عرضه عام 1967 وحتى هذه اللحظة، إلا أن هذا لم يمنع وجود خطأ في التصوير.
وجاء الخطأ في أحد المشاهد التي يزور فيها بطل الفيلم الفنان الكبير الراحل أحمد مظهر وطلاب المعسكر، العوامة التي ذهبت إليها بعض الفتيات من معسكر الفتيات وكان يرتدي قميصاً باللون الزهري ولكنه عندما يغادر العوامة نجده يرتدي قميصا باللون البني.

 

وتدور أحداث الفيلم في منطقة “أبو قير” في الإسكندرية حيث يقام معسكران متجاوران الأول للطلاب والآخر للطالبات تحاول المشرفة نادية أن تفصل دومًا بين البنات والبنين أما المشرف حسن الذي يتولى معسكر الطلاب فإنه يبدو متفتحًا ويحاول إتاحة الفرص للشباب للاستمتاع بالإجازة، وشيئًا فشيئًا تتلاقي وجهات النظر.
ضم الفيلم مجموعة كبيرة من نجوم العصر الذهبي للسينما المصرية مثل أحمد مظهر وليلى طاهر ونوال أبو الفتوح وسمير صبري وغيرهم. بحسب موقع البيان

اقرأ أيضاً/بالفيديو.. ماسك ينهزم أمام الشمس ويتكبد خسائر مرعبة- شاهد

كل قمر بالمشروع يكلف 250 ألف دولار، مما يكبد الشركة خسارة 10 ملايين، كما و15 مليون دولار كلفة إطلاق أقمار تحل مكانها

من المتوقع أن يحترق في الغلاف الجوي للأرض 40 قمرا صناعيا على الأقل، أطلقتها شركة SpaceX التي أسسها إيلون ماسك للخدمات الفضائية، بعد أن خرجت من مداراتها بفعل عاصفة جيومغناطيسية شمس- أرضية.

حيث كل قمر بمشروع Starlink الهادف الى توفير خدمة إنترنت عالمية، فائقة السرعة من الفضاء، يكلف 250 ألف دولار، مما يكبد الشركة خسارة 10 ملايين، كما و15 مليون دولار كلفة إطلاق أقمار تحل مكانها.

الأقمار المنكوبة، هي قسم من 49 قمرا تم إطلاقها يوم 3 فبراير الجاري، بحيث وصل ما أطلقته الشركة بدءا من 2018 إلى 2091 قمرا، في مشروع “ستارلينك” البالغة استثماراته 10 مليارات دولار، لإنشاء كوكبة من 12.000 قمر.

تم إطلاق أوائلها في البداية إلى مدارات متوسط ارتفاعها 210 كيلومترات عن الأرض، حتى يمكن فحصها قبل نقلها إلى مدار نهائي، ارتفاعه 550 كيلومترا.

 

والذي حدث للأقمار المتجهة الآن للدخول الى المجال الجوي للأرض، والاحتراق فيه، أن عاصفة شمسية، مشبعة بالبلازما الشمسية والإشعاع الكهرو-مغناطيسي، رفعت درجة حرارة الغلاف الجوي وزيادة كثافة الغلاف الجوي على ارتفاعات انتشار منخفضة.

وجعلت الأربعين قمرا تخرج من مدارها المؤقت، بطريقة لم تعد السيطرة عليها ممكنة، لكن الشركة أكدت في بيان أصدرته أمس عدم وجود أي خطر من سقوط حطامها أو اصطدامها بأقمار صناعية أخرى، بسبب بنيتها خفيفة الوزن، حيث يزن كل منها 260 كيلوغراما.

“أمر غير مسبوق”
الأقمار “ستحترق بالكامل بفعل عاصفة مغناطيسية أرضية”، بحسب ما قال المتحدث باسم “سبيس إكس” فيما نقلت الوكالات عن Jonathan McDowell عالم الفيزياء الفلكية بجامعة هارفارد، أن ما يحدث “أمر غير مسبوق على حد علمي”، كما قال.

والمعروف عن مشروع Starlink أنه وصل إلى أكثر من 100 ألف مستخدم مقابل 99 دولارا حول العالم، وأن خدمته متاحة في عدد من الدول، منها مناطق في الشمال الأميركي والجنوب الكندي، إضافة إلى بريطانيا وأستراليا ونيوزيلندا والمكسيك، فيما تطلب دول أخرى الحصول على الخدمة نفسها، بينها إسبانيا وإيطاليا والهند واليابان وغيرها. بحسب  العربية نت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.