منوعات

مشهد يحبس الأنفاس..شاهد لحظة سقوط برج سكني على حفار (فيديو)

هيومن فويس

مشهد يحبس الأنفاس..شاهد لحظة سقوط برج سكني على حفار (فيديو)

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية بمقطع فيديو مرعب، يظهر لحظة سقوط برج سكني في مدينة جدة على الحفار، الذي كان يعمل على هدم العقار.

ووفقا للفيديو، فإن سقوط البرج على الحفار جرى خلال تنفيذ إحدى الآليات لعملية هدم هذا البرج السكني، ضمن عملية الهدم الواسعة لأحياء عشوائية في المنطقة بأكملها. واتضح أن الحفار الذي قام بالهدم لا يحمل أدنى معرفة بالأسلوب العلمي المتبع في مثل هكذا حالات.

حيث قام قائد الآلية (الحفار) بملاصقة العقار وهدم أحد الأعمدة الأساسية في أسفل البرج السكني، لينهار بشكل مباشر عليه، في مشهد صادم.

اقرأ أيضاً: طورات عاجلة في قضية الطفل “فواز قطيفان”.. الخاطفون يهددون بالإقدام على تصرف خطير وتحرك سريع لإنقاذ الطفل بعد تحديد مكانه.. تفاصيل

حصل المرصد السوري لحقوق الإنسان على معلومات جديدة حول قضية الطفل فواز قطيفان المختطف لدى عصابة في محافظة درعا منذ الثاني من شهر نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي.

ووفقًا لمعلومات المرصد السوري، فقد وصلت تهـ.ـديدات جديدة لذوي الطفل في الساعات السابقة من قِبل العـ.ـصـ.ـابة وهي “في حال عدم تسليم الفدية المالية المطلوبة خلال مدة أقـ.ـصـ.ـاها يوم الأربعاء القادم سيتم بـ.ـتـ.ـر أصابع الطفل”،.

إلا أن مصادر أخرى قالت إن الطفل سيتم الإفراج عنه خلال الساعات القادمة وفق اتفاق جرى بين ذوي الطفل والعـ.ـصاـ.ـبة الخاطـ.ـفـ.ـة على أن يتم تسليم المبلغ المطلوب.

في حين، علم عن وصول قـ.ـوات عسكرية تابعة لـ “الفيـ.ـلق الخامس” المدعوم روسيًا وبعض من قـ.ـوات النظام إلى بلدة إبطع بريف درعا الأوسط وتـ.ـطويقـ.ـها بشكل كامل للوقوف على خلفية قـ.ـضـ.ـية الطفل المختـ.ـطف، بعد ورود معلومات بأن الطفل متواجد لدى العصـ.ـابة في البلدة.

وانتشر وسم #انقذوا_الطفل_فواز على مواقع التواصل الاجتماعي من أجل العمل على إطـ.ـلاق سـ.ـراحه بعدما انتشر مقطع فيديو له يوثق تعـ.ـرضـ.ـه للعـ.ـنف والتعـ.ـذيب على يد خاطـ.ـفيه.

وكان المرصد السوري، نشر في مشهد مـ.ـؤلمـ.ـ لا يحتمل، مقطعاً مصوراً لطفل مختـ.ـطف يتعـ.ـرض للتعـ.ـذيب والـ.ـضـ.ـرب بغيـ.ـة إجبـ.ـار ذويه على دفع فدية كبيرة مقابل إعادته إليهم.

ويظهر الطفل البالغ من العمر 6 سنوات في الفيديو وهو يتـ.ـعرـ.ـض للـ.ـضـ.ـرب بشكل وحـ.ـشـ.ـي بما يبدو أنه حـ.ـزام جلدي، ومستلق على سرير، ويبكي ويتوسل خاطـ.ـفيه أن يتوقفوا عن ضرـ.ـبه، قائلاً: “مشان الله لا تضـ.ـربوني”.

يذكر أن الطـ.ـفل ينحدر من بلدة إبطع في ريف درعا الأوسط، وقد اختطـ.ـف في 2 نوفمبر من العام الفائت، أثناء ذهابه إلى المدرسة مع شقيقته، حيث اعتـ.ـرض طريقه ملثمان يستقلان دراجة نارية واقتـ.ـاداه إلى مكان مجـ.ـهول.

وبحسب المرصد، أرسل الخـ.ـاطـ.ـفون عدة أشرطة مصورة للطفل وهو يناشد ذويه، في أوقات مختلفة.

إلى ذلك، تبلغ قيمة الفدية 500 مليون ليرة سورية أي نحو 150 ألف دولار أميركي.

ولا تزال قضية الطفل السوري “فواز قطيفان” الذي خـ.ـطف في درعا قبل نحو ثلاثة أشهر، تشغل وسائل التواصل الاجتماعي وتلقى تعاطفاً كبيراً لدى جميع السوريين، وخاصة بعد ظهور مقطع فيديو له وهو يتعرض للتـ.ـعذيب والضـ.ـرب من قبل الخـ.ـاطفين بغية إجبار ذويه على دفع مبلغ مالي كبير لقاء إطلاق سراحه.

وفي ردة فعله على ما حدث نشر الفنان المعارض الشهير “عبدالحكيم قطيفان” أحد أقارب الطفل السوري المخطوف، مقطعاً مصوراً له على صفحته الشخصية في فيسبوك يشكر فيه جميع الناس الذين أبدوا تعاطفاً إنسانياً عالياً ومشرفاً من أجل الإفراج عن الطفل “فواز”.

وأعلن الفنان المعارض أن عائلة قطيفان بجميع أفرادها قرروا جمع المبلغ المطلوب والبالغ نحو 500 مليون ليرة أي ما يعادل 140 ألف دولار من أجل تقديمه كفدية للخاطفين وإطلاق سراح الطفل البريء دون أن يمسه أي أذى.

وأكد أن هذه المحنة التي تعرضت لها عائلة قطيفان اثبتت نخوة وشهامة وكرم وعطاء السوريين، ووقوفهم بجانب بعضهم البعض عند الأزمات، لافتاً إلى أنه لم يطلب من أي شخص أو هيئة أو جمعية إنسانية القيام بجمع التبرعات وتأمين المبلغ اللازم للفدية، وخلال الساعات القادمة سيتم حل الموضوع والافراج عن الطفل فواز.

وحذر الفنان قطيفان أن لا يكون حادث الطفل المخطوف ذريعة للبعض للقيام بجمع التبرعات التي لا يعرف إلى أين ستذهب أو إلى أيد يد ستصل وخاصة أنه لم يطلب من أي هيئة أو جمعية أو شخص القيام بذلك، وفي حال وجد من جمع المال فيرجو منه أن لا يستعجل ويتصرف بالمال حتى لا يقع فريسة للمحتالين أو الخاطفين.

وفي ختام المقطع المصور قدم الفنان المعارض “عبدالحكيم قطيفان” امتنانه الكبير وشكره الجزيل لجميع الذين وقفوا بجانبه وتضامنوا معه وقدموا المساعدة المادية والمعنوية في هذا الموقف المؤلم، راجياً السلامة للطفل البريء ولكل السوريين ولاسيما في هذه الأوضاع الصعبة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.