منوعات

إطلاق اسم ريان على مولود فلسطيني يثير الجدل ووالدته تكشف مفاجأة كبيرة

هيومن فويس

إطلاق اسم ريان على مولود فلسطيني يثير الجدل ووالدته تكشف مفاجأة كبيرة

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيام الماضية صورة مولود فلسطيني جديد أطلق عليه اسم “ريان”، زاعمين أن والديه اختارا له هذا الاسم تخليدا لذكرى “شهيد البئر” المغربي.

وبينما كان العالم في بداية متابعته لتفاصيل قصة الطفل المغربي ريان، كانت سيدة فلسطينية تنازع آلام المخاض داخل إحدى مستشفيات رام الله، التي ظلت بها قرابة اليومين، حتى أنجبت صغيرها الحامل نفس اسم الطفل المغربي يوم 3 فبراير.

على إثر ذلك، اكتشفت تداول صور مولودها صحبة والده مع بعض المزاعم، بشأن تسميته تخليدا لذكرى “شهيد البئر”، الراحل ريان الذي توفي بعد معاناة استمرت لمدة 5 أيام من سقوطه داخل بئر عميقة.

لم تعلم شيئا عن قصة الطفل المغربي ريان

وقالت السيدة الفلسطينية إن ابنتها اختارت اسم “ريان” منذ 5 أشهر وهو لا يزال داخل بطنها، مشيرة إلى أن اسم ابنتها جولان كان على نفس إيقاع اسم ريان، لذلك تم اختياره.

وأضافت أنها لم تعلم شيئا عن قصة الطفل المغربي ريان، لأنها كانت في المستشفى تعاني آلام المخاض.

وبمجرد خروج الفلسطينية من المستشفى شعرت بالحسرة من تداول صور صغيرها، معبرة عن استنكارها لذلك، حيث قالت: “لم يسألنا أحد ولا استأذنوا منا قبل نشر صورة ابننا حديث الولادة، أنا مقهورة من كل شخص استعمل الصورة لأنني ضد تداول صورة الأطفال”، مناشدة جميع من نشر اللقطات الخاصة برضيعها بحذفها من صفحاتهم.

وفي وقت سابق، قالت السيدة الفلسطينية عبر صفحتها على “فيسبوك”: “لكل الذين يتناقلون خبر أننا اسمينا مولودنا الجديد تضامنا مع ريان المغرب، سواء أشخاص أو صفحات أو وكالات أنباء، هذا خبر كاذب كاذب كاذب.. لو كنا سنتضامن مع أحد فأسرانا وشهداؤنا هم أولى من نتضامن معهم ونسمي بأسمائهم.. الرجاء كل من نزل منشور بذلك حذفه”. بحسب البيان

اقرأ أيضاً:مبادرة جديدة يعلنها الفنان عبدالحكيم قطيفان لإنقاذ الطفل فواز..تابع التفاصيل

أعلن الممثل السوري “عبد الحكيم قطيفان” أنهم كعائلة داخل “سوريا” وفي بلاد الاغتراب، قرروا جمع المبلغ اللازم دفعه كفدية لتحرير الطفل “فواز قطيفان” من أيدي خاطفيه بمحافظة “درعا”، وسيتم تقديم المبلغ خلال الساعات القادمة.

الممثل السوري توجه بالشكر لجميع السوريين على تضامنهم مع قضية الطفل المختطف، ولهذا المستوى الإنساني العالي من إبداء الرغبة في المساعدة و تقديم كل مايلزم مادياً ومعنوياً من أجل الإفراج عن الطفل البريء من أيدي الوحوش الآدمية.

وأضاف من خلال بث مباشر: «أخبركم أننا كعائلة “قطيفان” قررنا مبدئياً أن نحاول جمع المبلغ وتقديمه خلال ساعات على أمل أن يتم فعلاً الإفراج عن هذا الطفل وانشاء الله لايمس منه ولا من أي واحد منكم ظفر».

المحنة التي تمر بها عائلة الطفل “القطيفان” أثبتت بأن السوريين فعلاً أصحاب عطاء وأصحاب خير ونخوة وشيم حسب حديث الفنان “قطيفان”، مؤكداً أنهم كعائلة لم يطلبوا حتى الآن من أحد التبرع ولكنهم في حال احتاجوا سيخبرون الناس معبراً عن شكره الكبير لكل من تواصل معهم وعرض المساعدة.

وتمنى الفنان “قطيفان” ألا يكون موضوع الطفل هو باب للابتزاز وباب لتقديم مساعدات لا يعرف لمن ستذهب مكرراً تأكيده بأنهم كعائلة لم يطلبوا من أحد وفي حال كان هناك من تبرع من باب النخوة والحمية والشهامة ألا يتصرف بهذا المبلغ إلا عندما تطلب منه عائلة الفنان “قطيفان”، متميناً أن يتمكن هو وعائلته داخل وخارج “سوريا” من تأمين المبلغ كاملاً.

وهزت قضية خطف الطفل “القطيفان” الذي ظهر بمقطع فيديو يتعرض للضرب من قبل خاطفيه المجتمع السوري حيث طلب الخاطفون في البداية 700 مليون ليرة سورية، إلا أنهم وبعد مفاوضات نزلوا إلى مبلغ 500 مليون وبعد توسلات من الأم نزلوا إلى مبلغ 400 مليون ليرة، لتقوم العائلة ببيع أملاكها وذهب سيداتها، إلا أن المبلغ الذي تم جمعه كان 250 مليون ليرة والعائلة لم تعد تمتلك شيئا، وحين تم إخبار الخاطفين بالأمر أرسلوا مقطع تعذيب للطفل، ومنحوا العائلة مهلة حتى يوم الأربعاء القادم لتسليمهم المبلغ.

وبرزت عدة مبادرات لجمع مبالغ من النقود، يتم دفعها لمن يدلي بمعلومات عن الخاطفين أو يساهم بالوصول إليهم وتحرير الطفل، وليس لدفعها للخاطفين. بحسب سناك

من هو الطفل السوري فواز قطيفان الذي أشعل صفحات التواصل الاجتماعي..تعرف على القصة كاملة

محمد فواز القطيفان الطفل السوري الذي تم خطفه من قبل أحد العصابات، والذي تداولت أخباره في أرجاء العالم عبر مواقع التواصل الاجتماعي، للوصول إلى أي معلومات ترشد عن مكانه أو عمن قام باختطافه، مما تم عمل هاشتاج من أحد النشطاء في السوشيال ميديا أنقذوا الطفل فواز قطيفان، حيث تم اختطافه من قبل عصابة تهدد أسرته أما بدفع الفدية أو استمرار تعذيب الطفل محمد فواز حتى الموت.

محمد فواز القطيفان
محمد فواز القطيفان وهو طفل ذات الثماني سنوات، واسمه بالكامل محمد فواز القطيفان، والذي تم خطفه من قبل عصابة منذ ثلاثة أشهر، مما أثار فزع رواد التواصل الاجتماعي

تم النشر على مواقع السوشيال ميديا أنه حين لعبه أمام منزله بعد عودته مباشرة من مدرسته منذ قرابة 3 شهور، تم اختطاف الطفل محمد من قبل عصابة مسلحة، ويطالبون أهله بقيمة مالية لعودة الطفل لأسرته ثانية، وأن الأسرة لم يتوفر لديهم هذه القيمة المالية الكبيرة، حيث ذكر أنهم قاموا ببيع قطعة أرض يمتلكونها والذهب الخاص بهم، إلا أنهم ما زالوا لم يستطيعون توفير المبلغ بالكامل، والذي يصل قيمته إلى بالدولار الأمريكي 140 ألف دولار.

من هو محمد فواز القطيفان السيرة الذاتية
يمكن التعرف على السيرة الذاتية الخاصة بالطفل محمد فواز السوي المختطف، من خلال المعلومات تكون كالتالي:

الاسم: محمد فواز القطيفان.
العمر: يبلغ من العمر 8 سنوات فقط.
المنشأ: سوريا.

مكان السكن: بلدة إبطع بريف درعا.
موعد اختطافه: من ثلاثة أشهر,

عدد الأخوات: لديه اثنين من الأخوات البنات.
ترتيبه بين الأخوات: الطفل الثاني.عصابة خطف تنشر شريط مصوّر يظهر تعذيب الطفل “فواز القطيفان” في ريف درعا – تجمع أحرار حوران

فيديو تعذيب الطفل فواز القطيفان
في هذه الفترة لم يكفون الخاطفون عن تعرض الطفل محمد للضرب المبرح والشديد، ولكنهم من شدة قهرهم له قاموا بتصوير مقطع من الفيديو، بتعرض الطفل محمد القطيفان للضرب وهو يستنجد بهم بمقولته الشهيرة (مشان الله لا تضربوني)، والتي كانت توضح أثناء التصوير أن محمد تعرض لأبشع الطرق من التعذيب والضرب والإهانة لطفل صغير لم يتجاوز العشرة سنوات

وتصويره وهو عاري الجسد، كما أنهم لم يكتفوا بذلك بل صار التهديد لأسرته واضحا بالتعذيب لطفل محمد أو دفع أهله الفدية المالية، وتم انتشار هذا المقطع من الفيديو في يوم الخميس الماضي، بعرض الطرق المختلفة في تعذيب محمد الفواز الطفل المختطف السوري.

وكان هذا الفيديو نشروه بغاية أن الأهل يسرعوا من عملية تجهيز المبلغ المالي، لفدية طفلهم الصغير البالغ من السن 8 سنوات، والتي انعدمت من قلوبهم الإنسانية ولا يعرفون معنى الرحمة، ويبتزون عائلته ويظلوا يضغطون عليهم لدفع المبلغ المطلوب، وهذا الفيديو يعتبر من أصعب أنواع الفيديوهات التي تسببت في الحزن الشديد لعائلة الطفل محمد عند رؤيتهم طفلهم يعذب ويضرب بتلك الطريقة الوحشية والمهينة، وأيضًا تسبب في حزن ملايين الناس وكل من شاهد الفيديو، وكان

يظهر الطفل المختطف محمد بمقطع الفيديو وهو شبه عاري تمامًا ويظل ينجيهم ببراءة الأطفال ويتوسل لهم أن يتوقفوا عن ضربه بهذه الطريقة الشديدة على طفل صغير، وذلك الفيديو أثار الجدل وغضب العديد من النشطاء في مواقع السوشيال ميديا، ويطالبون بسرعة البحث من قبل الحكومة السورية والبحث عن خاطفو الطفل محمد فواز.

سبب خطف الطفل محمد القطيفان
السبب الحقيقي وراء خطف الطفل محمد القطيفان هو ابتزاز عائلته بدفع قيمة مالية تصل 500 مليون ليرة سورية، كما قد أكدت أفراد العصابة المسلحة والمختطفة لطفل محمد أنهم يعذبونه كوسيلة تعبر عن الضغط الشديد على أسرة الطفل، وتم إرسال مقطع الفيديو للأسرة وهم يسمعون صوت طفلهم وهو يستنجد بالخاطفين معدومي الرحمة والشعور وكذلك تجردوا من الإنسانية.

قصة فواز القطيفان
أكد بعض من أهل الطفل محمد أنهم قاموا ببيع الأرض وبعض من المشغولات الذهبية التي كانت تملكها نساء العائلة، وإلى الآن لم يتم اكتمال المبلغ المالي لأنه كبير للغاية، كما أن العصابة الخاطفة للطفل محمد يرفضون أن يحصلوا على قيمة مالية أقل من التي طلبوها في البداية، كما أنهم وضعوا وقت محدد وهو يوم الأربعاء القادم لدفع المبلغ أو الفدية المالية وتنفيذ ما يطلب منهم، وأنهم يشترطون على الأهل المبلغ كاملًا من دون أن ينقص ليرة واحدة مع مقطع فيديو تعذيب الطفل محمد والمهلة المحددة لعملية الدفع.

وفي نهاية عن من هو محمد فواز القطيفان السيرة الذاتية، هو طفل مختطف من قبل عصابة مسلحة ويطالبون أهله بدفع فدية مالية 500 ليرة سوري أي ما تعادل 140 ألف دولار أمريكي وإرسال فيديو تعذيب طفل مهلة ليوم الأربعاء القادم.

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاج لدعم عملية إنقاذ الطفل السوري فواز قطيفان، يبغ ثماني سنوات، من أيدي عصابة اختطفته منذ أربعة أشهر.

وحسب القصة المتداولة، أن الطفل السوري، اختطف أثناء عودته من المدرسة.

وتواصل العصابة اجبار عائلته على دفع مبلغ مالي ضخم لإفلاته وإطلاق سراحه.

فدية مالية لإطلاق سراح الطفل فواز قطيفان
طلبت العصابة من عائلة الطفل فواز قطيفان، مبلغ مالي قدره 500 مليون ليرة سورية، وهو ما يعادل ألف وربعمائة دولار أمريكي.

انتشر مقطع فيديو، للطفل السوري، وتبدو على جسده علامات التعذيب، في محاولات لإجبار عائله على تنفيذ المطالب المالية.

وظهر الطفل في الفيديو، وهو يردد عبارات الاستجداء ” علشان ربنا، لا تضربوني”

وطلبت العائلة دعم الجميع من محافظة درعا، لاستكمال المبلغ المالي المطلوب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.