ميديا

ما سبب تسمية شهر رجب بهذا الاسم؟ وما هي دلالاته؟ 

هيومن فويس

ما سبب تسمية شهر رجب بهذا الاسم؟ وما هي دلالاته؟ 

سمي شهر رجب بهذا الاسم لأنه كان يرجب: أي يعظم، كما قال الأصمعي، والمفضل، والفراء، وقيل: لأن الملائكة تترجب للتسبيح والتحميد فيه.

وأوضح ابن منظور في «لسان العرب» سبب إضافة رجب إلى قبيلة «مضر»، فقال: «لأن مضر كانت تزيد في تعظيمه واحترامه، فنُسب إليهم لذلك».

وكشف مركز الأزهر العالمي للفتوى عن 4 أمور من الطاعات ينبغي على المسلم فعلها والإكثار منها خلال شهر رجب.

وقال الأزهر، في فتوى له، إن أول هذه الأمور المستحبة في شهر رجب الإكثار من العمل الصالح، والاجتهاد في الطاعات، والمبادرة إليها والمواظبة عليها، ليكون ذلك داعياً لفعل الطاعات في باقي الشهور، والثاني من الأمور المستحبة في شهر رجب أن يغتنمَ المؤمنُ العبادة في هذه الأشهر التي فيها العديد من العبادات الموسمية كالحج، وصيام يوم عرفة، وصيام يوم عاشوراء.

وأضاف أن الأمر الثالث المستحب في شهر رجب أن يترك الظلم في هذه الأشهر لعظم منزلتها عند الله، وخاصة ظلم الإنسان لنفسه بحرمانها من نفحات الأيام الفاضلة، وحتى يكُفَّ عن الظلم في باقي الشهور، والرابع الإكثار من إخراج الصدقات.

وأوضح الدكتور علي جمعة، عضو هيئة كبار العلماء في الأزهر الشريف، أن من أسماء شهر رجب «الأصم» و«الأصب».

وذكر، في لقائه أمس على قناة «سي بي سي»، أن الأصم يعني الفريد والوحيد والنادر ولا يوجد مثله، والأصب يعني الذي تُصبُّ فيه الرحمات، فهو الشهر الذي صرف الله فيه البلاء عن الأولياء والأنبياء. وفق البيان

وأشار إلى أن شهر رجب له 18 اسماً ذكرها الإمام ابن حجر العسقلاني، والعرب كانت إذا أحبت شيئا أكثرت من أسمائه، وهذا دلالة على أن العرب كانوا يعظمون شهر رجب.

ما هي خصائص شهر رجب ؟

شهر رجب من الأشهر الحرم، و كلمة رجب جاءت من الرجوب بمعنى التعظيم ، وحدثت فيه معجزة الإسراء والمعراج . يقول الدكتور أحمد الشرباصي الأستاذ بجامعة الأزهر رحمه الله : شهر رجب هو أحد الشهور العربية الإسلامية الهجرية القمرية، وكلمة “رجب” من مادة الترجيب بمعنى التعظيم، ولعل السِّر في هذه التسمية هو ما كانوا يَخصون به هذا الشهر من تعظيم وتوقير.

ويُسَمَّى رجب رجب الحرام ؛ وذلك لأنه أحد الشهور الأربعة الحرام، أي التي يُحَرَّمُ فيها القتال، وذلك أمر كان مُتعارفًا ومشهورًا منذ عهد بعيد، وقد ذكر القرآن الكريم الأشهر الحرم في قوله تبارك وتعالى في سورة التوبة: (إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ) (الآية:36).

وهذه الأشهر الحُرُم هي ذو القِعْدة وذو الحِجَّة والمُحَرَّم ورجب، ولذلك يقول الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ: “ألا إِنَّ الزمَان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السموات والأرض، السنة اثنا عشر شهرًا، منها أربعة حُرُم، ثلاثة متواليات” “ذو القعدة وذو الحجة والمحرم، ورجب مضر الذي بين جُمَاَدَى وشعبان”.

ويُسَمَّى شهر رجب “رجب الفرد”؛ وذلك لأنه مُنفرد عن الشهور الثلاثة الباقية من الأشهر الحُرُم الأربعة؛ لأن ذو القعدة وذو الحجة والمُحَرَّم تأتي تِباعًا وتمر مُتوالية بعضها وراء بعض، ولكن رجب يأتي بعد ذلك بخمسة شهور، هي صفر وربيع الأول وربيع الآخر وجُمادى الأولى وجمادى الآخرة. ويُسَمَّى شهر رجب “رجب مضر” ، وقد جاء في بعض الأحاديث: “رجب مُضر الذي بين جُمادى وشعبان” وإنما أضيف الشهر إلى مضر؛ لأن قبيلة مضر كانت تُعظِّم هذا الشهر وتصون حُرمته، فكأنها اختُصت بهذا الشهر.

وفي شهر رجب كانت معجزة الإسراء والمعراج، وهي المعجزة الكبرى التي اختص الله بها نبيه محمدًا عليه ـ الصلاة والسلام ـ وقد أشار القرآن إلى الإسراء في قوله ـ تعالى ـ: (سُبْحَانَ الَّذي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ) (الإسراء:1) كما أشار إلى المعراج في قوله ـ تعالى ـ سورة النجم (الآيات:7 ـ 18). (وَهُوَ بِالْأُفُقِِ الْأَعْلَى.

ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى. فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَىمَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى . أَفَتُمَارُونَهُ عَلَى مَا يَرَى. وَلَقَدْ رَءَاهُ نَزْلَةً أُخْرَى. عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى . عِنْدَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى. إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى. مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى. لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى) وفق المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.