سياسة

رياض حجاب: حلفاء الأسد فشلوا في تعويمه والثورة رقم صعب

هيومن فويس

رياض حجاب: حلفاء الأسد فشلوا في تعويمه والثورة رقم صعب

شدد رئيس الوزراء السوري المنشق، الدكتور رياض حجاب، على أن قوى الثورة السورية هي “رقم صعب في المشهد الإقليمي والدولي”، مشيراً إلى أن “تفكيك العقدة السورية يبدأ من مواجهة مشروع التوسع الإيراني في المنطقة، وكبح جماح القوى الطائفية العابرة للحدود”.

جاء ذلك في افتتاح فعاليات ندوة “سورية إلى أين؟”، التي انطلقت في العاصمة القطرية الدوحة، صباح اليوم السبت، بمشاركة ممثلين عن مؤسسات قوى الثورة والمعارضة السورية، ومراكز الفكر، ومنظمات المجتمع المدني، وممثلي الجاليات السورية، والإعلام السوري، وعدد من الشخصيات المستقلة.

وفي كلمة له بافتتاح أولى جلسات الندوة، قال حجاب، إن الندوة تعقد “بالتزامن مع ما تشهده الساحة السورية من عنف النظام وإجرامه، الذي حوّل الساحة السورية من احتجاجات شعبية ذات طابع سلمي إلى حالة مستعصية من الاستقطاب الدولي”.

وأضاف حجاب أن “الادعاء بأن نظام الأسد انتصر على الشعب السوري أبعد ما يكون عن الحقيقة”، مشدداً على أن داعمي بشار الأسد “يخوضون معركة دبلوماسية يائسة لإعادة تعويم نظام فقد شرعيته”.

وأشار حجاب إلى أنه “يتعين علينا التحلي بالمسؤولية لإعلاء المصلحة الوطنية ورص الصفوف وجمع الكلمة، وتدشين مرحلة جديدة ينتزع فيها السوريون كافة حقوقهم المشروعة من النظام الآيل للسقوط”.

وأكد على أنه يجب على المعارضة السورية “تجديد العهد للسوريين بأن نجعل قضيتهم بوصلتنا، ورفع معاناتهم هدفنا الأسمى، وإنفاذ العدالة بحق من أجرموا بحقهم أولوية لنا”.

وختم حجاب كلمته بالتشديد على أن المعارضة “أشد إصراراً من أي وقت مضى على تحقيق المطالب المحقة والعادلة لشعبنا، وتعزيز هويتنا الوطنية الجامعة، والتوصل إلى عملية انتقالية لا مكان فيها لبشار الأسد ونظامه”.

ووفق اللجنة التنظيمية، فإن الندوة تهدف إلى “تقييم الوضع الذي آلت إليه البلاد، والتداول حول آليات تخفيف معاناة الشعب السوري، والنهوض بأداء المعارضة، ومناقشة آليات إخراج عملية الانتقال السياسي من حالة الاحتباس التي تعاني منها”، بحسب البيان.

وتتضمن الندوة التي تستمر ليومين (5 و6 شباط) ثماني جلسات حوارية، و”تتناول تقييم المشهد السوري الحالي، واستشراف التحديات والسيناريوهات المتوقعة، واقتراح آليات التعامل معها”.

وستقر الندوة جملة من التوصيات “التي تسهم في تقديم رؤية شاملة لعمل المعارضة، بهدف الخروج من الأزمات السياسية والإنسانية والاقتصادية التي يعاني منها السوريون”.

وأشارت اللجنة التنظيمية إلى أن هذه الفعالية تأتي “بالتزامن مع الجهود الحثيثة التي يبذلها النظام وحلفاؤه لإعادة تعويم بشار الأسد، ما يدفع لتدارس سبل معالجة الوضع الذي آلت إليه البلاد، وكيفية إنفاذ القرارات الأممية ذات الصلة”.

عناوين الجلسات الحوارية
قال الباحث عبدالله النجار من مكتب الدكتور رياض حجاب في الدوحة إن الهدف الأساسي من الندوة “هو إيصال رسالة واضحة إلى المجتمع الدولي بأن الثورة السورية ما زالت مستمرة وأن بشار الأسد وحلفاءه لم ينتصروا، وهي محاولة جمع السوريين على كلمة واحدة والارتقاء بعمل المعارضة وتسليط الضوء على معاناتهم”.
وأوضح النجار في حديث لموقع تلفزيون سوريا أن الجلسات الثماني تجيب عن سؤال الندوة الرئيسي “سورية إلى أين؟”، وستتضمن فعاليات اليوم الأول 4 جلسات مفتوحة وبحضور وسائل الإعلام بعناوين:

تحولات المواقف الإقليمية والدولية
تقييم أداء النظام وسياساته
واقع قوى الثورة والمعارضة
استطلاع المشهد السوري مطلع عام 2022 والسيناريوهات المتوقعة
أما فعاليات اليوم الثاني فستكون مغلقة تختتم بجلسة مناقشة وإقرار التوصيات ويسبقها 3 جلسات حوارية بعناوين:

ترتيب البيت الداخلي
مساحات العمل الوطني المشترك
رؤية مشتركة للانتقال السياسي
ويشارك في الندوة 12 مركزاً من مراكز الدراسات السورية النشطة والعاملة حاليا على الساحة السورية، بحسب النجار، وقدم اعتذاره للمراكز البحثية التي لم يتم التمكن من الوصول إليها لدعوتها للمشاركة في الندوة، على أمل مشاركتهم في فعاليات قادمة.

المصدر: تلفزيون سوريا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *