سياسة

تنظيم الدولة يبني جسور بدير الزور

هيومن فويس: مراد الأحمد

بدأ تنظيم الدولة قبل أيام باستثمار انحسار مياه نهر الفرات في محافظة دير الزور وانخفاض مستوى المياه فيه، ليباشر وعبر مكتبه الخدمي بانشاء جسور مائية لعبور النهر، وخاصة لعناصره المقاتلين ذهابا وايابا، لتسهيل عبورهم نحو المناطق التي تشهد مواجهات مع قوات سوريا الديمقراطية.

وتخضع أجزاء واسعة من محافظة دير الزور لسيطرة تنظيم “الدولة”، وتعتبر البوكمال أبرز المدن الخاضعة له باعتبارها تتاخم الحدود العراقية، بينما تركزت بعض الجسور شرق جسر السياسية المدخل الوحيد لاحياء مدينة دير الزور الواقعة تحت سيطرة التنظيم، والجسر الثاني يصل حويجة صكر بقرية حطلة تحتاني، وذلك للعبور من داخل احياء مدينة دير الزور الى قرى وبلدات ريف المحافظة.

وكانت قد دمرت طائرات التحالف الدولي، آواخر عام 2016، أخر الجسور التي تصل بين ضفتي شرقي الفرات بغربه بعد أن استهدفت جسر بلدة العشارة في ريف دير الزور الشرقي، شرقي سوريا، بغارة جوية.

ودمرت طائرات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، جسر الصالحية في منطقة البوكمال في ريف دير الزور الشرقي، الجمعة 30 أيلول.

وذكرت مصادر إعلامية متطابقة أن الجسر الذي يربط بين ضفتي الفرات بالقرب من مدينة البوكمال، تعرض لغارات جوية من طيران التحالف ما أدى إلى تدميره.

وبدأت ورشات المكتب الخدمي التابعة للتنظيم بوضع عدد من الاليات المتصدعة والمحروقة وبعض ركام الابنية الاسمنتية ومن ثم وضع قساطل لتتم بعدها عملية الردم لتأهيلها للعبور، حيث سيمنح مقاتلي التنظيم وآلياته، أولوية العبور ولادخال السلع التجارية والغذائية الخاصة بمحال عناصر التنظيم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *