ملفات إنسانية

بالصور.. مصور سوري يحرج الصين ويجبر المتحدث باسم خارجيتها على حذف تغريدته- شاهد

هيومن فويس

بالصور.. مصور سوري يحرج الصين ويجبر المتحدث باسم الخارجية على حذف تغريدته- شاهد

أجبر مصور سوري المتحدث باسم الخارجية الصينية، تشاو ليجيان، على حذف تغريدة نشرها في حسابه بتويتر، ضمّت صوراً لطفل قال إنها التُقطت في أفغانستان.

ونشر “ليجيان” مجموعة من الصور في حسابه بتويتر أظهرت طفلاً يحمل قذيفة هاون وفوارغ رصاص وعلّق عليها بعبارة “هذا ما جلبته الولايات المتحدة الأميركية لأطفال أفغانستان بعد 20 عاماً من الحرب”. بحسب موقع تلفزيون سوريا

ليرد عليه المصور علي حاج سليمان، الذي ينشط في محافظة إدلب شمالي سوريا، بتغريدة فنّد فيها “تضليل” متحدث الخارجية، وقال إنه سبق أن التقط هذه الصور في إدلب، مرفقاً تغريدة تضم الصور الأصلية والتي نُشرت في الـ 21 من شهر كانون الأول الماضي، وهو ما دفع “ليجيان” إلى حذف تغريدته، دون نشر أي توضيح.

وعلّق “سليمان” بالقول: “نشر المتحدث باسم الخارجية الصينية صورا التقطتها في إدلب وزعم أن هذا ما جلبته الولايات المتحدة للأطفال في أفغانستان، لكن في الحقيقة هذا ما قدمه النظام السوري والقوات الروسية للأطفال في إدلب”.

وبحسب التغريدة التي أرفقها “سليمان”، فإن مجموعة الصور التي استعملها “ليجيان” سبق أن رشّحت إلى نهائي مسابقة اليونيسيف 2021، إلى جانب 3 قصص صورية أخرى.

صورة من سوريا تفوز بجائزة “سيينا” الدولية
فازت صورة مؤثرة لأب سوري برجل واحدة وهو يحمل ابنه المولود من دون أطراف، كأفضل صورة لعام 2021 في حفل جوائز سيينا الدولية للصور ، بحسب موقع “بيتا بكسل”.

وحصل المصور التركي محمد أصلان على الجائزة من خلال صورته التي تحمل عنوان “مشقة الحياة”، التي التقطها في مدينة الريحانية التابعة لولاية هاتاي التركية على الحدود مع سوريا. وفق المصدر

ويصور أصلان لحظة عاطفية بين أب فقد ساقه وهو يحمل ابنه الذي ولد بلا أطراف بسبب اضطراب خلقي ناتج عن الأدوية التي كان على والدته تناولها بعد إصابتها إثر استنشاق الغازات السامة التي أطلقتها قوات الأسد في سوريا.

وتقول كاتاوكا هيديكو، مديرة التصوير في Newsweek Japan) وأحد حكام اللجنة: “سعادة الأب وابنه، حتى عندما يقف الرجل على ساق واحدة، هي محفوفة بالمخاطر.. قلبي الذي تم حفظه لفترة وجيزة في لحظة الحب الفرحة هذه، طغت عليه الحياة الطويلة والصعبة التي يواجهونها في المستقبل، وهي كلفة كبيرة خلفتها الحرب.”

يذكر أن مسابقة SIPA مفتوحة لجميع المصورين من جميع أنحاء العالم وهي مقسمة إلى اثنتي عشرة فئة: “تصوير الشوارع” و”الرحلات والمغامرات” و”الوجوه والشخصيات الرائعة” و”جمال الطبيعة” و”الحيوانات في بيئتهم”، و”العمارة والمساحات الحضرية” ، و”ممارسة الرياضة” ، و”الأفلام الوثائقية والصحفية”.

وتلقت المسابقة آلاف الصور التي قدمها مصورون من 163 دولة، وستعرض صور الفائزين في مهرجان “سيينا” بإيطاليا اعتبارا من 23 من الشهر الجاري كجزء من مهرجان جوائز سيينا للفنون البصرية.

ويُمنح الفائز بلقب “مصور العام” ما قيمته 1500 يورو من معدات التصوير، وتمثال كريستالي “جائزة بانجيا”، وجوائز وفرص ترويجية أخرى. وفق موقع تلفزيون سوريا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.