لاجئون

لماذا لا يتم رفع راتب الهلال الاحمر مع ارتفاع الدولار واليورو اليكم الإجابة

هيومن ڤويس

لماذا لا يتم رفع راتب الهلال الاحمر مع ارتفاع الدولار واليورو اليكم الإجابة

يعد كرت الهلال الأحمر أحد أهم الأمور التي يسعى إليها غالبية اللاجئين السوريين في داخل الأراضي التركية.

كرت الهلال الأحمر التركي ممول من قبل الاتحاد الأوروبي، ويخضع لبرنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة ووزارة الأسرة والعمل والخدمات الاجتماعية التركية والهلال الأحمر التركي .

حيث يعتبر كرت الهلال الأحمر الصادر عن مصرف (HALK BANK) كبطاقة ماستر كرت (Master Card) الأمر الأهم في حياة كل عائلة لاجئة داخل تركيا.

يستفيد الكثير من السوريين الذين تعتبر حالتهم المادية متوسطة أو ضعيفة من كرت الهلال الأحمر التركي، ويعتبر كرت الهلال الأحمر من أهم أنواع المساعدات التي يتم تقديمها في تركيا للاجئين السوريين،

وبإمكان الأشخاص الخاضعين لبند الحماية الدولية أو الحماية المؤقتة (بشرط أن يكونوا حاصلين على الكملك الذي يبدأ برقم الـ 99) الحصول على كرت الهلال الأحمر التركي.

والغاية من إصداره سابقًا هو مساعدة اللاجئين السوريين والنازحين القاطنين على الأراضي التركية. ويقدّم الكرت مساعدات مالية ويساعد في تلبية الاحتياجات الأساسية للحياة كالغذاء والسكن والملابس الشتوية والصيفية.

ويحصل الشخص على كرت الهلال الأحمر التركي بعد تقييم وضعه من قبل موظّفين مختصّين لإثبات حاجته للكرت بغية عدم حصول أحد على فرصة غيره.

والسبب وراء عدم رفع راتب الهلال الاحمر في تركيا هو بسبب سعر صرف البنك مع اختصام الضرائب

كمثال تم تحويل دعم مالي من اوربا الى السوريين في تركيا لمدة سنة وسعر صرف اليورو 8 يتم تقسيم المبلغ لسنة كاملة على اساس سعر الصرف الموجود الان لان البنك غير مسؤول عن المحافظة على سعر الصرف وليس مسؤول عن ايها افضل بقاء المبلغ يورو او تركي انما البنك بموجب القانون يجب عليه تصريف المبلغ وقت استلامه بالعملة المحلية وتوزيعه لمدة سنة

يتم ايداع المبلغ بالليرة التركية وفي حال اصبح بعد فترة من الزمن اليورو بـ 10 ليرات او 5 ليرات فسيبقى السعر ثابت في كرت الهلال الاحمر لانه تم صرفه على الـ8 ليرات كما اوضحنا ذالك في المثال

وبهذا يحافظ البنك على السعر الثابت للمساعدات لمدة عام او عامين بحسب الاتفاق القائم بين الاتحاد الاوربي وتركيا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.