رياضة

لأول مرة.. لاعب يكشف تفاصيل مرعبة حول ما يجري داخل منتخب النظام السوري

هيومن فويس

لأول مرة.. لاعب يكشف تفاصيل مرعبة حول ما يجري داخل منتخب النظام السوري

أعلن  منتخب النظام السوري، استبعاد اللاعب إياز عثمان، من مواجهتي الإمارات وكوريا الجنوبية، ضمن منافسات الدور الثالث المؤهل لمونديال 2022.

وقال المنتخب في بيان رسمي، نشر مساء اليوم الثلاثاء: “تكريسا لمبادئ الالتزام والأخلاق الرياضية وحرصا على تماسك وحدة المنتخب الوطني قرر الجهاز الفني ومعه الإداري لمنتخبنا الاستغناء عن خدمات اللاعب إياز عثمان بسبب شروطه غير المنطقية وربط تواجده مع المنتخب بأن يلعب أساسيا”.

وتابع: “هذا أمر غير مقبول في العرف الرياضي ولم يسبق أن حدث من قبل، إشارة إلى أن المدير الفني وحده صاحب القرار في اختيار تشكيلته الأساسية التي تخدم خطة اللعب بعيدا عن أي أمر آخر”.

وختم: “مع العلم أن اللاعب طلب قبل قدومه إلى دبي من المدرب تيتا هذا الأمر، وقوبل طلبه بالرفض، ومع وصوله إلى دبي وضع نفسه في خدمة المنتخب قبل أن يعود ويشترط اللعب أساسيا وسط استغراب الجميع”

ونشر اللاعب اياز عثمان على صفحته الشخصية في فيس بوك منشوراً تحت عنوان لم يعد منتخب وطن بل منتخب الأشخاص انتقد فيه سياسة وفساد المسؤولين عن منتخب النظام سوري وجاء فيه: يؤسفني أن أخبركم بأنّ منتخب سوريا يتحكم فيه أشخاص وسط غياب للعمل الإداري والفني الاحترافي، ولم أكن أتوقع أن أعيش هذه اللحظات السيئة داخل المنتخب الّذي كنتُ اعتقده كعائلة تسودها المحبة والمودة.

لا أخفيكم، المنتخب يتحكم به أربعة لاعبين ولهم السلطة بمعظم القرارات، وسبق وأن قالها لي المدرب نزار محروس قبل مباراة إيران: “إذا بلعبك رح يزعلوا لاعبين غيرك”.

كما أن المدرب تيتا هو رجل منساق ومُسير، يسمع لغيره وينفذ طلبهم ليحافظ على منصبه، ويزعم بأنّهُ والد للاعبين ولكن هل تعامل معي كما يتعامل الأب مع الابن حقاً؟!

ما يفعلهُ تيتا بالتعاون مع الآخرين بات واضحاً للعيان، فكيف له أن ينجح بقيادة المنتخب للانتصار؟!
إضافة إلى أنّني شخصٌ سوري الهوى والهوية قبل أن أكون كردياً، ولكن نظرة العنصرية تطغى داخل المنتخب سواء داخل الفندق أو في التمارين والمباريات.

قد أرادوا تشويه صورتي وأن ينال إياز الإساءة وتقديمه كلاعب غير محترف، ولكن لن ينجحوا بذلك لأن الجمهور يعلم الحقائق كاملةً وسبق لي وأن فضّلتُ المنتخب على جميع الأندية التي لعبتُ لها، لأن منتخب بلدي فوق الجميع.

كنتُ أرغب أن يتم التعامل معي بطريقة أفضل، لا أن يتم تهميشي وطردي بهذا الشكل.
وقد أخطأتُ في موضع ما ولكن أصروا على إبعادي رغم اعتذاري لهم، لأهداف معينة يخططون لها من قبل.

اعتذر للجماهير السورية كافة، وسيبقى إياز محباً ومخلصاً لكم، وسأعود للمنتخب وهذا واجب عليّ تجاه وطني، ولكن بعد أن يكون التغييرات قد حدثت في الفريق وأولها أن يحضر الاحتراف والعدل والإخلاص في العمل أمام الله وأمام عامة الناس.

اقرأ أيضا: سوريا تتصدر قائمة الدول الأكثر فسادًا في العالم

تصدرت سوريا قائمة أشد الدول فسادًا في العالم، بحسب التقرير السنوي لمؤشرات الفساد الذي تصدره منظمة الشفافية العالمية.

وحلت سوريا في المرتبة الثانية بعد دولة جنوب السودان ثم تلتها الصومال في المرتبة الثالثة واليمن في المرتبة الخامسة وليبيا في المرتبة الثامنة.

وذكر التقرير أن أمريكا احتلت المرتبة 27 في قائمة الدول الأقل فسادًا في العالم، فيما تصدرت فرنسا والنرويج واليابان القائمة.

وتعاني سوريا منذ وصول “آل الأسد” للسلطة من الفساد والمحسوبية في جميع مؤسساتها العمومية، هذا الأمر ساهم في اندلاع الثورة سنة 2011.

الجدير بالذكر أن كل مؤسسات نظام الأسد المدنية والعسكرية تعاني من تفشي الفساد والمحسوبية والسرقة في جميع مفاصلها بالرغم من المحاولات الروسية الفاشلة للتقليل من حجم الفساد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.