ميديا

الممثل عباس النوري يحدث ضجة واسعة بتصريحاته عن الأذان (فيديو)

هيومن فويس

عباس النوري يحدث ضجة واسعة بتصريحاته عن الأذان (فيديو)

أثار الفنان السوري “عباس النوري”، الكثير من المواضيع الجدلية، متحدثا عن تجربة المخرج الراحل “بسام الملا”، والجدل الذي أثاره الفيلم المصري “أصحاب ولا أعز”، كذلك الحديث عن العلم والعلاقة مع الخالق.

وقال الفنان السوري، خلال لقاء له عبر برنامج المختار الذي تبثه إذاعة المدينة إف إم، أن “الملا” كان صاحب تجربة مهمة، وأضاف أن المخرج الراحل لم يكن يمتلك شهادة سوى شهادة الإحساس والتجربة، وقد دخل إلى التلفزيون في تجربة تعلم من خلال الكواليس كأي طالب آخر، تعلم خلالها ألا يخجل وتدرج بالعمل ثم قدم للجمهور أشياء تشبهه ونجح، وتابع أن «بسام الملا كان يمثل عن كل الشخصيات، يمتلك عقل جمعي، يقرأ ويتمعن ثم يعرض ما قرأه على عشرة أشخاص قبل أن يكون رأيا».

“النوري” تحدث عن الجدل الذي أثاره الفيلم المصري “أصحاب ولا أعز”، وقال: «لم يقنعني أي احتجاج على الفيلم، ومن لا يريد لأولاده أن يشاهدوه، فعلى بوستره مكتوب أنه يحوي ألفاظ نابية، وإن كان مثل هذا الفيلم لا يناسبك فلماذا تحضره».

وأكد أن “منى زكي” نجمة عبقرية، وأضاف أنه في القصر العدلي يوجد حالات يندى لها الجبين، وإن عرضنا 10 بالمئة فقط من تلك الحالات عبر الإعلام “بيشنقونا نحن الفنانين”، لافتا أن هناك أشياء تحدث من الصعب الحديث عنها لأنها بشعة للغاية.

ورداً على سؤال من معد ومقدم الحلقة، الإعلامي “باسل محرز”، حول أنه في أوروبا من يسيء لرجل دين يسجن، قال “النوري” إنه أمر غير صحيح، وأضاف: «نحن فقط “بدنا نسكر الخيمة على حالنا”»، معتبرا أن الحالات التي عرضت في الفيلم تستحق أن نثيرها بأكثر من فيلم.

في الوقت ذاته أكد “النوري” أنه من الضروري احترام غضب الجمهور بغض النظر عن القناعات، فيستحيل فرض شيء على الجمهور، وأضاف أن رقابة الجمهور أقسى من الرقيب الفني، فمع الأخير تستطيع مناقشته والوصول معه إلى نقطة الاصطدام، لكن مع الجمهور لا أحد يستطيع الوصول إلى هذه النقطة.

“النوري” أكد أنه يجب الاتفاق على أن المعيار الرئيسي للحياة يجب أن يكون العلم والمعرفة، وأضاف أن المواطن العربي اليوم دخل بشكل من أشكال تكوين الشخصية مع غياب المفاهيم الإنسانية، التي تفتح باب التواصل مع الخالق، معتبرا أن تلك المفاهيم هي باب الإيمان الحقيقي والتفكير والنقد وإثارة الأسئلة،

وقال: «لا يعنيني أن آتي بابني البالغ من العمر 6 سنوات، وأحفظه القرآن، ثم أدعو الآخرين للتسميع له ويقال إنها معجزة، ما يعنيني ماذا فهم ابني من القرآن، وهل في حال سأل سؤال أستطيع الإجابة عليه أو القرآن وضع الجواب عليه».

واعتبر أن المعنى الديني اليوم ذاهب باتجاه الخوف، ما يتسبب بتراجع مساحة التفكير العلمي، وقال إن الفضاءات الإلكترونية هي فتح حقيقي بالعلوم، وطرح شاهدا عن أول مطبعة تم اختراعها قبل 500 عام في ألمانيا، وهو ما أثار هلع “الإمبراطورية العثمانية” حينها فمنعتها ومنعت تداولها وكفرتها، قبل أن تضطر لاستخدامها، كذلك الأمر بالنسبة للديجيتال، واليوم الإنترنت يمر بنفس الحالة.

“النوري” قال أنه إما نمتلك قدرة حقيقية لفهم الإنترنت والاستفادة منه وإما لا، وأضاف: «مواطنا اليوم بات يمتلك شخصية رخوة، يمكن الاعتداء عليه بسهولة، وفي الوقت ذاته يفهم بكل الأمور ويمتلك شخصية عظيمة، إلا أنه يخاف من المخابرات».

وتابع أنه لا يفهم، كيف أنه وبعد 1400 عاما وكل هذا التطور، «لا نستطيع أن نشكل آذان واحد للصلاة، هناك أصوات فعلا تنفر، بينما تلك الأصوات تدعو الإنسان للصلاة والتواصل مع الخالق، خصوصا في المساجد، لذا يجب وجود مساحة تحترم إنسانية العقل».بحسب سناك السوري

اقرأ أيضاً: أصالة تدافع عن منى زكي وتوجه رسالة مفاجئة لأبطال الفيلم..تفاصيل

عقب الهجوم الشرس الذي تعرضت له النجمة المصرية منى زكي، بعد دورها الجريء في الفيلم المثير للجدل أصحاب ولا أعز، حرص الكثير من النجوم على دعمها، ومن بين هؤلاء كانت النجمة أصالة التي دافعت عن منى زكي برسالة غير متوقعة عبر حسابها الشخصي.

أصالة تدافع عن منى زكي
وعبر حسابها الشخصي على تطبيق تبادل الصور إنستقرام، كتبت الفنانة أصالة مدافعة عن منى زكي: “من حسن حظّي تابعت مبارح هالفيلم الرّهيب المُتقنّ بشكلّ رائع وحوار ذكي وتمثيل عبقري وبخصّ منى ذكي الّلي ما شفت بحياتي حدا صادق وحقيقي متلها هالست بتستحقّ التكريم والمديح والتشجيع لأنها نجمة إبداع وفنّ مالهم مثيل”.

وأضافت أصالة: “تسمّرت مكاني طول مدّة الفيلم واستمتعت وانبهرت بالفنّ والتحدّي والفكرة والإخراج والحوار ونادين لبكي المو معقوله وإيّاد نصّار الرّهيب وجورج خبّاز العبقري وهالبنت الصغيرة المستفزة الّلي خلّتني أتمنّى من جوّا قلبي ألطشها كفّين على وشها خلّيها غصبن عنها ما تطلع من البيت”.

وعن رأيها في فيلم أصحاب ولا أعز كتبت أصالة: “الفيلم رهيب مُنافس للأفلام الأجنبية بحرص أكتر وأكيد أدب أكتر واحترام أكتر لأنّه الأجنبي منّ هالقصص أكتر بكتير حرية وأكثر جرأة بالحكي والصور أنا جدّاً فخورة بها لمستوى من الأفلام وعكس صور بتصير بكلّ المجتمعات على حد سواء وبنفس النسب”.

واختتمت أصالة دفاعها موجهة رسالة لصناع الفيلم كتبت فيها: “براڤو براڤو براڤو يا سيدات وياأساتذه رفعتوا رأسنا وأسعدتونا”.

الجمهور يتفاعل مع أصالة
رسالة أصالة فتحت عليها باب من الهجوم وزادت من الانتقادات الموجهة لفيلم المثير للجدل، ومن بين التعليقات على رسالة أصالة لمنى زكي: “يااما الفنانين طار عقلهم يا إما يحبو المجاملات زيادة عن اللزوم يا أما الكل بيتكلم عن الفيلم الأعجوبة حتى بركب التريند يا أما الذوق العام للعالم الفني والفنانين صار بالحضيض عموما من غير مشهد الأندر وير التافه الفيلم كله على بعضه ممل وماليشي أي هدف”.

كما جاء في التعليقات: “الحمد لله أنهم جالسين يورونا وجيهمم الحقيقية عشان من اليوم ورايح نعرف ندعم مين ونترك مين ياحسافه يااصاله جد هالزممن يخووف صرنا نشووف أشياء تغضب ربنا كأنها شي عادي شي جميل ومبهر!! يا رب ارزقنا حسن استشعار وجودك وخشيتكك وارحمنا ولا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا ولا تجعل الدنيا أكبر همنا وردنا إليك ردا جميلا”.

أزمة فيلم أصحاب ولا أعز
أثار فيلم أصحاب ولا أعز جدلا كبيرا لما يتضمنه من مواضيع ومشاهد صدمت من اعتبرها “مخالفة لقيم المجتمع” وأسعدت من رآها كشفا لـ”واقع عادة ما نريده مخفيا”. وتعرضت منى زكي، وهي من أبطال العمل، لهجوم شرس على خلفية مشهد لها في الفيلم، وكذلك تم تقديم بلاغ للنائب العام المصري ضدها.

و”أصحاب ولا أعز” أول فيلم عربي تنتجه Netflix، وهو النسخة العربية من الفيلم العالمي الشهير Perfect Strangers، الذي حقق رقما قياسيا في عدد مرات النسخ التي تم تقديمها حول العالم بإجمالي 18 نسخة حول العالم لتصبح هذه النسخة هي الـ19، من بطولة منى زكي وإياد نصار، عادل كرم ونادين لبكي ودايموند عبود وجورج خباز، ومن إخراج وسام سميرة في أول تجاربه الإخراجية.

وسبب الفيلم المقتبس من فيلم perfect strangers حالة من الصدمة لدى المشاهدين فور طرحه لعدة أسباب كان أوها تضمنه الكثير من الألفاظ الخارجة، بالإضافة لطرحه موضوع المثلية الجنسية بين أبطاله، حيث أدى الفنان اللبناني فؤاد يمين شخصية مثلي جنسيا يخفي الأمر عن أصدقائه.

أصالة تدافع عن منى زكي وتوجه لأبطال فيلم أصحاب ولا أعز رسالة مفاجئة

كما تضمن الفيلم مشهد جريء لمنى زكي سبب صدمة للجمهور الذي أكد أنه غير معتاد منها على هذه الجرأة، حيث ظهرت الفنانة المصرية وهي تخلع ملابسها في أحد المشاهد.

وتدور أحداث وقصة الفيلم حول مجموعة من سبعة أصدقاء يجتمعون على العشاء، ويقررون أن يلعبوا لعبة حيث يضع الجميع هواتفهم المحمولة على طاولة العشاء، بشرط أن تكون كافة الرسائل أو المكالمات الجديدة على مرأى ومسمع من الجميع. وسرعان ما تتحول اللعبة التي كانت في البداية ممتعة وشيقة إلى وابل من الفضائح والأسرار التي لم يكن يعرف عنها أحد بما فيهم أقرب الأصدقاء. بحسب ليالينا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.