منوعات

بعد غياب لأكثر من 8 شهور..ظهور مفاجئ لوسيم يوسف (تغريده)

هيومن فويس

بعد غياب لأكثر من 8 شهور..ظهور مفاجئ لوسيم يوسف (تغريده)

ظهر الداعية الإماراتي المجنس وسيم يوسف اليوم الأحد مجددا بشكل مفاجئ بعد اختفاءه الغامض منذ نحو 8 أشهر ما أثار العديد من التساؤلات والتكهنات حول مصيره.

ونشر وسيم يوسف الداعية الإماراتي المثير للجدل تغريدة حديثة عبر حسابه الرسمي بتويتر على وقع هجمات الحوثيين على أبو ظبي الاثنين الماضي وأسفرت عن مقتل 3 أشخاص وإصابة 6 أخرين.

وكتب وسيم يوسف في تغريدته: “اللهم احفظ وطني الإمارات”.

هجوم حاد على وسيم يوسف

وأثار ظهور وسيم يوسف مجددا سخرية و تساؤلات حول سبب اختفاءه هذه المدة الطويلة وكتب أحدهم “طلع عايش” فيما قال أخر “كفارة ياوسيم شحادة متى طلعوك؟”.

وعلق مغرد “لا أهلا ولا سهلا فيك وفي رجعتك ، يا رب اضعاف مضاعفة للفترة يلي غبتها”، وقال أخر “ارجع انقبر اختفي”.
في حين دعا له مغرد بالهداية فقال “نسأل الله لك الهداية و أن تكون الفترة الماضية للعبرة و العظة و إعادة التفكير في كثير من الأمور”.

واستغرب أحدهم من ادعاء وسيم يوسف أن الإمارات وطنه وقال له “متى صار وطنك؟”.

اختفاء وسيم يوسف الغامض

ويذكر أن آخر تغريدة لوسيم يوسف قبل اختفائه كانت بتاريخ 18 مايو 2021 وهاجم فيها قادة فلسطينيين على رأسهم خالد مشعل، رئيس المكتب السياسي لحركة حماس في الخارج.

وتضاربت الآراء حول سبب اختفاء وسيم يوسف، فقد انتشرت أنباء في مايو الماضي عن نقل الداعية المجنس إلى أحد مشافي دبي ودخوله في غيوبة بعد تعرضه للضرب والطعن على يد شاب إماراتي أدت لتدهور حالته الصحية.

فيما أفادت أنباء عن اعتقال الأمن الإماراتي وسيم يوسف، لنوع فتيل الأزمة الأخيرة مع الأردن، عقب تصريحاته التي قال فيها إن جواز السفر الأردني لا يشرفه.

وقالت مصادر إعلامية إن نائب في البرلمان الأدرني حذر السفير الإماراتي في الأردن أحمد علي البلوشي من أزمة سياسية بين البلدين بسبب هذه التصريحات التي من الممكن أن تفهم أردنيًا على أنه موقف إماراتي ويمثل محمد بن زايد طالبا منه وقف وسيم فورًا، وهو ما نفذه الأمن الإماراتي وجرى اعتقاله.

وكان وسيم يوسف، الداعية الأردني الذي حصل على الجنسية الإماراتية عام 2014، أعلن دعمه للاحتلال الإسرائيلي في جرائمه ضد الشعب الفلسطيني في غزة والضفة الغربية المحتلة، خلال العدوان الأخير الأمر الذي أثار غضبًا واسعًا في العالم العربي. بحسب الدرر الشامية

أثارت اختفاء الداعية الإماراتي المجنس وسيم يوسف الغامض منذ نحو9 أشهر العديد من التساؤلات والتكهنات حول مصيره.

وطرح عدد من النشطاء على موقع تويتر تساؤلًات عن سبب اختفاء وسيم يوسف، عن حسابه في تويتر، منذ التاسع عشر من مايو / أيار الماضي وذلك بعد أنباء الاعتداء عليه بالضرب المبرح أثناء تواجده في دبي.

وتضاربت الأراء حول سبب اختفاء وسيم يوسف، فقد انتشرت أنباء في مايو الماضي عن نقل الداعية المجنس إلى أحد مشافي دبي ودخوله في غيوبة بعد تعرضه للضرب والطعن على يد شاب إماراتي أدت لتدهور حالته الصحية.

فيما أفادت أنباء عن اعتقال الأمن الإماراتي وسيم يوسف، لنوع فتيل الأزمة الأخيرة مع الأردن، عقب تصريحاته التي قال فيها إن جواز السفر الأردني لا يشرفه.

وقالت مصادر إعلامية إن نائب في البرلمان الأدرني حذر السفير الإماراتي في الأردن أحمد علي البلوشي من أزمة سياسية بين البلدين

بسبب هذه التصريحات التي من الممكن أن تفهم أردنيًا على أنه موقف إماراتي ويمثل محمد بن زايد طالبا منه وقف وسيم فورًا، وهو ما نفذه الأمن الإماراتي وجرى اعتقاله.

وكان وسيم يوسف، الداعية الأردني الذي حصل على الجنسية الإماراتية عام 2014، أعلن دعمه لإسرائيل في جرائمها ضد الشعب الفلسطيني في غزة والضفة الغربية المحتلة، خلال العدوان الأخير الأمر الذي أثار غضبًا واسعًا في العالم العربي.

اختفاء وسيم يوسف

وتضاربت الآراء حول سبب اختفاء وسيم يوسف ، فقد انتشرت أنباء في مايو/أيار الماضي عن نقل الداعية المجنس إلى أحد مشافي دبي ودخوله في غيوبة بعد تعرضه للضرب والطعن على يد شاب إماراتي أدت لتدهور حالته الصحية.

وتداول مغردون حينها صورة زعموا أنها سيارة وسيم يوسف، بعد أن أحرقها شاب إماراتي، بالإضافة إلى ضربه وطعنه، الأمر الذي نتج عن إصابته بجروح، فيما لم تعلق أي مصادر إماراتية رسمية أو مقربة من الداعية المجنس على تلك الأنباء الواردة.

القبض على وسيم يوسف

فيما أفادت أنباء عن القبض على وسيم يوسف من قبل الأمن الإماراتي، لنزع فتيل الأزمة الأخيرة مع الأردن، عقب تصريحاته التي قال فيها إن جواز السفر الأردني لا يشرفه.

وقالت مصادر إعلامية إن نائب في البرلمان الأردني حذر السفير الإماراتي في الأردن أحمد علي البلوشي من أزمة سياسية بين البلدين بسبب هذه التصريحات التي من الممكن أن تفهم أردنيًا على أنه موقف إماراتي ويمثل محمد بن زايد طالبا منه وقف وسيم فورًا، وهو ما نفذه الأمن الإماراتي وجرى القبض على وسيم يوسف .

وقّع نواب أردنيون، الأربعاء، مذكرة نيابية لسحب الجنسية الأردنية من الداعية الإماراتي أردني الأصل، وسيم يوسف.

وقال النواب في مذكرتهم النيابية: “استنادا لأحكام المادة 153 من النظام الداخلي لمجلس النواب، نطالب الحكومة بسحب الجنسية من الداعية وسيم يوسف والذي صرح بقوله: لا يشرفني أن أحمل الجنسية، ونحن أيضا لا يشرفنا هذا الداعية بحمل جنسيتنا وعليه نطالب على الفور بسحبها منه لأن هذه الجنسية يفتخر بها الشرفاء من هذه الأمة”.

وسبق أن دعا النائب الأردني، علي الطراونة، الإثنين، حكومة بلاده إلى سحب الجنسية من الداعية وسيم يوسف، إذا كان لا يزال يحملها. وذلك رداً على مواقفه المعادية لنضال الشعب الفلسطيني، ومن العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، والتي تثير غضباً واسعاً في العالم العربي.

ووصف الطراونة، خلال جلسة برلمانية مخصصة لمناقشة الأوضاع في فلسطين، مواقف وسيم يوسف بـ”العدوانية الواضحة، والتطاول على الأردن، وعلى القضية الفلسطينية”، وذلك بعد تداول تغريدة منسوبة له، نفاها بعد ذلك، وجاء فيها: “أتمنى من جميع العشائر الأردنية، من بني عباد، وبني حميدة، وبني صخر، وبني حسن، والعجارمة عدم الانصياع وراء الأصوات المطالبة بفتح الحدود الأردنية

وحصل وسيم يوسف على جواز السفر الإماراتي في 5 نوفمبر/تشرين الثاني 2014، ما يعني وفقاً لقانون جامعة الدول العربية، تخليه عن جنسيته الأردنية، إذ ينص القانون على منع أي شخص من حمل أكثر من جنسية عربية، إضافة إلى أن قانون الجنسية الإماراتي، ينص على عدم منح الجنسية لأي شخص إلا إذا تخلى عن جنسيته الأصلية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.