منوعات

قصة فريدة من نوعها أب عراقي يتخرج من الجامعة مع ابنته(صور)

هيومن فويس

قصة فريدة من نوعها أب عراقي يتخرج من الجامعة مع ابنته(صور)

نفّذ أب عراقي وعدا قطعه على نفسه بعد 27 عاما من انقطاعه عن الدراسة، بأن يُكمل دراسة الجامعية، فتمكن آرام ملازاده (51 عاما) من الحصول على شهادة البكالوريوس ويتخرج هو وابنته في اليوم نفسه، رغم انشغاله بوظيفته في إدارة إحدى المدارس الابتدائية في أربيل وإعالته أسرة مكونة من 6 أبناء.

التحق ملازاده قبل 4 سنوات بكلية التربية الرياضية في جامعة كويه بمدينة أربيل في كردستان العراق، وتزامن ذلك مع دخول ابنته البكر ريان آرام (22 عاما) كلية التربية قسم اللغة الإنجليزية في الجامعة ذاتها وفي العام نفسه، إلا أنها كانت تدرس في الفترة الصباحية ووالدها في الفترة المسائية.آرام ملازاده مع ابنته ريان

وكان ملازاده قد تخرّج من قسم التربية الرياضية في معهد المعلمين في أربيل عام 1994 بعد أن قُبل فيها عام 1992، وتوظف بعدها بصفة مدرس، وتدرج حتى أصبح مديرا للمدرسة التي واصل العمل فيها لـ27 عاما، لكن رفضهُ الانضمام إلى حزب البعث آنذاك حال دون قبوله في الجامعة، كما قال للجزيرة نت.آرام ملازاده مع عدد من أساتذة الجامعة

من طرائف قصة الأب العراقي أن يوم تخرجه من الجامعة صادف تخرّج ابنته، ليحتفل به الأصدقاء والفرق التدريسية على طريقتهم الخاصّة، تثمينا لدور الأب وكفاحه من أجل استكمال الدراسة الجامعية وهو في هذا العمر، ورغم أنه أب لستة أبناء.

يرغب ملازداه في مواصلة مشواره التعليمي حتى ينال شهادتي الماجستير والدكتوراه، لكن يبدو أن تكلفة الدراسة تقف عائقا أمام طموحه.

آرام ملازاده صورة تجمع مع بعض أفراد اسرته:آرام ملازاده في صورة تجمعه مع زوجته و3 من بناته (الجزيرة نت)
الزوجة الأمآرام ملازاده صورة تجمع مع بعض أفراد اسرته:
لملازاده شغف عميق بممارسة الرياضة بشتى أنواعها، لاسيما السباحة وركوب الخيل وغيرهما، لكن ما كان ليحقق كل ذلك لو لم تكن زوجته رزان جمال (45 عاما) بجانبه التي تحملت الجزء الأكبر من مسؤولية إدارة العائلة وتأمين متطلباتها واحتياجاتها اليومية، لتهيئ الأجواء المناسبة لزوجها وأطفالها ليُكملوا دراستهم.

تقول الزوجة للجزيرة نت إن مسؤوليتها كانت كبيرة جدا، وجعلتها أمام الكثير من المصاعب والتحديات، فكانت تقوم بواجبات المنزل من متابعة جميع المستلزمات وتأمينها، بالإضافة إلى انشغالها بمتابعة دراسة الأبناء.

آرام ملازاده مع عدد من أساتذة الجامعةآرام ملازاده مع عدد من أساتذة الجامعة في يوم تخرجه (الجزيرة نت)
تحدي البنت للأب
دراسة الأب مع ابنته ريان في جامعة واحدة، جعل البنت محل فخر واعتزاز أمام زميلاتها، فكانت تلتقي بوالدها في الجامعة وتمازحه وتسأله عن دروسه وواجباته، وتدخل معه في تحد أي منهما يحقق الدرجات الأعلى.

تقول ريان إن انشغال والدها بالدراسة، كان يدفعها لعدم مطالبته باحتياجاتها اليومية.

وفي حديثها للجزيرة نت دعت ريان جميع البنات والنساء لتحفيز الآباء أو الأزواج لاستكمال الدراسة، وعدم الاستسلام لأي معوقات تعترضهم مهما عظمت. بحسب الجزيرة

اقرأ أيضاً:قريبا جدا.. اختراع إيلون ماسك جاهز للبشرية

أفادت صحيفة “ديلي ميل” أن شركة Neuralink، التي أسسها إيلون ماسك في عام 2016، بهدف زرع شرائح لاسلكية في الدماغ للمساعدة في علاج الأمراض العصبية، تستعد لاتخاذ خطوة متقدمة ببدء التجارب السريرية.

وتبحث الشركة حالياً عن “مدير للتجارب السريرية” لإجراء الاختبارات على البشر، وفقا لنص عرض العمل المنشور على الإنترنت.

ويقول الإعلان إن المرشح المناسب “سيعمل عن كثب مع بعض الأطباء الأكثر ابتكارا وكبار المهندسين، بالإضافة إلى العمل مع المشاركين الأوائل في التجارب السريرية لشركة Neuralink”.

ويقع مقر هذا المنصب في مدينة فريمونت بولاية كاليفورنيا، ويوفر للمرشح مزايا تتعلق بالتنقل إلى العمل والوجبات، والأهم من ذلك، “فرصة لتغيير العالم”.

ويشير إعلان الشركة أيضا إلى أن المرشح سيقود ويبني “الفريق المسؤول عن تمكين أنشطة الأبحاث السريرية لشركة Neuralink”، بالإضافة إلى اتباع اللوائح.

وعلى الرغم من أن المنشور لا يوضح متى ستبدأ التجارب، إلا أن موسك كشف الشهر الماضي أنها في أقل من عام، ما يعني أن التجارب البشرية يمكن أن تبدأ هذا العام.

وقال ماسك خلال مقابلة مباشرة مع الرئيس التنفيذي لصحيفة “وول ستريت جورنال”: “تعمل Neuralink بشكل جيد مع القرود ونحن في الواقع نجري الكثير من الاختبارات ونؤكد فقط أنها آمنة وموثوقة للغاية ويمكن إزالة جهاز Neuralink بأمان”.

وتابع: “نأمل أن يكون لدينا هذا في البشر، الذين يعانون من إصابات شديدة في النخاع الشوكي مثل الشلل الرباعي، والمصابين بالشلل الرباعي، في العام المقبل، بانتظار موافقة إدارة الغذاء والدواء .. أعتقد أن لدينا فرصة لنكون قادرين على السماح لشخص لا يستطيع المشي أو استخدام ذراعيه أن يتمكن من المشي أو التحرك مرة أخرى، ولكن ليس بشكل طبيعي”.

وكشف موسك لأول مرة عن شركته الناشئة Neuralink في عام 2016، ووصف التكنولوجيا بأنها المفتاح لمساعدة المصابين بشلل نصفي على المشي وعلاج الاكتئاب وطريقة لدمج البشر مع أجهزة الكمبيوتر.

Inside Articles Ads
ويتألف نظام Neuralink من شريحة كمبيوتر متصلة بخيوط مرنة دقيقة يتم توصيلها في الدماغ بواسطة روبوت يشبه آلة الخياطة.

ويلتقط الجهاز الإشارات في الدماغ، والتي تُترجم بعد ذلك إلى عناصر تحكم في المحرك.

ويقول ماسك إن التكنولوجيا أثبتت أنها آمنة في الدماغ ويمكن إزالتها بسهولة، لذا فإن الشيء الوحيد الذي يمنع Neuralink من التجارب البشرية هو موافقة إدارة الغذاء والدواء.

وأوضح الملياردير الأمريكي: “معاييرنا لزرع الجهاز أعلى مما توافق عليه إدارة الغذاء والدواء، تماماً مثل كون معايير السلامة لدينا أعلى بكثير مما تتطلبه حكومة الولايات المتحدة”.

ويشار إلى أن ماسك سبق أن وعد ببدء التجارب البشرية في عام 2019، حيث كان يتطلع إلى الاختبار في نهاية عام 2020

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.