ميديا

تحذيــر بالـغ الأهمية من واتساب..إذا رأيت هذه الرسالة احذفها فوراً

هيومن فويس

تحذيــر بالـغ الأهمية منواتساب..إذا رأيت هذه الرسالة احذفها فوراً

حذر فريق WABetainfo ، الذي يولي اهتماما وثيقا لكل ما يحدث في واتس آب، من إرسال المحتالين رسائل تهدف إلى بناء علاقات مع المستخدمين.

وبحسب روسيا اليوم، غالبا ما تبدأ الدردشة برسالة بسيطة تقول، آسف، من أنت؟ وجدتك في سجل العناوين الخاص بي”.

وإذا حصلوا على رد، فسيحاول المحتال بعد ذلك كسب ثقة مستخدم واتس آب، ويحاول ببطء استخراج المزيد والمزيد من البيانات الشخصية التي قد تنتهي بترك الضحية في خطر التعرض للابتزاز.

وفي محاولة لمعرفة المزيد، قرر الفريق في WABetainfo اللعب إلى جانب المحتالين لمعرفة البيانات الشخصية التي كانوا يتطلعون للحصول عليها.

وبعد الدردشة لفترة طويلة، بدأ اللصوص في طلب إضافتهم كصديق على حسابات شخصية مثل فيسبوك وإنستغرام. وإذا منحوا هذا، فسيمنحهم ذلك حق الوصول إلى قائمة الأشخاص الكاملة بالأصدقاء وجهات الاتصال الوثيقة.

ويُعتقد أن المحتالين بعد ذلك يستخدمون هذا لمحاولة ابتزاز الضحية من خلال التهديد بإرسال صور مسيئة ربما تمكنوا من الحصول عليها أو ببساطة إنشاء صور مزيفة باستخدام برامج مثل Photoshop.

وليس من الواضح عدد المستخدمين الذين استهدفوا في عملية الاحتيال الأخيرة هذه، لكن الفريق في “إكسبريس” تلقى مؤخرا نوعا مشابها جدا من الدردشة.

وجاء في الرسالة: “مرحبا، يبدو أنني لا أعرفك، لكني لا أعرف سبب وجودك في قائمة أصدقائي، وهو أمر غريب جدا”. وعندما لم يحدث الرد، تم إرسال رسالة أخرى مفادها: “رقمك من إنجلترا، هل أنت بريطاني؟”.

وإذا تلقيت أي محادثات “واتس آب” من أشخاص لا تعرفهم، فمن الحكمة عدم الرد وحذف الدردشة دون تأخير .بحسب البيان

اقرأ أيضاً:واتساب يحذر مستخدميه..تفاصيل

حُذّر مستخدمو “واتس آب” من آلاف مواقع الويب التي تتخفى في شكل تطبيق الدردشة الشهير في محاولة لسرقة تفاصيل تسجيل الدخول.

ويحاول اللصوص الإلكترونيون اتباع تكتيك جديد للوصول إلى حسابات “واتس آب”، وهو تهديد يجب أن يكون جميع المستخدمين على علم به. وتقول الشركة المملوكة لـ “فيسبوك”، إنها اكتشفت أكثر من 39000 موقع ويب تحاول سرقة تفاصيل المستخدم من خلال صفحات تسجيل الدخول المزيفة.

ولا يقتصر الأمر على “واتس آب” فقط الذي وقع في عملية الاحتيال، مع محاولة اللصوص أيضا الضغط على تفاصيل حساب “فيسبوك” و”مسنجر” و”إنستغرام” أيضا. وتجذب هجمات التصيد الجديدة الضحايا إلى مواقع الويب التي يبدو أن جهة موثوقا بها تديرها.

ومع ذلك، فكلها مزيفة، ومحتوى الموقع مصمم لإقناع الضحية بإدخال معلومات حساسة، مثل كلمة المرور أو عنوان البريد الإلكتروني. وتشعر “فيسبوك” بقلق شديد بشأن هذه الموجة الأخيرة من مواقع سرقة البيانات، ورفعت دعوى قضائية الآن في محاولة لإيقاف اللصوص الإلكترونيين في مساراتهم.

وفي رسالة نُشرت على مدونته، قال “فيسبوك”: “اليوم، رفعنا دعوى قضائية فدرالية في محكمة كاليفورنيا لتعطيل هجمات التصيد الاحتيالي المصممة لخداع الأشخاص لمشاركة بيانات اعتماد تسجيل الدخول الخاصة بهم على صفحات تسجيل دخول مزيفة إلى “فيسبوك” و”مسنجر” و”إنستغرام” و”واتس آب”. التصيد الاحتيالي هو تهديد كبير لملايين مستخدمي الإنترنت. هذه الدعوى هي خطوة أخرى في جهودنا المستمرة لحماية سلامة الناس وخصوصيتهم، وإرسال رسالة واضحة إلى أولئك الذين يحاولون إساءة استخدام منصتنا، وزيادة مساءلة أولئك الذين يسيئون استخدام التكنولوجيا”.

وإذا تلقيت رسالة بريد إلكتروني أو رسالة نصية أو رسالة “واتس آب” تطلب منك تسجيل الدخول إلى أي من حساباتك المملوكة لـ “فيسبوك” عبر موقع ويب، فإن النصيحة بسيطة: لا تدخل أي تفاصيل ما لم تكن متأكدا بنسبة 100٪ أنها واردة من مصدر رسمي.

ءويقول “فيسبوك” إن جميع رسائل البريد الإلكتروني المتعلقة بحسابك تأتي دائما من fb.com أو facebook.com أو facebookmail.com. ويمكنك دائما زيارة facebook.com أو فتح تطبيق “فيسبوك” للتحقق من الرسائل المهمة من الشركة.

وإذا تلقيت بريدا إلكترونيا أو رسالة مشبوهة تدعي أنها من “فيسبوك” أو “واتس آب” أو “إنستغرام”، فلا تنقر فوق أي روابط أو مرفقات.

ومن الجيد أيضا عدم الرد على الرسائل التي تطلب كلمة المرور أو رقم الضمان الاجتماعي أو معلومات بطاقة الائتمان الخاصة بك. وإذا كنت تعتقد أنك أدخلت عن طريق الخطأ اسم المستخدم أو كلمة المرور في رابط غريب، فقد يتمكن شخص آخر من تسجيل الدخول إلى حسابك.

ويقدم “فيسبوك” هذه النصيحة إذا كنت تعتقد أن حسابك في خطر:

• إذا كنت قادرا على تسجيل الدخول إلى حسابك، فتعرف على كيفية تأمين حسابك عن طريق إعادة تعيين كلمة المرور الخاصة بك وتسجيل الخروج من أي أجهزة لا تملكها.

• إذا لم تتمكن من الدخول إلى حسابك وكان اسم المستخدم أو كلمة المرور لا يعملان، فتعرف على كيفية استرداد حسابك.

• إذا كنت تريد معرفة ما إذا كان هناك أي شيء غريب قد حدث لحسابك، فتعرف على كيفية مراجعة النشاط الأخير والتحقق من رسائل البريد الإلكتروني الأخيرة التي أرسلها “فيسبوك”.

ويمكن لمستخدمي “واتس آب” الآن اختيار إخفاء رسائلهم بعد فترات زمنية متنوعة بفضل تحديث جديد.

ووسّع تطبيق المراسلة المملوك لشركة Meta، خيارات ميزة إخفاء الرسائل، والتي طُرحت في أواخر العام الماضي.

وبالإضافة إلى القدرة على جعل الرسائل تختفي بعد سبعة أيام، أصبح لدى المستخدمين الآن خياران إضافيان لفترة الحذف – 24 ساعة و90 يوما.

ويؤدي تشغيل ميزة “إخفاء الرسائل” إلى اختفاء جميع الرسائل الجديدة من الدردشة المختارة بعد الفترة الزمنية المحددة للمستخدم.

 

وقد يرغب الأشخاص في اختيار حذف رسائلهم لسبب شخصي. وعلى سبيل المثال، قد تحتوي على معلومات حساسة لا يريدون الوصول إليها في أي مكان – ولا حتى على “واتس آب”، وهو مشفر من طرف إلى طرف.

وبشكل عام، يريد “واتس آب” محاكاة أمان المحادثات وجها لوجه وإعطاء المستخدمين معرفة أن رسائلهم لا يتم تخزينها عبر الإنترنت.

ويزعم “واتس آب” أن تخزين جميع المحادثات إلى الأبد هو “مكافئ لمدون الملاحظات الذي يتابعنا حول إنشاء سجل دائم لكل ما قلناه”. واعتبارا من اليوم أيضا، أعطى “واتس آب” للمستخدمين القدرة على تشغيل الرسائل المختفية لجميع محادثاتهم الجديدة. وحدد التغييرات في منشور مدونة.

وأوضح أن التغيير الجديد الآخر اليوم – تشغيل الرسائل المختفية لجميع الدردشات الجديدة – هو اختياري ولا يغير أو يحذف أي محادثات موجودة.وعند تشغيل هذه الميزة، ستطبق “الرسائل المختفية” تلقائيا على جميع الدردشات الفردية التي يبدأها المستخدمون أو بدأوها مع مستخدمين آخرين.ويمكن للمستخدمين أيضا اختيار تشغيل “إخفاء الرسائل” للمحادثات الجماعية التي يقومون بإنشائها – ومع ذلك، لا يتم تعيين الميزة تلقائيا للمحادثات الجماعية كما هو الحال بالنسبة للمحادثات الفردية.بحسب العربية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.