منوعات

نشأت مدعي النبوة اللبناني كان يعمل طبالاً (صورة)

هيومن فويس

نشأت مدعي النبوة اللبناني كان يعمل طبالاً (صورة)

كشف رواد مواقع التواصل الاجتماعي أن “مدعي النبوة” اللبناني نشأت عبد النور الذي يطلق على نفسه اسم “الحكيم نشأت منذر”، كان يعمل طبالا في أحد الكازينوهات في لبنان.

بعد ادعائه النبوة.. استمرار تفاعل النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مع اللبناني نشأت مجد النور
وتداول النشطاء صورة قديمة لـ”الحكيم نشأت” والتي ظهر خلالها ضمن أعضاء فرقة موسيقية ممسكا بآلة “الطبلة” بين يديه.

وبرز عبد النور بين نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، بعد تقديمه من قبل عالمة الفلك كارمن شماس بفيديو على صفحتها بموقع “فيسبوك” الذي قالت فيه “هنيئا للبنان بوجود الحكيم على أرضه أجل هنيئا لنا نحن بوجود مرسل من السماء لمساعدة البشر والأرض انطلاقا من أرض لبنان الحبيب”.

وواجه “مدعي النبوة” منعطفا حاسما في “بداية دعوته” حين أعلن: “ممنوع دخول المصريين إلى المجموعة” (التي أسسها عبر “فيسبوك” لنشر الدعوة).

ولازالت أصداء مزاعم شاب لبناني ادعى أنه “رسول جديد مرسل من السماء” تثير سخرية واسعة وخاصة بين المصريين على مواقع التواصل الاجتماعي.

وبدأت التعليقات الساخرة منذ أن قدمت عالمة الفلك اللبنانية كارمن شماس في مقطع فيديو على صفحتها بموقع فيسبوك رجل لبناني يدعى “نشأت مجد النور” أنه نبي جديد “مرسل من السماء” وهنأت اللبنانيين والعرب والعالم أجمع بمنقذها من الأشرار قبل أن يبدأ الأخير بث فيديوهات يبشر فيها بـ”دينه الجديد”.

وقالت شماس: “هنيئا للبنان بوجود الحكيم على أرضه أجل هنيئا لنا نحن بوجود مرسل من السماء لمساعدة البشر والأرض انطلاقا من أرض لبنان الحبيب..”

وأضافت شماس: “لو كنتم ترون لرأيتم وهج النور فوق لبنان منذ أسبوعين ولشعرتم بقوة النور الإلهي، لو تأملتم قليلا لعرفتم الآن أكثر أمانا تحت جناح النور الساطع، هنيئا لنا ولجميع العرب والعالم أجمع برسول مرسل بعد 1500 عام..” على حد قولها.

وسخر نشطاء عرب ومصريون من مدعي النبوة المزيف وكتب أحدهم “فيما الناس جائعة وتائهة في لبنان اتحفتنا #كارمن_شماس بالترويج لشخص مجدّف مدعي “النبوة”.

وتابع “قطعياً لا نبي بعد سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، لكن على سبيل التسلية، هل ممكن لهذا المتنبي أن يرينا معجزةً ما، بإرجاع الدولار الى ١٥٠٠ ليرة لبنانية. اذا لم يفعل، ولن يفعل، يجب اعتقالهما!”.

فيما قال الدكتور أحمد جيمي “مش عيب المرض النفسي موجود، وبنعالجه، لكن المشكله أن المريض نفسه مش بيكون عارف انه مريض، تعالي مصر عشان عندنا احلي مستشفيات للنفسية بالعباسية وغيرها والله راح نساعدك”.

وعقب موجة السخرية الواسعة منع مدعي النبوة المصريين من دعوته الجديدة وتوعدهم بكارثة قريبة على حد زعمه.

وقال مدعي النبوة المزيف عبر حسابه على الفيسبوك: “ممنوع دخول المصريين إلى المجموعة” التي أسسها على الموقع لنشر الدعوة.

وتوعد مدعي النبوة المصريين، قائلًا ستشهدون “هزات أرضية قريبة جدًا جدًا غضبًا من السماء” على حد قوله.بحسب الدرر الشامية

وكتب نشأت على حسابه “أول عشرة أشخاص يؤمنون بي سأضمن لهم الجنة. أنا رسول السماء نوري فاض الأرض”.

وقد استدعى ظهور نشأت الكثير من السخرية، وخصّص له الإعلامي هشام حداد في برنامجه “لهون وبس” على شاشة LBCI مساحة كبيرة من التعليقات الساخرة بعدما توعّده نشأت بالانتقام إذا استمر بالسخرية منه حيث استهجن حداد أقواله ومزاعمه وشبّه العصا التي يمسك بها بـ”رأس الأرجيلة”.

كذلك فقد هدّد نشأت بعض المصريين أيضاً بحدوث هزات أرضية إذا لم يتغيّروا ويتوقفوا عن أكل لحوم الحيوانات.

وقبل تفاقم هذه الظاهرة، تقدّمت دار الفتوى بناء لتوجيهات مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان بإخبار إلى النيابة العامة التمييزية ضد نشأت منذر الذي كما ورد في إخبار أمين الفتوى الشيخ أمين الكردي “يدّعي زوراً وبهتاناً أنه رسول مرسل من السماء صاحب رسالة سماوية”.

دار الفتوى تتقدّم بإخبار ضده وناشطون يسخرون من إطلالته ممسكاً “رأس أرجيلة”

وطلب الكردي من النيابة العامة التمييزية “اتخاذ الإجراء القانوني اللازم بحق نشأت منذر وكل من يظهره التحقيق، سنداً لأحكام المادتين 317 و474 من قانون العقوبات”.

وتنص المادة 317 على أن “كل عمل وكل كتابة وكل خطاب يقصد منها أو ينتج عنها إثارة النعرات المذهبية أو العنصرية أو الحض على النزاع بين الطوائف ومختلف عناصر الأمة يعاقب عليها بالحبس من سنة إلى ثلاث سنوات وبالغرامة من مئة إلى ثمانمئة ألف ليرة”.

وتنص المادة 474 عقوبات على ما حرفيته “من أقدم على تحقير الشعائر الدينية التي تمارس علانية أو حثّ على الازدراء بإحدى تلك الشعائر عوقب بالحبس من ستة أشهر إلى ثلاث سنوات”.

وعلم أن مشيخة عقل طائفة الموحدين الدروز قد تصدر بيان استنكار حول حالة نشأت منذر المسيئة الذي تبيّن أنه درزي من منطقة حاصبيا. ويتجه عموم أهالي منذر إلى التبرؤ منه.

وبحسب البعض فإن هذا الشخص مريض وبحاجة إلى علاج نفسي بدلاً من الادعاء عليه، فيما البعض الآخر من معارفه يقول إن نشأت الذي سافر إلى الخارج وعاد إلى لبنان هو شخص يحب التمثيل، وادعاؤه النبوة هي إحدى مسرحياته الكوميدية.بحسب القدس العربي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.