لاجئون

يمكن إنهاء عقد الإنترنت بدون غرامة في هذه الحالة..تفاصيل

هيومن فويس

يمكن إنهاء عقد الإنترنت بدون غرامة في هذه الحالة..تفاصيل
تركيا تحدث لائحة حقوق المستهلك.. يمكن إنهاء عقد الإنترنت بدون غرامة في هذه الحالة

عدلت هيئة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات التركية لائحة حقوق المستهلك وتم نشره في الجريدة الرسمية.

ومع اللائحة الجديدة، سيتمكن المواطنون من بدء اشتراكاتهم في الاتصالات الإلكترونية والإنترنت عبر بوابة الحكومة الإلكترونية من خلال التوقيع الإلكتروني أو بطاقة الهوية أو المعلومات المصرفية عبر الإنترنت.

بالإضافة إلى ذلك، سيتمكن المواطنون من إجراء معاملات الاشتراك من خلال المصادقة بالمكالمات الرقمية في الوقت الفعلي.

كما سيمنع الجمع بين المعاملات التي تتطلب موافقة المشترك بموجب موافقة واحدة، وسيتم الحصول على الموافقات بشكل منفصل. وبالتالي، سيتم منع الاشتراكات التي تتم بشكل غير مباشر دون طلب.

كما سيمنع أخذ نسخ مصورة من المستندات للمعاملات التي تتم باستخدام بطاقة الهوية ذات الشريحة أو جواز السفر المزود بشريحة. وبالتالي، سيتم منع المخالفات التي تتم باستخدام بطاقات هوية الآخرين.

وعند إبرام اتفاقية الاشتراك، سيتم تقديم نموذج تعهد / عقد سهل ومفهوم للمستهلك وستقتصر فترة الالتزام على 24 شهرًا كحد أقصى وسيتم إبلاغ المستهلكين بنهاية الالتزام.

وسيتم إبلاغ المشتركين بشفافية حول المعاملات التي ستنتهك الالتزام وإذا تعذر تحقيق سرعة الإنترنت المعلنة للمشترك، يمكن إنهاء العقد دون دفع غرامة.

كما سيتمكن المواطنون من مقارنة عروض الاشتراك للمشغلين عبر الحكومة الإلكترونية.

ولا يمكن الترويج للحزم والحملات والتعريفات بنفس الاسم، أي سيتم تقديم كل حزمة باسم واحد وسيتم تجنب الالتباس المحتمل وستكون جميع التعريفات الحالية أو المحذوفة أو السابقة متاحة على مواقع الويب الخاصة بالمشغلين.

كما سيتم إرسال معلومات الفواتير ورابط الفواتير عبر رسالة قصيرة إلى المشتركين الذين لا يختارون إرسال فاتورة. وسيتمكن المشتركون من الوصول إلى تفاصيل الفواتير والاستخدام لآخر عام.

اقرأ أيضاً: ما الفرق بين الذهب التركي والسوري ولماذا يحجم الأتراك عن شراء الذهب السوري؟

كشف خبير تركي في الذهب والمعادن الثمينة في حديث لوسائل الإعلام التركية، عن الفروقات بين الذهب من عيار (21 قراط) والمعروف اصطلاحاً في تركيا باسم الذهب السوري، وبين الذهب من عيار (22 قراط) وهو الذهب المتعارف عليه من قبل الشعب التركي والذي يطلق عليه السوريين اسم (الذهب التركي).

وقال الخبير (إسلام مميش) في تصريحات لقناة NTV TR التركية وفق ما ترجمت تركيا بالعربي، إن “الفارق بين الذهبين لا يمكن تمييزه بالعين المجردة، والفرق الجلي بينهما هو العيار، فالذهب المتعارف عليه هو ذهب من عيار 22 قراط، أما ما يطلق عليه اسم (الذهب السوري) والذي انتشر مؤخراً بشكل واسع في تركيا بعد افتتاح السوريين لمحلات مجوهرات هو من عيار 21”.

وأضاف: “التمييز بين العيارين يمكن بطريقة احدة وهي فحص أجزاء القطعة الذهبية بواسطة المكبرة، وقراءة ما هو مكتوب على جزء منها، سواءً كان رقماً لاتينياً أو بالعربي، إضافة للكلمات الأخرى التي تميز بين النوعين”.

وأضاف: “على سبيل المثال إن كان لدينا قلادتان لديهما نفس الشكل والوزن ولكن إحداهما (ذهب سوري) والأخرى (ذهب 22)، فسيكون الفارق في قيمة الاثنتين هي 1000 ليرة تركية، أي أن القلادة ذات العيار 22 (التركي) ذات قيمة أكبر بمعدل 1000 ليرة تركية عن تلك المصنوعة من عيار 21 أو (الذهب السوري)”.

ما الفرق بين عيارات الذهب

عدا عن الفرق بين الذهب السوري والتركي، فإن الفرق في عيارات الذهب لا يمكن تمييزه بالعين المجردة، والفرق الجلي بينهما هو العيار، فالذهب المتعارف عليه هو ذهب من عيار 22 قيراط، أما ما يطلق عليه اسم (الذهب السوري) والذي انتشر مؤخراً بشكل واسع في تركيا بعد افتتاح السوريين لمحلات مجوهرات هو من عيار 21”.

والتمييز بين العيارين يمكن بطريقة واحدة فقط، وهي فحص أجزاء القطعة الذهبية بواسطة المكبرة، وقراءة ما هو مكتوب على جزء منها، سواءً كان رقماً لاتينياً أو بالعربي، إضافة للكلمات الأخرى التي تميز بين النوعين.

صناعة الذهب السوري في تركيا

السوريون يبدعون في صناعة وتجارة الذهب بكافة أصنافه في تركيا. وأصبح لهم ثقل في الأسواق التركية، ووصلت نسبة مصاغات الذهب في بعض الولايات إلى ثلث حجم السوق، كما في عنتاب واسطنبول.

ورشات تصنيع الذهب في تركيا

تتواجد ورشات تصنيع الذهب السورية في تركيا في الولايات الآتية:

اسطنبول، عنتاب ومرعش. وتنتشر متاجره في جميع الولايات التي يتوزع عليها السوريون. حتى أنه احتل ثلث سوق الذهب في بعض الولايات.

لماذا يحجمون الأتراك عن شراء الذهب السوري؟

وبالرغم من إشراف الحكومة التركية على سوق تصنيع الذهب السوري في تركيا، إلا أن المستهلكين الأتراك ما زالوا يحجمون عن شراء الذهب السوري.

وهذا يعود برأيهم “إلى اختلاف عيارات الذهب التي نتعامل بها، فعيار الذهب الستاندرد في سوريا وعدد من الدول العربية هو 21 قيراطا، أما في تركيا فهو 22، ويوجد فرق باللون بين الاثنين، فالذهب السوري مائل للحمرة قليلا، أما التركي فهو فاتح، والأتراك يحبون هذا.

وذكر: “أصبحت المجوهرات الذهبية (21 قيراطًا) والمعروفة أيضًا باسم ” الذهب السوري ” منتشرة على نطاق واسع في حفلات الزفاف والزواج”.

عيارات الذهب المستخدم في صناعة الذهب التركي

بعد أن عرفنا الفرق بين الذهب السوري والتركي، نود أن نلفت انتباهكم أن تجار وصائغوا الذهب الأتراك فيفضلون إما الذهب الخفيف عيار 14 أو الذهب الثقيل عيار 22.

بعيداً عن السعر واللون، يختلف الذهب السوري عن التركي بشكل المنتوجات الناتجة عن كلٍّ منهما. ومرد ذلك اختلاف ثقافة وذوق الشعبين بمقدار قيراط ذهب واحد.

أفضل أنواع الذهب من حيث البلد

تختلف أنواع الذهب من بلد إلى آخر، ويمكن تصنيف البلدان ذات الذهب الأفضل بالترتيب الآتي:

الذهب الايطالي.

الذهب السنغافوري.

ثم الذهب التركي.

الذهب الهندي.

الذهب الإماراتي.

ثم الذهب البحريني.

الذهب الكويتي.

الذهب السعودي.

ثم الذهب السوري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.