ميديا

هل إرسال إيموجي “قلب حب” على مواقع التواصل يعتبر تحرشاً ؟ مستشار سعودي يجيب

هيومن فويس: متابعات

هل إرسال إيموجي “قلب حب” على مواقع التواصل يعتبر تحرشاً ؟ مستشار سعودي يجيب

هل يعد إرسال إيموجي “قلب حب” على مواقع التواصل الاجتماعي تحرشاً ضمن قانون التحرش في السعودية ؟ .. للإجابة عن هذا السؤال استضاف برنامج إم بي سي في اسبوع المحامي والمستشار القانوني السعودي مشعل الشريف الذي اوضح حقيقة هذا الأمر قائلا “إن رمز “قلب حب” الذي يرسل في برامج الدردشة وغيره ، لا يمكن الحكم عليه إذا كان تحرشاً أو غير ذلك إلا من سياق الحوار الذي دار بين الطرفين.

وأشار إلى أن التحرش يقصد به أي قول أو فعل يصدر من شخص لشخص آخر ذي مدلول جنسي ويمس كرامته أو جسده أو عرضه أو يخدش بالحياء بأي وسيلة كانت .

ودعا ضحايا التحرش إلى ضرورة جمع الأدلة وعدم التردد في الابلاغ صوناً لحقوقهم .

وأوضح أنه بالنسبة لموضوع التشهير فقد تم اضافته إلى قانون التحرش ،حيث يكون التشهير في حالات معينة يحددها الشرع وليست على اطلاقها بالكامل على حسب الجرم الذي قام باقترافه الجاني. وفق صحيفة البيان

السعودية.. محكمة تعيد 4 ملايين ريال رسوم القيمة المضافة لتاجر باع عقاراً بـ 80 مليوناً

قضت المحكمة العامة بالعاصمة السعودية الرياض بإعادة 4 ملايين ريال لتاجر تشكل القيمة المضافة لعقار عقب إفراغه بـ80 مليون ريال، وصدق الحكم من مرجعه وبات نهائياً.

وتعود حيثيات القضية إلى أن تاجراً باع لرجل أعمال وعقاري مجموعة عقارات قبل نحو عامين بمبلغ 80 مليون ريال بمساحات مختلفة وسدد البائع وقتها 4 ملايين ريال رسوم القيمة المضافة للتصرفات العقارية باعتبار السداد شرطاً للإفراغ، وبعد الإفراغ خاطب البائع المشترين لإعادة مبلغ 4 ملايين ريال رسوم القيمة المضافة التي سددها، لكنهما امتنعا، ما دعا البائع إلى إقامة دعوى أمام المحكمة العامة.

وأوضح المدعي أنه اتفق مع المشتري الأول والثاني على إفراغ عقارات لهما بمساحات متفق عليها وأن إجمالي ثمن ‏العقار 80 مليون ريال ولا يشمل ضريبة التصرفات العقارية المفروضة بموجب نظام القيمة المضافة وصدرت فواتير سداد من هيئة الزكاة والدخل تخص العقارات المباعة وجرى سدادها منه كونه شرطاً للإفراغ، وخلص البائع في دعواه إلى المطالبة بإلزام المشترين الاثنين بإعادة رسوم القيمة المضافة. وفقاً لصحيفة «عكاظ».

اطلعت المحكمة على المستندات المقدمة وصور الإفراغ في كتابة العدل وخاطبت هيئة الزكاة والدخل للإفادة عن فواتير الضريبة المضافة التي جرى سدادها من البائع. ورد أحد المشترين أنه يرغب تحويل الفاتورة المضافة باسمه لسداد ما يخصه من المبلغ في حين لم يحضر المدعى عليه الثاني.

وجاء في منطوق الحكم بعد المداولات الإشارة إلى ما تضمنه ‏صك ملكية العقار في الدعوى وثبوت الإفراغ أمام كتابة العدل وثبوت سداد البائع للقيمة المضافة، وحكمت المحكمة بإلزام المشترين الاثنين بتحمل قيمة الضريبة المضافة وتسليم البائع مبلغ 4 ملايين ريال تمثل ما سدده من ضريبة التصرفات العقارية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *