منوعات

اكتشاف مضيف طيران مزيف بعد 23 عاماً من عمله..تفاصيل صادمة

هيومن فويس

اكتشاف مضيف طيران مزيف بعد 23 عاماً من عمله..تفاصيل صادمة

أنهت خطوط طيران أمريكية خدمة أحد مضيفي الطيران المخضرمين، بعد أن تبين لها أنه ظل يعمل ‏لديها بهوية مزورة لمدة 23 عاما. ‏

وذكر سجل محكمة فيدرالية أن مضيف الطيران سرق هوية طفل أمريكي ميت، واستخدم اسما مستعارا للعمل لدى خطوط طيران “يونايتد” لأكثر من عقدين من الزمان، بحسب موقع “بيزنس إنسايدر” الأمريكي.

وفي شكوى مقدمة إلى المحكمة الجزئية الأمريكية للمنطقة الجنوبية من تكساس في هيوستن، اتهم محققون من جهاز الأمن الدبلوماسي مضيف الطيران، ريكاردو سيزار جيديس، وهو مواطن برازيلي، بسرقة هوية الطفل الأمريكي المتوفي، وليام إريكسون لاد.

وقالت الشكوى إن جيديس انضم إلى الشركة باسم إريك لاد، واستخدم الهوية المسروقة للعمل بشكل غير قانوني في شركة “يونايتد إيرلاينز”.

وأشارت الشكوى إلى أن الطفل وليام إريكسون لاد ولد في عام 1974 وتوفي في حادث سيارة عام 1979 في ولاية واشنطن قبل شهر من عيد ميلاده الخامس، حسبما أكدت والدته في شهر يوليو الماضي.

ويزعم المحققون أن ريكاردو سيزار جيديس، ولد في ساو باولو في عام 1972، لكنه حصل على هوية لاد في عام 1998 عندما تقدم بنجاح للحصول على جواز سفر أمريكي باستخدام اسمه، ومنذ ذلك الحين، جدد جيديس جواز سفره 6 مرات.

لكن في شهر ديسمبر 2020، وضعت وزارة الخارجية الأمريكي علامة على طلب تجديد جيديس لجواز السفر، هي “مؤشرات احتيال مختلفة”، وتم فتح تحقيق جنائي معه.

وتمكن العملاء من تتبع هوة جيديس إلى البرازيل ببصمات أصابع يديه التي طبعها على وثيقة هويته البرازيلية في تسعينيات القرن الماضي، حسبما جاء في الشكوى.

وقالت وثائق المحكمة إن الموظفين الفنيين في الجمارك وحماية الحدود قارنوا بصمات الأصابع هذه بالمجموعة التي قدمها جيديس للتحقق من خلفيته للالتحاق بالتوظيف في خطوط “يونايتد إيرلاينز”، وأكدوا أنها متطابقة.

وأكدت شركة “يونايتد” في تصريحات لموقع “بيزنس إنسايدر” أن ريكاردو سيزار جيديس لم يعد يعمل مع الشركة.

وأكدت شركة النقل الأمريكية أن لديها إجراءات تحقق شاملة من الموظفين الجدد الذين يتوافقون مع المتطلبات القانونية الفيدرالية.

وتم توجيه عدة تهم إلى جيديس، هي تقديم بيان كاذب في طلب جواز سفر، وانتحال شخصية مواطن أمريكي زورا، ودخول منطقة آمنة بالمطار بحجج كاذبة، وتم تضمين التهمة الأخيرة لأن جيديس بصفته مضيف طيران كان مسموحا له باستخدام ممر في المطار يتجاوز معظم الفحوصات الأمنية.

اقرأ أيضاً:في 2022.. ما هو ترتيب الدول العربية باحتياطيات الذهب؟

تصدر السعودية الدول العربية باحتياطيات الذهب، حيث تمتلك المملكة 323.1 طن من المعدن النفيس، وذلك وفقا لأول تقرير لمجلس الذهب العالمي هذا العام.

نشر المجلس مؤخرا تقريره لشهر يناير 2022، حيث أظهر أن احتياطيات البنوك المركزية في العالم بلغت 35571.3 طن من المعدن، بزيادة نحو 11 طنا عن تقرير شهر ديسمبر الماضي.

وفيما يلي جدول يظهر ترتيب الدول العربية باحتياطيات الذهب بناء على تقرير مجلس الذهب العالمي لشهر يناير 2022:

ويعد الذهب ملاذا أمنا، وخاصة في أوقات الأزمات، حيث يتجه الكثيرون نحو شرائه للتحوط من مخاطر التضخم، وفي الأعوام الماضي شهدت أسعار المعدن النفيس ارتفاعا في ظل أزمة فيروس كورونا وتبعاتها.

 

 

توقع المستثمر «بايرون وين» نائب رئيس مجموعة الثروة الخاصة بشركة “بلاكستون”، ارتفاع سعر الذهب بنسبة 20% خلال 2022، مع سعي المستثمرين للحماية من التضخم وتقلبات الأسواق.

وقال «وين» عبر رسالته السنوية للمستثمرين، إنه يعتقد أن سعر الذهب قد يستعيد مكانته كأصل آمن، معتقدًا أن المليارديرات الجدد من المرجح أن يستثمروا في الذهب، رغم أن العملات المشفرة مثل البيتكوين أصبح يُنظر إليها بشكل متزايد على أنها مخزن بديل للقيمة.

وتراجع بنحو 4% في عام 2021، رغم ارتفاع مؤشر أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة لأعلى مستوياته في 39 عامًا.

وأشار رئيس استراتيجيات الاستثمار في “مورجان ستانلي” سابقًا ولمدة عقدين تقريبًا: “رغم النمو القوي في الولايات المتحدة، سيسعى المستثمرون إلى التحوط من التضخم عن الذهب وسط تصاعد الأسعار والتقلبات”.

وقفز سعر الذهب عند تسوية تعاملات اليوم الثلاثاء، في محاولة لتعويض جزء من الخسائر التي لحقت به بالأمس، وذلك بعد صدور بيانات اقتصادية أمريكية مخيبة للآمال.

وأظهرت بيانات معهد الإمدادات الأمريكي تراجع النشاط الصناعي في الولايات المتحدة بأكثر من التوقعات خلال ديسمبر الماضي، حيث سجل مؤشر مديري المشتريات الصناعي 58.7 نقطة خلال الشهر الماضي، مقابل 61.1 نقطة في نوفمبر 2021.

وكانت توقعات مؤشر مديري المشتريات تتوقع تسجيل 60 نقطة في المؤشر الصناعي.

وقال «إد مويا» كبير محللي السوق لدى “أوندا” لوكالة “رويترز”، إن 2022 بدأ بارتفاع قياسي في الأسهم، إلا أنه من الصعب استمرار المكاسب وسط الاضطرابات الصحية في العالم، لذا عاد المستثمرون إلى التحوط بالملاذات الآمنة من جديد. بحسب وكالات ووسائل إعلام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *