مقالات

تصريح هام للرئيس أردوغان حول الهجرة لأوربا وتداعياتها

هيومن فويس

تصريح هام للرئيس أردوغان حول الهجرة وتداعياتها

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أنه لولا جهود بلاده لتفاقمت أزمة المهاجرين وزادت الخسائر في الأرواح وازدادت شراسة الإرهاب وانتشرت الفوضى على رقعة جغرافية أوسع.

جاء ذلك في كلمة له، الخميس، خلال لقاء مع سفراء دول الاتحاد الأوروبي في قصر تشانقايا بالعاصمة أنقرة.

وأشار إلى أن “كل من ينظر بموضوعية يرى ويقر بأن تركيا دولة محورية في التغلب على التهديدات التي يواجهها الاتحاد الأوروبي”.

وشدّد أنه من غير الواقعي انتظار تراجع ضغط الهجرة ما لم يتم حل الأزمات الحالية حول تركيا وأوروبا.

وأضاف أن تركيا في وقت تواصل فيه زيادة المساعدات للدول التي تعتبر مصدر للهجرة غير الشرعية، تعمل على تقييم المسألة بأبعادها الحقيقية.

كما شدّد على وجوب وضع حد لعمليات صد المهاجرين والممارسات التي تضرب بالقانون الدولي عرض الحائط.

وأعرب الرئيس التركي عن أمله في أن يطور الاتحاد الأوروبي علاقاته مع بلاده خلال العام الحالي.

وأكد على ضرورة الحيلولة دون تخريب العلاقات التركية الأوروبية بالاختباء وراء ذريعة التضامن داخل الاتحاد، في إشارة إلى اتخاذ دول أوروبية مواقف ضد تركيا للتضامن مع اليونان وقبرص الرومية.

وقال:” نأمل أن يتخلص الاتحاد الأوروبي من قصر النظر الاستراتيجي في عام 2022 وأن يتصرف بجرأة أكبر في تطوير العلاقات مع تركيا”.

كما أكد أردوغان أن “الاتحاد الأوروبي يتحدث باسم الجانب الرومي في جزيرة قبرص بغير بصيرة، بينما يتغافل عن حقوق القبارصة الأتراك الذين هم جزأ لا يتجزأ من ذات المنطقة”.

وأشار إلى أن الاتحاد الأوروبي لم يتخذ أي خطوة مهمة في مواجهة مشاكل مترسخة على رأسها تشكيل سياسة مشتركة للهجرة، ومعاداة الأجانب والإسلام.

وبين أن تركيا بصفتها دولة تتفاوض للانضمام للاتحاد الأوروبي، تلعب دورًا في حل المشكلات في القضايا الأساسية مثل سلاسل التوريد والإرهاب والهجرة والأمن والدفاع وكراهية الإسلام والأجانب والصحة وأمن إمدادات الطاقة.

مؤكدًا أن احراز تقدم في العلاقات بين تركيا والاتحاد الأوروبي تكتسب أهمية أكبر في هذه الفترة الحساسة.

وقال:” أجرينا زيارات ومحادثات على مستوى رفيع، وعقدنا اجتماعات حوار في مجالات المناخ والأمن والهجرة والصحة، ولكن مع الأسف لم نر الرد الذي ننتظره من قبل الاتحاد الأوروبي كما رغبنا لتلك الخطوات التي اتخذناها، ومن أجل عدم تنفيذ هذه الأجندة الإيجابية، وخاصة تحديث الاتحاد الجمركي، يتم استخدام تكتيكات الهاء ضدنا”.بحسب نيو ترك بوست

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *