منوعات

سيدة فقيرة تعثر على 45 ألف دينار في حسابها المجمد..تفاصيل مدهشة

هيومن فويس

سيدة فقيرة تعثر على 45 ألف دينار في حسابها المجمد..تفاصيل مدهشة

لم تكن تحلم بأن يتغير حالها، خاصة وأنها تعيش حياة الفقر وفي غرفة آيلة للسقوط، لكن الحظ ابتسم للممرضة السبعينية الأردنية الباكستانية عذراء خان، حيث عثرت على مبلغ مالي في حسابها المجمد منذ عقود تصل قيمته إلى 45 ألف دينار (حوالي 64 ألف دولار).

وكانت خان وصلت إلى الأردن للعمل مع الجيش الباكستاني قبل أربعين عاماً وغادر الجيش الباكستاني وبقيت هي لتبدأ رحلة معاناة من الفقر والعوز والحاجة، وفقاً لوكالة الأنباء الأردنية (بترا).

تتحدث عذراء من غرفتها وهي تحمل هاتفا قديما لا يتجاوز قيمته عشرين دينارا والدمع يملأ عيناها، أنَّها عملت مسؤولة تطعيم بوزارة الصحة منذ وصولها إلى الأردن وعمرها 19 عاما واستمرت لمدة 17 عاما، ثم غادرت إلى مدينة المفرق لتصبح قابلة قانونية تساعد النساء على الولادة، لكنَّ الحياة دارت عليها بظروفها وعانت ويلات الحاجة والفاقة.

وأضافت إنّها تسكن منذ 16 عاما في غرفة وحمام في مدينة المفرق تبرع بها أحد المحسنين طيلة تلك الفترة، ولم تكن تعلم أنَّ لديها مبلغا ماليا في حسابها ووديعة قديمة زادت طيلة ذلك الوقت لتصل إلى تسعة آلاف دينار.

وبينت عذراء أنَّها لم تكن تحلم يوما أن يتبدل حالها بهذه الصورة رغم أنها لجأت مرارا للحصول على المساعدة حتى وصلت إلى مساعد محافظ مدينة المفرق الذي أجلسها كما تقول فروت له تفاصيل قصتها وبدأ يجري اتصالاته التي قادته إلى العثور على مبلغ مالي كبير لها لم يضع في الدولة الأردنية مهما طال غياب صاحبه.

وأوضحت أنَّها ذهبت رفقة المسؤولين الأردنيين إلى البنك لتفعيل الحساب وهناك جرى طلب توقيعها الذي فتحت به الحساب وقتها، ووقعت نفس التوقيع الذي لها قبل أربعين سنة وكان باللغة الإنجليزية ولم تخطئه.

ولفتت عذراء إلى أنَّ المسؤولين الأردنيين اتصلوا بالمؤسسة العامة للضمان الاجتماعي، والتي قالت إنَّ لها تحويلا شهريا ومبلغا ماليا يرد لحسابها تتجاوز قيمته مئتين وخمسين دينارا، لكن الحساب لم تجر عليه أيَّة حركات طيلة هذا الوقت العصيب الذي مرَّ عليها صعبا وقاسيا كما تقول.

وبينت أنَّه لا معيل لها وهي وحيدة ولم تتزوج وتعرفها النساء في المحافظة فقد وقفت معهن سنوات طويلة وساعدتهن على الولادة، وكانت تعيش في غرفة آيلة للسقوط والمياه تتسرب إليها من الجوانب كافة وكان أهل الخير يقدِّمون لها المساعدة بقدر ما يستطيعون.

ويقول مساعد محافظ المفرق نضال حجازين إنّ العناية الإلهية قادت عذراء السبعينية لمبنى المحافظة وتغيرت مع قدومها حياتها رأسا على عقب. ويضيف أنَّه سمع قصتها وبدأ باتصالاته مع أحد البنوك والضمان الاجتماعي ليصل إلى مفاجأة كبيرة حملت الخير لها بوجود راتب شهري يجري تحويله بانتظام إلى البنك وقيمته 250 دينارا، إذ حصلت عليه في عام 2008، وأنَّ قيمة المبلغ المحول من الرواتب يصل الى 36 ألف دينار.

وأضاف أنَّ البنك قال له إنَّ لها وديعة قديمة قيمتها 5 آلاف دينار وقد أصبحت لطول المدة 9 آلاف دينار ليصبح المبلغ نحو 45 ألف دينار، وتبدأ معها أفراح عذراء التي طرقت كثيرا من أبواب المساعدة وكانت تحصل على مبلغ معونة وطنية قيمته 45 دينارا. بحسب البيان

اقرأ أيضاً:بعد 40 عاما.. الأوراق انكشفت.. ما قصة الدَين القديم لعائلة القذافي على بشار الأسد؟

كشف رئيس الوزراء الليبي الأسبق عبد السلام جلود، عن مساهمة بلاده في خروج رفعت الأسد شقيق الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد من سوريا، وذلك في أوقات الصراع بين الأخوين على السلطة في ثمانينيات القرن الماضي.

ليبيا دفعت 200 مليون دولار لرفعت الأسد
وقال جلود في كتاب مذكّراته (الملحة) والذي يصدر عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، إن ليبيا قدمت 200 مليون دولار لرفعت ورتبت عملية خروجه من سوريا عام 1984.

وكشف رئيس الوزراء الليبي الأسبق عن رحلته إلى سوريا في ثمانينيات القرن الماضي، بعد أن قرر قائد “سرايا الدفاع“، رفعت الأسد، تنفيذ انقلاب عسكري ضد أخيه حافظ، مستغلا مرضه بنوبة قلبية.

وأكد أنه قابل الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد، وأبلغه أن ليبيا هي الوحيدة القادرة على “إنقاذ سوريا من الدمار الذي ينتظرها“، مترجيا منه بذل كل الجهد لإقناع رفعت بالتوقف والخروج من البلاد، وفق ما نقل موقع “العربي الجديد“.

وبحسب ما كتب جلود فإنه ساهم بوقف الانقلاب على حافظ الأسد عبر الضغط على أخيه رفعت، ووصل به الأمر حدّ تهديده، حتى بدأ أخيرا يلين وتظهر بوادر تغيير بمواقفه، مؤكدا أن رفعت سأله في لقاء حاسم عن طريقة مغادرة سوريا وهو متهم بالعمالة، طالبا مبلغ 200 مليون دولار لـ “تأمين أسرته في الخارج“.

ليبيا أنقذت حافظ الأسد
واعتبر رئيس الوزراء الليبي أنه جهوده ساهمت بمنع رفعت الأسد من تنفيذ انقلابه على أخيه حافظ، وقال إنه أنجز «مهمته القومية الصعبة والمعقدة“في سوريا، بمنع رفعت الأسد من تنفيذ انقلابه، قبل أن يساهم في ترتيب أمر سفره إلى الاتحاد السوفياتي، ثم انتقاله نهائيا إلى أوروبا».

المواجهة بين حافظ الأسد وشقيقه رفعت
وعن حادثة المواجهة والحرب التي كادت أن تندلع في سوريا يقول جلود في كتابه: «في أواخر الثمانينيات، تعرّض الرئيس السوري حافظ الأسد لنوبة قلبية حادة ألزمته الفراش. وفي موقف خسيس وانتهازي، قرّر شقيقه رفعت الأسد، وكان قائدا لقطعات عسكرية تسمى “سرايا الدفاع” – وهي بمنزلة جيش موازٍ للجيش الوطني – تنفيذ “انقلاب” عسكري. فذهبت فورا إلى دمشق.

توجهت من المطار إلى المستشفى حيث يرقد الرئيس الأسد، فوجدته في حالة صحية صعبة، إضافة إلى أنه كان يعيش حالة ألمٍ ومرارة من موقف شقيقه رفعت. قال لي الرئيس الأسد: “أنت يا أخ عبد السلام وليبيا الوحيدون الذين يمكنهم إنقاذ سورية من الدمار الذي ينتظرها“

أضاف: “هو لن ينجح في مؤامرته، ولكننا سنخرج منها محطمين، أرجوك يا عبد السلام أن تبذل كل ما تستطيع من جهد للسيطرة على هذا الوضع، وإقناع رفعت بالتراجع عن موقفه هذا.

اضغط عليه للخروج من سورية والذهاب إلى أوروبا للعيش فيها“، ثم أردف قائلا: “سحبنا ثلاث فرق من الجولان لمواجهته. هذا وضع خطير“. وفي طريقي من المستشفى إلى الفندق رأيت عشرات الدبابات والمدرّعات، لكلا الطرفين، وهي تواجه بعضها بعضا».

وعبد السلام جلود رئيس وزراء ليبيا الأسبق (من 16 يوليو/تموز 1972 حتى 2 مارس/آذار 1977).

ولد في 15 ديسمبر/كانون الأول 1944. كان من الضباط البارزين ممن شاركوا في ثورة الفاتح من سبتمبر 1969.

وظل طويلا في مواقع الحكم في بلاده بقيادة معمر القذافي. اعتبر الرجل الثاني في ليبيا، فقد تولى مهام ومناصب حساسة في النظام: وزير الداخلية والحكم المحلي، المالية، الاقتصاد والصناعة، وعضو الأمانة العامة لمؤتمر الشعب العام (مجلس الرئاسة)، فضلا عن أن له أدواره في ملفات عربية عدة، وبعد اندلاع الثورة في 17 فبراير/ شباط 2011، غادر ليبيا إلى الخارج.

بشار يرد الدين؟
ويقيم عدد من أفراد عائلة القذافي في سوريا منذ سنوات، في حين تتحدث تقارير صحيفة عن أن الرئيس السوري يحاول رد الدين إلى رموز النظام الليبي، بعد أن سقط حكمه في ليبيا.

بينما تتحدث مصادر عن مكالمة للقذافي مع قناة سوريّة، كانت السبب في وقوعه في الأسر ومقتله، حيث أكد محمد سعيد القشاط، آخر سفير ليبي من عهد القذافي في السعودية قائلا: “ذات ليلة رصد الناتو له مكالمة مع قناة سورية وتلك كانت غلطة النهاية».

وقال ابن عم الزعيم الليبي الراحل، معمر القذافي، والمسؤول السياسي لجبهة النضال الوطني الليبية، قذاف الدم، في تصريحات سابقة إن “بشار الأسد يشكل صمام أمان للجزيرة العربية“.

وأضاف الدم في حوار صحفي سابق: «إذا سقط نظام الأسد فستنتشر الفوضى في سوريا، وسيحكمها الدواعش، وتصبح الجزيرة العربية محاصرة ومعرضة لفوضى عارمة».

ومطلع العام الماضي تسببت ألين سكاف زوجة هانيبال القذافي المقيمة في دمشق بمقتل فتاة، وذلك عندما دهست بسيارتها رباعية الدفع “نوع رانج روفر” عناصر في دورية مشتركة لحفظ النظام بدمشق، وثلاثة مدنيين بينهم فتاة كانت تقف على جانب الطريق المقابل لمشفى المواساة بحي المزة

وأوضحت المصادر أن “سكاف كانت تحت تأثير الكحول، ولم يتم القبض عليها أو محاسبتها، كونها تتمتع بسلطة نافذة من أحد الضباط، والذي قدم بشكل فوري إلى منطقة بنايات الـ14، ومن ثم طلب من عناصر الأمن الابتعاد عنها كونها سيدة تخصّه“.

وألين سكاف التي ما تزال الأحاديث تتردد حولها، هي عارضة أزياء لبنانية الجنسية ولاجئة سياسية في دمشق،من أن جاءت بعد سقوط نظام القذافي في ليبيا عام 2012.

رفعت الأسد في دمشق
ومنذ السابع من شهر تشرين الأول /أكتوبر الماضي، يقيم رفعت الأسد في دمشق، بعد غياب دام نحو 37 عاما، عن البلاد.

وتقول السلطات السورية إن عودة رفعت تأتي في إطار «ترفّع الرئيس الأسد، عمّا فعله وقاله ومنعا لسجنه في فرنسا».

وأصدرت المحكمة الإصلاحيّة في أربعة أشهر حكما، بسجن رفعت الأسد مدة أربع سنوات، في قضية أصول جُمعت بالاحتيال تقدر قيمتها بـ90 مليون يورو، بين شقق وقصور ومزارع للخيول.

ورفعت الأسد هو نائب الرئيس السوري السابق حافظ الأسد وكان أحد أعمدة النظام الحاكم في سوريا أواخر القرن الماضي، وقاد سرايا الدفاع في «الجيش السوري» التي ساهمت في إخماد «انتفاضة» في مدينة حماة عام 1982.

وغادر رفعت البلاد عام 1984، عقب محاولة انقلاب فاشلة على شقيقه حافظ، متجها بذلك إلى سويسرا ثم إلى فرنسا رفقة عائلته. بحسب  الحل نت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.