منوعات

تعرف على قصة أشهر يوتيوبر ألماني أعلن اسلامه ( فيديو )

هيومن فويس

تعرف على قصة أشهر يوتيوبر ألماني أعلن اسلامه ( فيديو )

قال له شيخ المسجد : ” الآن أنت مسلم .. لقد غفرت كل ذنبوك”.. قصة يوتيوبر ألماني شهير أعتنق الإسلام لمانيا

لم يصدق يوتيوبر ألماني شهير من صغره، دعوات اتهـ.ـام الإسلام بالعـ.ـنف والإرهاب، وكان على موعد مع الدخول في هذا الدين يوم الجمعة الماضي

وشارك اليوتيوبر الشهير كريستيان بيتزمان مع متابعيه عبر حساباته بمواقع التواصل الاجتماعي تجربته في الدخول إلى الدين الإسلامي خلال نطقه للشهادة في أحد مساجد باكستان، والحصول بعدها على وثيقه رسمية بذلك، بعد مقدمة حكى فيها قصة دخوله في الإسلام

وقال اليوتيوبر الشهير إنه قضى ما يقرب من عام واحد في باكستان، وخلال هذا الوقت التقى بالعديد من الأشخاص الرائعين وتعلم الكثير عن الدين وأسلوب الحياة

ورغم أن بيتزمان استمع في الطفولة لكثير من الحديث السـ.ـلبي عن الدين الإسلامي، إلا أن جيرانه المسلمين في المنزل المقابل لمنزلهم في ألمانيا، كانوا يثبتون بسلوكهم ما هو معاكس لما يسمعه

وأضاف اليوتيوبر: “لم أكن أبدًا شخصًا متدينًا من قبل، لذلك لم أكن أهتم حقًا بما كان يعتقده الناس في ذلك الوقت عن الإسلام، و كان أعز أصدقائي في طفولتي مسلمين وفي أعماقنا كلنا بشر في نفس المحاكاة التي نسميها الحياة”

وقبل أن ينطق بيتزمان بالشهادة معلنا دخوله الإسلام، قال “أنا متوتر قليلا، لأني لا أعلم بالتحديد ما هو القادم، لكنني قمت بالبحث جيدا، وأنا مستعد الآن”

وعلى أبواب المسجد الذي سينطق فيه بالشهادة، التقى بإدارة المسجد، حيث أخبروه أنه سيصلي معهم أولا، ثم ينطق بالشهادة، وبعد أن نطق بها باللغتين العربية والإنجليزية، قال له شيخ المسجد : ” الآن أنت مسلم .. لقد غفرت كل ذنبوك”

واتجه اليوتيوبر بعد ذلك للحصول على وثيقة تثبت إسلامه، وقال له مانح الوثيقة: “إذا قررت الذهاب للمملكة العربية السعودية لأداء فريضة الحج، ستحتاج لإثبات أنك مسلم، وهذه الوثيقة تساعدك على ذلك”

وطلب منه أحد الأشخاص في مكتب منح الوثيقة الدعاء لوالدته التي توجد بالمستشفى قائلا له: “أنت شخص الآن بلا ذنوب ودعائك مهم جدا بالنسبة لنا، لأن القرآن قال إنك الآن كما ولدتك أمك بعد النطق بالشهادة، فجميع ذنوبك تم محوها”

وفي نهاية الفيديو يعلن بيتزمان تبدل شعوره من التوتر إلى الراحة، وقال: “أشعر الآن بالراحة، وأني في كامل السيطرة الآن”

وتابع: “لا أعلم كيف أشرح شعوري، لكنه شعور جيد، خاصة أن الجميع رحب بي”

وتفاعل عدد كبير من مشاهير باكستان مع إعلان بيتزمان إسلامه، وفي مقدمتهم الفنانة زويا ناصر، التي غاليا ما تتشارك مع اليوتيوبر الشهير في بعض الصور

ووضعت زويا صورة مع بيتزمان، ظهر فيها الثنائي بزي أسود اللون، وعلقت عليها مهنئة إياه بدخول الإسلام قائلة: “مرحباً بكم في السلام.. جزاكم الله كل ما تريد وأكثر”

وتفاعل الكثير من أصدقاء بيتزمان مع الصورة التي نشرتها زويا بإعلان أمانيهم للمدون الشهير بالسلام والسعادة، فيما اتهم أحد المستخدمين الممثلة الباكستانية بـ “تخريب دينه”، وهو التعليق الذي أحدث جدلا كبيرا، حسمه كثيرون بقولهم أن اعتناق الدين حرية شخصيةبحسب تركيا الخير

شاهد الفيديو

اقرأ أيضاً:من محاصر ومهجّر إلى صاحب شركة ضخمة في ألمانيا.. قصة عجيبة لنجاة و نجاح اللاجئ السوري “محمد المصري” (فيديو)

للسوريين آلاف الحكايات التي تشير إلى إرادتهم الصلبة وتأقلمهم مع الحياة الجديدة التي باشروا بها بعد هروبهم من جحيم النظام في سوريا،

وأينما حلوا فلهم المركز الأول في اثبات الوجود والتميز والشهرة، وفي فترة قصيرة يصبحون فاعلين في المجتماع التي ينتمون غليها ويتركون البصمة تلو الاخرى ويزداد البلد المضيف لهم إعجاباً واحتراماً بما يفعلون.

نشأ السوري “محمد المصري ” في القصير في بيئة وعائلة متوسطة وفقيرة الدخل .. تزوج من فتاة أحبها، وبعد أن تساعدا وبنا بيتاً متواضعاً أكملت زوجته تعليمها عنده لتصبح معلمة، أما هو فكان يعمل بمؤسسات خاصة ليتساعد مع إخوته بكفاف العيش.

أتت ثـ.ـورة الكرامة فانـ.ـضم مع إخوته في التظـ.ـاهر ضـ.ـد الطـ.ـاغية فاعتقـ.ـلت الأفـ.ـرع الأمـ.ـنية أخاه “أحمد” الذي كان مريضاً.

وبعد عدة أيام اتصلوا بأقربائه ليستلموا جثـ.ـمانه الطـ.ـاهر معـ.ـذّباً ومشـ.ـقوق البـ.ـطن دون أحـ.ـشاء، ليكون بذلك الشهيـ.ـد الأول في القصـ.ـير الذي قُتـ.ـل تحت التعـ.ـذيب.

هبّت القصير للتظاهر بعد مقـ.ـتله المـ.ـروّع ورؤية المئات لجـ.ـسده المعـ.ذّب، مقابل ذلك لم يتوقف الأسد عن المجـ.ـازر بأهل القصير حتى اضـ.ـطّرهم لحـ.ـمل السـ.ـلاح.

حصـ.ـار القصير ونجاة “محمد”

حوصـ.ـرت القصـ.ـير ولم يتـ.ـوانَ الأسـ.ـد وحلفاؤه عن قصـ.ـف القصير والمدنيين عشوائياً، فانضم محمد وإخوته للدفـ.ـاع عن بلدهم وعـ.ـرضهم، فاستُشـ.ـهد أخوه الثاني رحمه الله.

لاحقاً اشـ.ـتد الحصـ.ـار والقصـ.ـف حتى طال أخته التي جمعت بعض الأطفـ.ـال لتعليمهم وفي طريقها لهم أصـ.ـابتها قـ.ـذيفة حـ.ـاقدة وصعدت شهيـ.ـدة لبارئها، أما أخته الأخرى فقد بتـ.ـرت قدمها وأُسعـ.ـفت إلى لبنان.

لم ينـ.ـثنِ محمد عن الدفاع عن بلده وشارك بكل المعـ.ـارك وكان حـ.ـزب الله يلاحـ.ـقهم من منزل لآخر حين اقتحـ.ـم القصير، إلى أن أُصيـ.ـب بشـ.ـظية في يده أدت إلى شـ.ـللها جزئياً.

خرج محمد من مكان حصـ.ـاره بأعـ.ـجوبة بعد أن انتـ.ـشل صديقه الميّـ.ـت من تحت الأنقاض وكُتبت له الحياة.

بقي محمد صامداً إلى يوم الإنسـ.ـحاب المشـ.ـؤوم من بلده الذي امتـ.ـزج بد م إخـ.ـوته، وخرج مع أهل القصير مدنيين وعسـ.ـكريين ونساءً وأطفالاً وشيوخاً.

لكنه تنـ.ـحى في طريق غير طريقهم وتاه وعـ.ـطش وجـ.ـاع ولا أحد معه إلا الله، إلى أن مـ.ـرت دورية متـ.ـرجّلة من جيـ.ـش العصـ.ـابة فاختـ.ـبأ محمد وراء الصخور ودعا الله أن ينـ.ـجيه فلو كحّ أو عطس لكان مصـ.ـيره المـ.ـوت!

مرّت الدورية وسلِم محمد، وتابع بعدها سيره في الظـ.ـلام إلى أن وصل إلى أتسـ.ـتراد دمشق حمص، ثم أكمل سيره حتى وصل إلى بيت أمه وأبيه قرب شنشار حيث لجأ الأب هناك.

ولكن الجيران علموا به وأرادوا أن يخـ.ـبروا الأمـ.ـن فهـ.ـرب بأعجوبة حتى وصل القلمون ثم لبنان، يحمل معه يده التي أُصيـ.ـبت وشـ.ـلّت.

حياة جديدة لـ”محمد” في ألمانيا

سكن محمد في لبنان بعد أن جلب زوجته وأولاده، إلا أن مكوثه في لبنان كان من أتعـ.ـس سنين عمره.

تمكن ابن القصير بمساعدة أقربائه من الحصول على جواز السفر لتركيا، ولأنه لا يملك المال مشى نحو أوروبا إلى أن كانت محطته الأخيرة بألمانيا.

وبعد معـ.ـاناة مع الألم تبـ.ـين أنه مريض بالسـ.ـرطان ولكن الله كتب له الشفـ.ـاء بعد العلاج المديد.

هنا لم تعجبه حياة العََـ.ـوز وتصـ.ـدُّق الدو لة، وبدأ بمشروع زراعي أعاده العمل به إلى نشأته وبيئته الزراعية بالقصير.

تحول مشتله الصغير إلى مشروع متوسط فصار يورّد إنتاجه للسوق الألماني والاتحاد الأوروبي عن طريق صفحته على الفيسبوك والتي أسماها “قصير الخير” تيمُّناً بمكان مولده.

منذ مدة أنشأ شركته الزراعية الخاصة وأسماها “شركة المصري” التي تعمل على تصدير البذور وشتلات الخضار إلى جميع أنحاء أوروبا.

ظهر محمد بعدة لقاءت تلفزيونية تحكي قصة نجاحه، نتمنى لمحمد ولكل ثائر النجاح ورحم الله الشهـ.ـداء وشفى الجـ.رحى وأطلق سـ.ـراح الأسـ.ـرى.

فيديو

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *