منوعات

قصة فريدة..سيدة سورية محجبة تعمل سائقة باص في السويد (فيديو)

هيومن فويس

سيدة سورية محجبة تعمل سائقة باص في السويد (فيديو)

مـ.ـارست منال فاضل، المهـاجرة من حلب والأم لأربـعة أطفال العديد من المهن لتستقر بالعمل كسائقة باص بشركة النقل الفرنسية (Transdev).

واقتنعت فاضل ورصدت الوسيلة خلال إقامتها بـ Bjärred بأن المرء إذا اتبع الإرشـ.ـادات والقواعد المرورية سيجدها مهنة سهلة وممتعة.

وأشارت منال إلى افتخار عائلتها بعملها الجديد رغم مقابلة خيارها بالبداية بنوع من الاستغـ.ـراب.

وأوضحت أنها لاقت ترحيباً من مركز البلدية (الكومون) الذي تعيش ضمنه، وتعلمت بمدرسة لتعليم السياقة بمدينة Sjöbo.

وحصلت منال على شهادة (B) وبعد سنة ونصف فكرت بالحصول على شهادة (D) لقيادة الباصات بعد موافقة مكتب العمل ومصلحة التأمين.

وانقـ.ـطـ.ـعت منال عن العالم لستة أشهر لتجتاز الامتحانات النظرية والعملية بثلاثة امتحانات (شورنينغ) كل شهرين بمدن سويدية مختلفة.

وبقي حـ.ـاجـ.ـز اللغة عـ.ـائـ.ـقاً أمام العمل فحسنت من لغتها السويدية حتى رأت إعلاناً لشركة (Transdev) يطلبون سائق باص.

وأردفت أنه أجرت مقابلة عمل واجتازتها بعد أن شـ.ـجـ.ـعها مدير الشركة وقبلها ضمن كادره بشرط أن تحسن لغتها السويدية.

وأكملت منال اليوم شهرها الرابع من عملها كسائقة باص ضمن ذات الشركة على الخطوط الخمسة ضمن مقاطعة سـ.ـكـ.ـونه.

وتلقى منال مساعدة من المسـ.ـؤول عن جداول المواعيد لتلائم ظـ.ـروفها كأم لأربعة أطفال إذ تعمل 120 ساعة شهرياً.

وأثنـ.ـت منال على مهنة قيادة الباص لأنها محترمة لامرأة من خلفية دينية واجتماعية عربية، ولا تتطلب قدراً كبيراً من الاختـ.ـلاط.

وترى منال أن تجـ.ـربة عملها إلى الآن إيجابية جداً، فهي أحـ.ـسـ.ـت بالكثـ.ـير من الدعم والاحتـ.ـضان من المؤسـ.ـسة التي تعمل بها كعائلة.

وتشـ.ـير إلى تباين آراء الناس ومواقفـ.ـهم من سائقة باص محجبة ونظـ.ـراتهم التي تنـ.ـوعت بين مسـ.ـتهجـ.ـن بداية ومبتسم الآن.اقرأ أيضاً:من محاصر ومهجّر إلى صاحب شركة ضخمة في ألمانيا.. قصة عجيبة لنجاة و نجاح اللاجئ السوري “محمد المصري” (فيديو)

للسوريين آلاف الحكايات التي تشير إلى إرادتهم الصلبة وتأقلمهم مع الحياة الجديدة التي باشروا بها بعد هروبهم من جحيم النظام في سوريا،

وأينما حلوا فلهم المركز الأول في اثبات الوجود والتميز والشهرة، وفي فترة قصيرة يصبحون فاعلين في المجتماع التي ينتمون غليها ويتركون البصمة تلو الاخرى ويزداد البلد المضيف لهم إعجاباً واحتراماً بما يفعلون.

نشأ السوري “محمد المصري ” في القصير في بيئة وعائلة متوسطة وفقيرة الدخل .. تزوج من فتاة أحبها، وبعد أن تساعدا وبنا بيتاً متواضعاً أكملت زوجته تعليمها عنده لتصبح معلمة، أما هو فكان يعمل بمؤسسات خاصة ليتساعد مع إخوته بكفاف العيش.

أتت ثـ.ـورة الكرامة فانـ.ـضم مع إخوته في التظـ.ـاهر ضـ.ـد الطـ.ـاغية فاعتقـ.ـلت الأفـ.ـرع الأمـ.ـنية أخاه “أحمد” الذي كان مريضاً.

وبعد عدة أيام اتصلوا بأقربائه ليستلموا جثـ.ـمانه الطـ.ـاهر معـ.ـذّباً ومشـ.ـقوق البـ.ـطن دون أحـ.ـشاء، ليكون بذلك الشهيـ.ـد الأول في القصـ.ـير الذي قُتـ.ـل تحت التعـ.ـذيب.

هبّت القصير للتظاهر بعد مقـ.ـتله المـ.ـروّع ورؤية المئات لجـ.ـسده المعـ.ذّب، مقابل ذلك لم يتوقف الأسد عن المجـ.ـازر بأهل القصير حتى اضـ.ـطّرهم لحـ.ـمل السـ.ـلاح.

حصـ.ـار القصير ونجاة “محمد”

حوصـ.ـرت القصـ.ـير ولم يتـ.ـوانَ الأسـ.ـد وحلفاؤه عن قصـ.ـف القصير والمدنيين عشوائياً، فانضم محمد وإخوته للدفـ.ـاع عن بلدهم وعـ.ـرضهم، فاستُشـ.ـهد أخوه الثاني رحمه الله.

لاحقاً اشـ.ـتد الحصـ.ـار والقصـ.ـف حتى طال أخته التي جمعت بعض الأطفـ.ـال لتعليمهم وفي طريقها لهم أصـ.ـابتها قـ.ـذيفة حـ.ـاقدة وصعدت شهيـ.ـدة لبارئها، أما أخته الأخرى فقد بتـ.ـرت قدمها وأُسعـ.ـفت إلى لبنان.

لم ينـ.ـثنِ محمد عن الدفاع عن بلده وشارك بكل المعـ.ـارك وكان حـ.ـزب الله يلاحـ.ـقهم من منزل لآخر حين اقتحـ.ـم القصير، إلى أن أُصيـ.ـب بشـ.ـظية في يده أدت إلى شـ.ـللها جزئياً.

خرج محمد من مكان حصـ.ـاره بأعـ.ـجوبة بعد أن انتـ.ـشل صديقه الميّـ.ـت من تحت الأنقاض وكُتبت له الحياة.

بقي محمد صامداً إلى يوم الإنسـ.ـحاب المشـ.ـؤوم من بلده الذي امتـ.ـزج بد م إخـ.ـوته، وخرج مع أهل القصير مدنيين وعسـ.ـكريين ونساءً وأطفالاً وشيوخاً.

لكنه تنـ.ـحى في طريق غير طريقهم وتاه وعـ.ـطش وجـ.ـاع ولا أحد معه إلا الله، إلى أن مـ.ـرت دورية متـ.ـرجّلة من جيـ.ـش العصـ.ـابة فاختـ.ـبأ محمد وراء الصخور ودعا الله أن ينـ.ـجيه فلو كحّ أو عطس لكان مصـ.ـيره المـ.ـوت!

مرّت الدورية وسلِم محمد، وتابع بعدها سيره في الظـ.ـلام إلى أن وصل إلى أتسـ.ـتراد دمشق حمص، ثم أكمل سيره حتى وصل إلى بيت أمه وأبيه قرب شنشار حيث لجأ الأب هناك.

ولكن الجيران علموا به وأرادوا أن يخـ.ـبروا الأمـ.ـن فهـ.ـرب بأعجوبة حتى وصل القلمون ثم لبنان، يحمل معه يده التي أُصيـ.ـبت وشـ.ـلّت.

حياة جديدة لـ”محمد” في ألمانيا

سكن محمد في لبنان بعد أن جلب زوجته وأولاده، إلا أن مكوثه في لبنان كان من أتعـ.ـس سنين عمره.

تمكن ابن القصير بمساعدة أقربائه من الحصول على جواز السفر لتركيا، ولأنه لا يملك المال مشى نحو أوروبا إلى أن كانت محطته الأخيرة بألمانيا.

وبعد معـ.ـاناة مع الألم تبـ.ـين أنه مريض بالسـ.ـرطان ولكن الله كتب له الشفـ.ـاء بعد العلاج المديد.

هنا لم تعجبه حياة العََـ.ـوز وتصـ.ـدُّق الدو لة، وبدأ بمشروع زراعي أعاده العمل به إلى نشأته وبيئته الزراعية بالقصير.

تحول مشتله الصغير إلى مشروع متوسط فصار يورّد إنتاجه للسوق الألماني والاتحاد الأوروبي عن طريق صفحته على الفيسبوك والتي أسماها “قصير الخير” تيمُّناً بمكان مولده.

منذ مدة أنشأ شركته الزراعية الخاصة وأسماها “شركة المصري” التي تعمل على تصدير البذور وشتلات الخضار إلى جميع أنحاء أوروبا.

ظهر محمد بعدة لقاءت تلفزيونية تحكي قصة نجاحه، نتمنى لمحمد ولكل ثائر النجاح ورحم الله الشهـ.ـداء وشفى الجـ.رحى وأطلق سـ.ـراح الأسـ.ـرى.

فيديو

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.