منوعات

مواطن خليجي يكتشف أنه متوفى منذ 25 عاما.. والسبب صادم

هيومن فويس

مواطن خليجي يكتشف أنه متوفى منذ 25 عاما.. والسبب صادم

اكتشف مواطن كويتي عن طريق الصدفة أن وزارة العدل الكويتية أدرجته في سجلات المتوفين منذ نحو 25 عاما.

“عمي أنت ميت من 1996.. شلون واقف جدامي؟!”، هذه الكلمات أسقطت المواطن الكويتي عبدالمحسن العيدي أرضا فاقدا الوعي، عندما أخبرته موظفة بوزارة العدل الكويتية أنه ميت منذ 25 عاما حسب الوثائق الرسمية.

وقالت صحيفة “الراي” الكويتية: في المعلومات المدنية حيٌ يرزق.. وفي وزارة العدل ميتٌ منذ 25 عاماً”، ما سبق حقيقة كشفها المواطن عبدالمحسن العيدي، موضحاً أنه خلال مراجعته، صباح الخميس الماضي، لوزارة العدل في مركز خدمة القرين، لعمل توكيل لمحام بصفته موكلاً عن زوجته بموجب توكيل صادر في 1992، وجد من يصدمه: “عمي انت ميت من 1996… شلون واقف جدامي”؟!

وتضيف الصحيفة، روى المواطن العيدي حكايته، وقال: “لديّ توكيل عام من زوجتي منذ 1992، ورغبت في توكيل محامٍ للترافع في قضية خاصة، ونظراً لكونها كبيرة في السن ومريضة توجهت بالتوكيل إلى مركز خدمة القرين، وبالتحديد إلى موظفة وزارة العدل، وقدمت لها التوكيل العام فطلبت مني الانتظار حتى تتأكد من صلاحيته لصدوره منذ 20 سنة”.

وأضاف العيدي: “انتظرت قرابة 20 دقيقة، ثم عادت الموظفة وطلبت بطاقتي المدنية ودققت فيها مرات عدة حتى دبّ الخوف في قلبي وقلت لها (شنو صاير)، فردت (عمي انت متأكد انك عبدالمحسن)، قلت لها: (واضح من الصورة عندك، والأصل واقف جدامك) ثم فجرت المفاجأة على مسامعي عندما ردت (شلون واقف جدامي وانت عندنا ميت من 25 سنة؟)”.

وتابع العيدي: “الصدمة أصابتني بالدوار، وسقطت :على الأرض، وبعد أن استوعبت ما قالته، سألتها (شلون أكون ميت وأنا عايش جدامكم وشلون ميت في وزارة العدل والهيئة العامة للمعلومات المدنية منحتني شهادة من 4 أشهر موجهة لوزارة التجارة وشلون عايش بين أهلي وأنا ميت في سجلات وزارة العدل، انتم من صجكم )؟!، فطلبت مني إحضار زوجتي لتوكيل المحامي، إضافة إلى تعديل وضعي من ميت إلى حي يرزق، فعاودت سؤالها… كيف تقوم وزارة العدل بتسجيل توكيل لشخص متوفى؟ فضحكت ولم ترد”.

وأكمل المواطن العيدي: “خرجت وأنا أضرب أخماساً بأسداس، وأقول الله يعز الحكومة الإلكترونية اللي ما تعرف الميت من الحي ودخلتني في متاهة لا أعلم متى تنتهي وعلى يد من، ثم توجهت إلى الهيئة العامة للمعلومات المدنية، وتحديداً في الدور الثاني في مبنى الحكومة مول في منطقة القرين، فبشروني بأنى على قيد الحياة وبطاقتي جديدة، والهيئة لا ترسل أسماء المتوفين لأي جهة”. وفق البيان

وناشد المواطن عبدالمحسن العيدي المسؤولين المعنيين إنهاء معاناته وإعادته إلى الحياة في سجلات وزارة العدل والتي بسبب إهمالها “أُلغيت الوكالة لوفاتي وأُوقفت معاملة تحصيل إرث”.

«متصلون في العالم» يروي أيادي الخير الكويتية

يروي قسم «متصلون في العالم»، داخل جناح الكويت بـ «إكسبو 2020 دبي»، قصة الدولة وأيادي الخير الكويتية الممتدة إلى أكثر من 111 بلداً في العالم تتلقى من دولة الكويت مساعدات أو منحاً.

مركز

وقال الدكتور بدر العنزي، مدير جناح الكويت لـ «البيان»: تعد الكويت بحسب تسمية الأمم المتحدة «مركز العمل الإنساني». وكان الشيخ صباح الأحمد، رحمه الله، قائد العمل الإنساني وصاحب تاريخ عريق في خدمة قضايا شعبه وأمته بإخلاص وتفانٍ غير مسبوقين، ويستمر هذا النهج مع أمير الكويت الشيخ نواف الأحمد الصباح وولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح.

وأضاف: إن هذا التوجه الإنساني لا يقتصر على تقديم المساعدات، بل أصبح هناك مؤتمرات مانحين ترعاها الكويت ومساعدات وجمعيات خيرية كويتية وأفراد يقدمون المساعدات الإنسانية التي تعكس الصورة الحضارية لدولة الكويت. إلى جانب تقديم المساعدات بطرائق مستدامة، لتكون المساعدات غير وقتية وإنما مستمرة، على سبيل المثال لا الحصر، توليد الكهرباء عن طريق الطاقة الشمسية وحفر آبار المياه وبناء المستشفيات وبناء المخابز وغيرها حتى تكون هناك ديمومة لهذه المساعدات.

تخفيف معاناة

وأضاف: نهدف من هذا القسم إلى تعريف الزوار بدور الكويت الإنساني عالمياً حكومة وشعباً، في الوقوف إلى جانب شعوب العالم ومحاولة التخفيف من معاناتهم على مر سنوات طويلة، إذ تقدم الكويت مساعدات إنسانية للدول والشعوب المحتاجة، كما تطلق الحملات الإغاثية والمبادرات الإنسانية لنصرة الشعوب المنكوبة في مختلف دول العالم.

مبادرات

وتطرق إلى المبادرات الإنسانية التي أطلقها القيادة الكويتية، في عدد من القمم التي استضافتها دولة الكويت ومن بينها: الإسهامات المالية الإنسانية لوكالة أونروا والمفوضية العليا للاجئين، والإعلان عن تقديم قروض ميسرة للدول الأفريقية بمبلغ مليار دولار وذلك في القمة العربية الأفريقية الثالثة، ومضاعفة إسهام الكويت الطوعي السنوي لصندوق الأمم المتحدة المركزي للاستجابة للطوارئ الإنسانية إلى مليون دولار، فضلاً عن استضافة الكويت العديد من المؤتمرات الإنسانية الإقليمية والدولية، والدور الإنساني للجمعيات الكويتية والهيئات الخيرية في إيصال المساعدات الإغاثية للدول المنكوبة، وإسهامات جمعية الهلال الأحمر الكويتي والهيئة الخيرية الإسلامية العالمية في إغاثة ومساعدة الدول المحتاجة.

المصدر: البيان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.