ملفات إنسانية

مدرسة سورية لا تزال قيد الإنشاء منذ عام 1988

هيومن فويس: عادل جوخدار

أكدت مصادر موالية للنظام السوري في طرطوس على الشريط الساحلي السوري، بوجود مدرسة في إحدى قرى المحافظة قد وضع حجر الأساس لبنائها في عام 1988، فيما لم يباشر النظام السوري حتى الساعة في المباشرة بتعميرها رغم مضي عشرات السنين.

كما تحدثت المصادر الموالية بأن المسؤولون في حكومة النظام السوري احتفلوا بوضع “حجر الأساس” للمدرسة منذ عام 1988، ولكنهم لم يحركوا ساكناً حيال ملف المدرسة حتى اليوم، رغم بان البناء القديم المقام مكان المدرسة بغاية الخطورة وقد ينهار بأي ساعة.

وأوضح مدير التربية التابعة للنظام السوري في طرطوس “عبد الكريم حربا”، بحسب صحيفة محلية، بأنه فعلاً تم التنازل عن العقار المجاور للمدرسة القائمة وهو ملك للأهالي ومساحته 1200 متر مربع، وأرسلت جميع الأوراق الثبوتية الخاصة به إلى مديرية التربية”.

وتابع المدير أنه في عام 1992 ورد كتاب من إدارة المدرسة يتضمن اقتراحاً بالتوسع الشاقولي، وبناء طابق إضافي فوق المبنى القائم، وبعد الكشف على الموقع ومعاينة عدد الطلاب وعدد القاعات المطلوبة تبين أن مساحة السطح غير كافية لاستيعاب المطلوب والبناء عليها

وأضاف: تابعنا الأمر مع رئيس بلدية “بملكة” التي تتبع قرية شباط لها وسألناه عن المخطط التنظيمي للقرية فأكد وجود مخطط تنظيمي منذ 1995 يلحظ مواقع للمدارس، وأشار إلى أنه عندما تسلم منصبه كان هناك إضبارة استملاك لطريق متحلق يصل إلى الأرض المخصصة.

في حين أوضحت إحدى المعلمات في المدرسة أنها “كانت طفلة عندما شاركت في الاحتفال بوضع حجر الأساس للمدرسة والآن تعلّم فيها ومعها أطفالها والمدرسة بحالة خطر وقد تنهار”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *