لاجئون

عروض رائعة من شركة توركسل..باقات اتصال وإنترنت لمدة 3 أشهر و 6 أشهر وسنة

هيومن فويس

عروض رائعة من شركة توركسل..باقات اتصال وإنترنت لمدة 3 أشهر و 6 أشهر وسنة

عروض كبيرة قبل رأس السنة من توركسل .. باقات اتصال وإنترنت لمدة 3 أشهر و 6 أشهر وسنة

وبموجب ما اطلعت عليه تركيا بالعربي، فقد طرحت الشركة 3 عروض على الخطوط هي:

Dev 16 GB Paketi… وتتضمن الباقة (5000 دقيقة مكالمات + 16 جيغابايت إنترنت + 5000 رسالة) لمدة 3 أشهر وبسعر 99 ليرة تركية

هام جداً: لا تنسى تحميل تطبيق عروض الانترنت المجاني والمكاملات المجانية من توركسل

Dev 40 GB Paketi… وتتضمن الباقة (10.000 دقيقة مكالمات + 40 جيغابايت إنترنت + 10.000 رسالة) لمدة 6 أشهر وبسعر 199 ليرة تركية

Dev 80 GB Paketi… وتتضمن الباقة (20.000 دقيقة مكالمات + 80 جيغابايت إنترنت + 20.000 رسالة) لمدة سنة/ 12 شهر وبسعر 299 ليرة تركيةبحسب تركيا بالعربي

اقرأ أيضاً:إلى مشتري العقارات.. استعدوا لسوق “مجنونة” في 2022

سيحتاج مشترو المنازل إلى الاستعداد والصبر في عام 2022. ومثلما سيصل جيل طفرة المواليد إلى التقاعد، سيبلغ عدد أكبر من جيل الألفية ذروة سن شراء المنازل لأول مرة، وهم جميعًا يتنافسون في سوق متعطشة للمخزون.

وفي حين أن السوق ستتباطأ قليلاً من الزيادة في الطلب التي شهدتها في عام 2021، سيظل البائعون يسيطرون بقوة. وبالنسبة للمشترين المحتملين، ستكون هناك حروب عروض ومقايضات صعبة وإحباط.

في السوق الأميركية، توقعت “زيللو” أن يشتري أكثر من 6 ملايين شخص منزلًا في عام 2022، وكثيرون منهم يحاولون الشراء لأول مرة.

ومن المؤكد أن العقبات التي سيواجهونها كثيرة، حيث ستضيف المنافسة الشديدة المستمرة ضغوطًا تصاعدية على أسعار المساكن، مما يجعل من الصعب على المشترين لأول مرة شراء منزل، إذ إنهم لا يحتاجون فقط إلى توفير ما يكفي لسداد دفعة أولى – والتي أصبحت أكثر صعوبة خلال السنوات القليلة الماضية – ولكن قد يحتاجون إلى الفوز بعرض تنافسي ضد مشتر متكرر مسلح بحقوق الملكية من شراء منزل سابق.

وعندما يتم تقديم عروض متعددة، فمن المرجح أن يبرز العرض النقدي بالكامل أمام بائع المنزل. وهذا ببساطة ليس خيارًا للعديد من الذين يشترون منزلهم الأول.

الطلب المكبوت يمتد إلى سوق الإيجار

من المؤكد أن بعض الطلب المكبوت سوف يمتد إلى سوق الإيجار، حيث تبحث العديد من الأسر عن منازل للإيجار، ربما مع ساحة لكلابهم أو غرفة نوم إضافية لمكتب أو عائلة متنامية، مما يزيد الضغط على سوق تأجير الأسرة الواحدة.

وكشفت شبكة “سي إن إن” عن ثلاثة عوامل ستؤثر على قرار المشترين مع اقترابهم من العام الجديد. الأول، يتمثل في التضخم، حيث من المتوقع أن يلعب التضخم السريع دورًا رئيسيًا في قرارات الإسكان في عام 2022. وفي حين أن ارتفاع الأسعار قد يضغط على الميزانيات ويدفع الأسر للبحث عن طريقة للادخار في تكاليف الإسكان، فإن العديد من المشترين سيرون التكلفة الثابتة للرهن العقاري طويل الأجل كتحوط ضد التضخم.

ومع استمرار ارتفاع الإيجارات، واستمرار انخفاض معدلات الرهن العقاري، فمن المحتمل أن يختار أولئك الذين لديهم وسائل الدفع المقدم الشراء بدلاً من الإيجار، مما يزيد من الطلب ويحافظ على ارتفاع الأسعار.

العامل الثاني، يتعلق بالعمل عن بعد، فقد تسبب وباء كورونا في استمرار العمل عن بُعد، وسيتأكد المزيد من الناس خلال العام المقبل بشأن سياسات مكان العمل الجديدة المحتملة لأصحاب العمل. ويتمتع المشترون الذين لم يعد لديهم تنقل يومي بحرية جديدة للفصل بين المكان الذي يعيشون فيه ومكان عملهم. ودفعت هذه القدرة المكتشفة حديثًا للعيش في أي مكان والرغبة في المزيد من المساحة إلى انتقال العديد من الموظفين إلى منازل بعيدة عن مراكز المدن، سواء كان ذلك في ضاحية نائية أو منطقة مختلفة تمامًا من البلاد.

موجة كبيرة من ارتفاعات الأسعار

يتعلق العامل الثالث بالقدرة على تحمل التكاليف، فقد ارتفعت الأسعار بسرعة كبيرة جدًا في عام 2021، ومن المرجح أن يحول المشترون المهتمون بالقدرة على تحمل التكاليف انتباههم إلى مكان آخر في العام المقبل، مع وجود أسواق أصغر وبأسعار معقولة.

وربما على عكس ما هو متوقع، قد يعني هذا التركيز على المعيشة بأسعار معقولة أيضًا أن طلب المشتري، سيرتفع بالقرب من بعض مناطق وسط المدينة. وتعني مكاسب الأسعار الوبائية في العديد من الضواحي أن فوائد القدرة على تحمل التكاليف المترتبة على الخروج من المدينة لم تعد كبيرة. ومع استمرار تعافي الاقتصادات المحلية وزيادة ارتياح الناس للأنشطة الشخصية خلال الوباء المستمر، ينبغي أن يجذب إغراء وسائل الراحة في المدينة المزيد من المشترين.

وعلى الرغم من التحديات، يمكن للمشترين اتخاذ خطوات لزيادة احتمالات نجاحهم. ويجب أن يكونوا مستعدين لموافقة مسبقة على الرهن العقاري وقائمة قوية من الميزات التي لا يمكنهم العيش معها أو العيش بدونها حتى يتمكنوا من أن يكونوا حاسمين ويتحركون بسرعة عندما يجدون المنزل المناسب.

كما يجب أن يفكر المشترون في الأسواق الساخنة بشكل خاص، في استهداف المنازل المدرجة أسفل الحد الأقصى للسعر الذي يرغبون في سداده. لكن الطلب المرتفع والمخزون المنخفض الذي نشهده، يدفعان الأسعار إلى الأعلى. لذلك سيتعين على المشترين أن يظلوا مثابرين ومدركين أن الأمر قد يستغرق عدة سنوات. بحسب مواقع الكترونية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.