منوعات

شاهد..كلبة وجراؤها ينقذون رضيعة من البرد والحيوانات المفترسة (صور)

هيومن فويس

كلبة وجراؤها ينقذون رضيعة من البرد والحيوانات المفترسة (صور)

بعد أن تركت في حقل وسط طقس بارد، شاء القدر أن تعثر كلبة وجراؤها على مولودة جديدة مرمية فاحتضنوها طوال الليل، ما أبقاها دافئة ونجت من موت محتم.

ونقلت صحيفة “دايلي ستار” البريطانية عن مصادر محلية في الهند أن “السكان المحليين في مقاطعة تشاتيسجاره يزعمون أن شخصا ما ترك الطفلة حديثة الولادة في الحقل أثناء الليل عارية، وما زال الحبل السري ملتصقا بها، لافتين إلى أنه تم العثور على الرضيعة بواسطة كلبة احتضنتها طوال الليل مع جرائها الصغيرة”.

وكشف الممثل المحلي مونالال باتيل أنه عثر على المولود الجديد، بعد أن خرج لأداء الأعمال المنزلية اليومية، مضيفا: “في الساعة 11 صباحا، رأينا أن هناك طفلة حديثة الولادة تبكي وترقد بجانب الجراء في قريتنا.. أصابنا الذعر وأبلغنا دائرة الصحة قبل نقل المولودة إلى المستشفى لمزيد من الفحص”.

وفي حديثه عن هذه الواقعة، قال أحد السكان المحليين: “ربما يكون الدفء من الجراء وأمهم نفسها هو الذي أبقى هذه المولودة على قيد الحياة. عادة تنخفض درجة الحرارة في الليل، وهذا هو شهر ديسمبر. يجب أن أقول إن ذلك من حسن حظها”، وفق ما ذكرت “دايلي ستار”.

وبحسب الصحيفة، فقد تم العثور على الرضيعة بجوار مجموعة من الجراء، دون إصابات، وتم اكتشافها بعد أن سمع السكان المحليون بكاءها، وفق ما زعم.

علماء يكشفون عن علاج مبكر فعّال لمصابي كورونا أوميكرون
فيروس كورونا
فيروس كوروناعلماء يكشفون عن علاج مبكر فعّال لمصابي كورونا أوميكرون
وأبلغ السكان المحليون البانشايات، وهي هيئة حكومية محلية، التي اتصلت بدورها بالشرطة ونقلت الطفلة إلى مشروع “Child Line” بعد فحصها من قبل الأطباء في مستشفى محلي ومنذ ذلك الحين تم تسميتها “Akanksha”.

وقال أحد السكان المحليين إنها “معجزة” أن الرضيعة نجت من الليل، حيث يمكن أن تكون الكلاب الضالة شريرة.

وأضاف: “إنهم ليسوا آباء، إنهم مجرمون، إنها معجزة فقط أن نجد مولودا جديدا على قيد الحياة بينما الكلاب الضالة تتربص بين الحين والآخر في جوف الليل”.هذا وتجري الشرطة تحقيقاتها، حيث يبحث الضباط عن والدي الفتاة.

يوم 22 الشهر القادم.. سوريا ممكن أن تشهد تطورا كبيرا بتوافق يقوده رياض حجاب ومصدر يكشف المتوقع

كشفت وسائل إعلام عربية ودولية تفاصيل جديدة هامة حول الخطة “التركية – القطرية” المشتركة للعودة بقوة إلى الملف السوري

من بوابة إعادة هيكلة المعارضة السورية بقيادة رئيس الوزراء السوري الأسبق المنشق عن نظام الأسد “رياض حجاب”.

وتحدثت وكالة “سبوتنيك” الروسية عن مؤتمر سيجمع أطياف المعارضة السورية في العاصمة القطرية “الدوحة” خلال الفترة القادمة، وذلك للخروج برؤية موحدة لهيكلة مكونات المعارضة.

وأشارت إلى أن المؤتمر من المرجح عقده خلال شهر شباط/ فبراير المقبل، في حين أكدت مصادر في المعارضة السورية أن المؤتمر سيعقد في شهر يناير/ كانون الثاني القادم.

ونقلت الوكالة الروسية عن السياسي والمعارض السوري “نمرود سليمان” قوله: “إن رئيس وزراء سوريا الأسبق “رياض حجاب” يقود حراكاً لعقد مؤتمر للمعارضة السورية في العاصمة القطرية الدوحة”، مشيراً إلى تطورات هامة قادمة.

وبحسب “نمرود” فإن الندوة العلمية التي ستقام في الدوحة سيحضرها أطراف من المعارضة السورية، وسيرأس المؤتمر “رياض حجاب”، لافتاً إلى إمكانية الخروج برؤية موحدة لهيكلة جديدة لكامل أطياف المعارضة.

وأشار إلى الهدف من إعادة هذه الخطوة هو توحيد كلمة المعارضة مجدداً، وذلك بعد التفكك والتشرذم الكبير الذي تعيشه وعدم وجود رؤية موحدة وواضحة لمستقبل سوريا.

ونوه “نمرود” إلى أن “حجاب” قال له: “لا أحد يدري إلى أي مشروع سنصل، ولكن ثقتنا كبيرة بمن يحضر الندوة سنصل إلى حل مرضٍ، ولا يوجد أي مسمى جديد حتى الآن ربما نصل إليه بعد النقاش”.

ولفت المعارض السوري إلى وجود مساعي كبيرة لدعوة جميع أطياف وهياكل المعارضة، مثل الائتلاف الوطني وهيئة التنسيق ومنصتي القاهرة وموسكو، بالإضافة إلى المجلس الوطني الكردي، فضلاً عن دعوة العديد من الشخصيات المستقلة.

كما سيتم دعوة العديد من المراكز البحثية ومنظمات المجتمع المدني والجاليات السورية، وذلك لعقد ندوة علمية تبحث في مسألة إيجاد مخارج سياسية للوضع المعقد في المعارضة السورية.

من جهتها، نقلت شبكة “شام” الإخبارية عن مصادرها الخاصة في المعارضة، أن الندوة ستقام في الثاني والعشرين من شهر يناير القادم تحديداً، وليس خلال شهر فبراير كما ذكرت وكالة “سبوتنيك” الروسية.

وأكدت المصادر أن الدعوة ستكون موجهة لجميع أطياف المعارضة وأيضاً لمراكز الدراسات الثلاثة “مركز حرمون، مركز عمران، مركز جسور”، مشيرة إلى أن الندوة ستكون لـ 24 ساعة متواصلة دون توقف، يتخللها استراحات وفترات للغداء والطعام.

وأشارت المصادر في سياق حديثها إلى أن المؤتمر الذي سيعقد في “الدوحة” سيكون الأول من نوعه بهذا الحجم، لافتاً أن الجلسة الأخيرة ستخصص لمناقشة وإقرار التوصيات.

كما تحدث عن إمكانية التوصل إلى توافق بين أطياف المعارضة المشاركة على الخروج بهيكلة كاملة للمعارضة السورية، وذلك استعداداً للمرحلة القادمة المليئة بالتطورات.

تجدر الإشارة إلى أن العديد من المصادر الإعلامية كانت قد أكدت وجود خطة “تركية – قطرية” لإعادة هيكلة المعارضة السورية، موضحة أن “رياض حجاب” باشر العمل منذ فترة من أجل تنفيذ الخطة التي تحظى بدعم مباشر من قبل أنقرة والدوحة.بحسب طيف بوست

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.