منوعات

محاكم الغربان تفوق محاكم البشر عدلاً تعرف عليها (فيديو)

هيومن فويس

محاكم الغربان تفوق محاكم البشر عدلاً تعرف عليها (فيديو)

الغراب حيوان غريب كأسمه وهو الذي علم الإنسان كيف يدفن الميت وله عجائب كثيرة لاتصدق والآن نسرد لكم طريقة حياته

اذا نظرنا لطيور الغربان وابحرنا في احكامها فسوف نجد ما لا يصدقه عقل حيث تعقد الغربان محاكم منظمة جدا وعادلة . والاغرب من ذلك محاكمها تصدر احكاما يتم تنفيذها بشكل عاجل وفوري عقب النطق بالحكم فليس لديهم استئناف او تاجيل في القضية .

ففي محاكم الغربان يقوم الغربان بمحاكمة أي غراب يخرج على نظام العدالة الفطرية ولديهم الجرائم تنقسم الي ثلاثة
فالجريمة الاولي هي جريمة اغتصاب طعام الأفراخ الصغار:
والحكم فيها بان يقوم الغربان بنتف ريش الغراب المعتدي حتى يصبح عاجزاً عن الطيران كالأفراخ الصغيرة

اما الجريمة الثانية وهي جريمة اغتصاب العش أو هدمه وفي تلك القضية تكتفي محكمة الغربان بإلزام المعتدي ببناء عش جديد

واما الجريمة الثالثة وهي الاعتداء على أنثى غراب أخر وتعد هذه الجريمة من اشد الجرائم و تحكم فيها المحكمة باشد العقوبة وهي بان يتم قتل الغراب المعتدي ضربا بالمناقير الحادة حتى الموت.

وتنعقد المحكمة عادة في حقل من الحقول الزراعية أو في أرض واسعة ،حيث تتجمع فيه هيئة المحكمة في الوقت المحدد، ويجلب الغراب المتهم تحت حراسة مشددة .
وتبدأ محاكمته فينكس رأسه ، ويخفض جناحيه ، ويمسك عن النعيق اعترافا بذنبه.فإذا صدر الحكم بالإعدام ، قفزت جماعة من الغربان على المذنب توسعه تمزيقا بمناقيرها الحادة حتى يموت ، وحينئذ يحمله أحد الغربان بمنقاره ليحفر له قبرا يتناسب مع حجم جسده ، و يضع فيه جسد الغراب القتيل ثم يهيل عليه التراب احتراما لحرمة الموت.

وعلى الرغم من ابتعاد معظم البشر عنه واعتبار صوته نذير شؤم، إلّا أنّ الدراسات العلمية تؤكد أنّ #الغراب أذكى #الطيور، حيث إنّ الغراب يملك أكبر حجم دماغ نسبة إلى حجم جسمه مقارنةً بالطيور جميعها. ومن أهم ما يمكن الحديث عنه في عالم الحيوانات والطيور، هو ال#محاكم المعروفة بمحاكم الغربان، والتي تعدّ من أكثر محاكم الأرض عدلاً، إذ لا يمكن العبث بنتائجها مهما كانت الأسباب.

وتقوم مجموعة الغربان في تلك المحاكم بمحاكمة الغراب الخارج عن قوانين العدالة الفطرية التي خُلق هذا الطائر عليها، حيث إنّ لكل جريمة يقوم بها أحد الغربان عقوبة خاصة تنفذ فور اتخاذ القرار من قبل الجماعة.

أما عن العقوبات التي فسّر العلم بعضها فهي كما يلي:

– جريمة اغتصاب طعام الفراخ الصغار
يعاقب مغتصب طعام الفراخ بنتف ريشه كاملاً ليصبح عاجزاً عن الطيران، كما الفراخ الصغيرة التي لم يكتمل نموّها بعد.

– جريمة هدم العشّ
تلزم محكمة الغربان هادم العشّ بأن يبني عشّاً بديلاً لصاحب العشّ المهدوم.

– جريمة الزنى مع أنثى غراب آخر
تقتضي العقوبة أن يتمّ ضرب الزاني بالمناقير حتى الموت.

وتنعقد جلسات محاكم الغربان في أرض واسعة تجتمع فيها في وقت محدد، حيث يقوم الحراس بجلب المتهم والحفاظ عليه حتى إطلاق الحكم وتنفيذه.

وللعلم، فإن الغراب يقوم بحفر القبور ودفن الموتى، حتى وإن كان الغراب الميت من المحكومين بالإعدام.

وتزعم القصص التاريخية أنّ الغراب هو من علّم البشرية مبدأ الدفن، حيث راح أحد الغربان يدفن غراباً آخر، أمام قابيل ابن آدم وحواء. وعندما قتل أخيه هابيل، لجأ إلى تقليد الغراب واتّبع مبدأ الدفن المتوارث إلى يومنا هذا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.