سياسة

السعودية ترفع كرتها الأحمر بوجه رأس النظام السوري.. وتصريح ناري (فيديو)

هيومن فويس//فريق التحرير

السعودية ترفع كرتها الأحمر بوجه رأس النظام السوري.. وتصريح ناري (فيديو)

قال سفير السعودية عبدالله المعلمي بالمؤتمر وهو يتحدث عن النظام السوري :لا تصدقوهم فالحرب لم تنتهي بالنسبة لألفي شهيد أضيفوا لهذا العام بقائمة الشهداء الذين يزيد عددهم على ثلاثمئة وخمسين ألف شهيد.

لا تصدقوهم إن وقف زعيمهم فوق هرم من جماجم الأبرياء مدعياً النصر العظيم وكيف يمكن لنصر أن يعلن بين أشلاء الأبرياء وأنقاض المساكن

وأي نصر هذا الذي يكون لقائد على رفاة شعبه ومواطنيه!

لا تصدقوهم إن قالوا إنهم مهتمون بإعادة الإعمار فعادة إعمار المباني لا يمكن أن تتقدم على إعادة إعمار النفوس والقلوب التي في الصدور

لا تصدقوهم إن قالوا أن الأمن قد استتب واسألوا المليون ونص مليون سوري الذين أضيفوا لهذا العام بقائمة المهددين بغياب الأمن الغذائي مما دفع بأعداد المحتاجين لقرابة عشرة ملايين سوري

لا تصدقوهم إن قالوا إنهم يحاربون الإرهاب بالمنطقة وهم أول من فتح للإرهاب أوسع الأبواب عندما أدخلوا لبلادهم حزب الله الإرهابي زعيم الإرهابيين في المنطقة والمجموعات الطائفية القادمة من الشرق وشرق الشرق لا تصدقوهم إن قالوا أنهم يسعون للسلام وهم الذين سمحوا لموجات المتطرفين والمطبلين باجتياح سوريا وقتل خالد بن الوليد وصلاح الدين وغيرهما من أبطال التاريخ العربي والإسلامي

لات صدقوهم إن التفتوا يمنة ويسرة وراحوا يبحثون عن أسباب اخفاقهم ويرمون بها على مختلف الجهات دون أن يمارسوا النظر للذات قبل أن ينطبق عليهم المثل القائل “رمتني بدائها وانسلت”

سيدي الرئيس إن تقارير الأمم المتحدة المتتابعة قد أوضحت بجلاء أن المسؤولية عن الغالبية العظمى لانتهاكات حقوق الإنسان في سوريا تقع على عاتق الحكومة السورية وأن السلطات السورية لم تهيئ الظروف والأوضاع الملائمة لتسهيل العودة الطوعية للمهجرين من أبناء الشعب السوري إلى بلدانهم بدل أن يقعوا فريسة البرد والظلام والعنصرية على حدود أوربا أو بين أمواج البحر المتلفظة

سيدي الرئيس إن القرار المطروح أمامكم يؤكد على أن الحل السياسي هو السبيل الوحيد لحل الأزمة في سوريا وذلك من خلال عملية سياسية شاملة تلبي التطلعات المشروعة للشعب السوري وتتماشى مع قرار مجلس الأمن2015 ومسار جنيف.

سيدي الرئيس تدعم المملكة العربية السعودية جهود الأمم المتحدة ومبعوثها الخاص بيدرسون وتؤيد استئناف أعمال اللجنة الدستورية ولقد ساهمت المملكة دائما في تسهيل التوصل لحل سياسي وتيسير الجهود الرامية لتحود صفوف المعارضة السورية وجمع كلمتها بعيداً عن النفوذ الأجنبي من أي جهة كانت وأخيرا إن المملكة العربية السعودية ترحب بعودة سوريا لمحيطها العربي وحاضنتها المشتركة الجامعة العربية والطريق أمام سوريا نحو هذا الهدف مفتوح إذا تمكنت سوريا من التخلص من سيطرة الجهات الأجنبية على سوريا ومقدرات الأمور فيها

السيد الرئيس إن المملكة العربية السعودية وهي تشارك مع أكثر من خمسين دولة في تبني هذا القرار ورعايتة عندما تفعل ذلك استشعارا منها بمعاناة الشعب السوري الشقيق وأملا منها في مساعدة الشعب السوري على تحقيق آماله نحو العدالة والحرية ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.