منوعات

ماهو سر وجود أزرار على جيب بنطال الجينز؟

هيومن فويس

ماهو سر وجود أزرار على جيب بنطال الجينز؟

الجينز بعد أن كان للطبقات العاملة أصبح موضة للشباب حتى يومنا هذا يفضل الشباب لبس بناطيل الجينز بدلاً من القماش

الجينز هو عبارة عن بنطال مصنوع من قماش الدنيم (وهو نوع من المنسوجات المتينة كنسيج متعدد الوجوه)، تم استخدامه في المصانع لحماية الملابس، أو قماش الدنجري، وهما من الأقمشة القطنية ولكن يتم نسج الدنيم ثم تلوينه بينما يتم نسج الدنجري من خيوط ملونة

كلمة “الجينز” هو اختصار لـ “الجينز الأزرق”، الذي اخترعه جاكوب ديفيس وليفي شتراوس في عام 1873م. يأتي الجينز كاسم للبناطيل من مدينة جنوة في إيطاليا

وهو المكان الذي تم فيه تصنيع سروال قصير قطني، قامت جمهورية جنوة بتصدير الجينز في جميع أنحاء أوروبا، قديمًا تم تلوين الجينز أولاً باللون النيلي لأنّ اللون الداكن يخفي الأوساخ بشكل أفضل

عادةً ما يصنع الجينز الأزرق من القطن بنسبة 100 في المائة، ولكن هناك أنواع من الجينز الأزرق تحتوي على مواد صناعية، أحد هذه الأنواع هو الجينز المطاطي الذي يحتوي على 3٪ من الإيلاستين ممّا يجعلها قابلة للتمدد

المسامير مصنوعة من النحاس. ما هي قصة اختراع الجينز؟ حاول النساجون من مدينة نيم الفرنسية تقليد صناعة البناطيل كما فعل الإيطاليون لكنّهم لم يتمكنوا من ذلك

أصبح النساجون يعتدمون في صناعة الجينز على قماش الدنيم، في عام 1851م، جاء ليفي شتراوس من ألمانيا إلى نيويورك حيث كان شقيقه يشغل متجرًا للبضائع

من هناك ذهب ليفي شتراوس إلى سان فرانسيسكو في مارس 1853م، ليبدأ فرعًا للشركة في الساحل الغربي، وأدارها ليفي شتراوس وشركاه.

كان عمال المناجم بحاجة إلى ملابس قوية يمكنها تحمل ظروف العمل القاسية، كان جاكوب ديفيس أحد الخياطين الذين حاولوا صنع الملابس التي من شأنها أن تحل لهم تلك المشكلة

وهو خياط من رينو بولاية نيفادا، والذي اشترى براغي من القماش من دار البيع بالجملة لشركة (Levi Strauss & Co) المشكلة الوحيدة التي واجهها هي أنّ الملابس تمزقت في بواطن جيوب البناطيل.

قام بتثبيت زوايا الجيوب بمسامير معدنية وبهذا جعلها أقوى، حاول جاكوب ديفيس تسجيل براءة اختراع للفكرة ولكن لم يكن لديه المال لتقديم الأوراق، وبسبب ذلك اقترح على ليفي شتراوس في عام 1872م أن يحمل اثنان منهم براءة الاختراع

أعجب ليفي بالفكرة وفي 20 مايو 1873م، حصل الرجلان على براءة اختراع رقم 139121 من مكتب براءات الاختراع والعلامات التجارية الأمريكي

بعد ذلك قام ليفي جاكوب ديفيس بالإشراف على إنتاج بناطيل الجينز في مصنع (Levi Strauss & Co) في مانشستر، نيو هامبشاير. كان الجينز عبارة عن ملابس يتم تصميمها للعمل في البداية، وكانت مصنوعة من موادٍ متينة ويمكن أن تدوم طويلاً، كان الجينز الرجالي يحتوي على سحاب من الأمام

بينما كان الجينز النسائي مزودًا بسحاب على الجانب الأيسر وكلاهما مصمم بشكل فضفاض، أصبح الجينز أكثر قبولًا في الستينيات وبحلول السبعينيات أصبح جزء من الموضة. في عام 1965م، كان (Limbo)، في (New York East Village)، أول بائع تجزئة يغسل بنطلون جينز جديدًا ليجعله يبدو مستهلكًا، وزينه برقع وباعه بهذا مقابل 200 دولار،

سرعان ما أصبحت الفكرة ناجحة مع مرور الوقت، تغير مظهر الجينز وأصبح الأشخاص يرتدون الجينز اليوم من جميع الأجناس والأعمار

يُباع ما يقرب من 450 مليون زوج من الجينز في الولايات المتحدة كل عام. جهود مخترعي الجينز وسيرة حياتهم: جاكوب دبليو ديفيس: قام جاكوب دبليو ديفيس بتقوية بناطيل الجينز بمسامير نحاسية، ولد عام 1831م في ريغا، لاتفيا حيث تدرب وعمل خياطًا، في عام 1854م هاجر إلى الولايات المتحدة وافتتح متجرًا للخياطة في نيويورك

غير اسمه هناك، وفي عام غادر ديفيس كاليفورنيا في عام 1858م، وانتقل إلى غرب كندا حيث كان يبحث عن الذهب، هناك التقى بزوجته المستقبلية آني باركشر من ألمانيا التي أنجب منها ستة أطفال.

عاد إلى سان فرانسيسكو عام 1968م، مع عائلته بأكملها إلى مدينة فيرجينيا، نيفادا حيث افتتح متجرًا للتبغ في البداية فقط ليعود إلى تجارته الأصلية، وهي الخياطة، في عام 1868م افتتح جاكوب متجرًا للخياطة

وفي عام 1869م، استخدم الأقمشة القطنية شديدة التحمل وأقمشة “الدنيم” ليقوم استخدامها في صناعة الجينز، تم تعيين جاكوب ديفيس مدير الإنتاج في متجر (Levi Strauss & co)، أحد الأشياء المميزة التي استخدمها جاكوبس في بنطال الدينيم كانت غرزة مزدوجة برتقالية مترابطة لتمييزها عن تلك التي صنعها منافسيه. أصبحت هذه العلامة التجارية الأمريكية

المسجلة رقم 1339254، واستمر الطلب في النمو على بناطيل الجينز، لذا قرر شتراوس إنشاء مصنع لتصنيع الجينز، استمر ديفيس في إدارته لصالح شتراوس، صنعت شركة (Levi Strauss & Co) أيضًا خطوطًا أخرى بما في ذلك قمصان العمل والسترات، عمل جاكوب دبليو ديفيس حتى نهاية حياته بالإشراف على الإنتاج، وتوفي في سان فرانسيسكو عام 1908م.

لا تزال سراويل الجينز تحظى بشعبية كبيرة في جميع أنحاء العالم، لما توفره من راحة لمرتديها، بالإضافة إلى عدم الحاجة إلى الكثير من الاعتناء كباقي الأنواع من الأقمشة.

ولا بد أنك لاحظت وجود أزرار معدنية صغيرة على جانبي جيوب بنطال الجينز، لكن هل تساءلت يوماً عن سبب وجود هذه الأزرار؟ وما هي الفائدة المرجوة منها؟ وهل هي مجرد موضة، أم أن هناك سبباً آخر يدفع المصانع لتزويد السروايل بهذه الأزرار؟هل تعرف فائدة هذه الأزرار الصغيرة في بنطلون الجينز؟ | موقع سيدي

تسمى هذه الأزرار بالمسامير، وهي في الواقع موجودة لهدف معين، حيث تمنع تمزق بنطال الجينز عند نقاط التماس، وخاصة عند الجيوب التي تستخدم باستمرار، وفي حال لم تكن هذه الأزرار موجودة، فسيؤدي ذلك إلى تمزق القماشة من كثرة الاستعمال، بحسب موقع إليت دايلي.

وبالعودة إلى التاريخ، فقد ابتكر هذه الأزرار النحاسية ليفي يونغ ليفي في عام 1829، بعد أن لاحظ تكرار شكوى عمال المناجم من سرعة تمزق سراويل الجينز. ومنذ ذلك الوقت تحولت هذه الأزرار إلى جزء هام في سراويل الجينز، على الرغم من أن الكثيرين لا يعرفون سبب وجودها.

وقد أتي المصمم جاكوب ديفيس بهذه الفكرة الرائعة عام 1873م، بعد أن طلبت منه زوجة أحد العمال أن يصمم بنطلوناً لزوجها يتلافي فيه هذا العيب؛ حتى لا يتمزق بسهولة أثناء العمل، وفقا لموقع الإندبندنت البريطاني.

وكانت الفكرة عبارة عن وضع أزرار نحاسية على حواف الجيوب لمنع تمزق الجيوب مهما تحرك مرتدي البنطلون الجينز.

واحتاج ديفيس إلى شريك لتنفيذ هذه الفكرة فتواصل مع Levi Strauss، الذي كان تاجراً حينها وكان يبيع لديفيس القماش الذي يصمم منه الملابس.

ومنذ ذلك الحين لا يزال منتجو الجينز يتابعون هذا التقليد، بالرغم من أن البنطلون من هذا النوع يرتديه اليوم جميع طبقات المجتمع، والرجال والنساء والأطفال، وليس العمال فقط، إلا أن هذه الأزرار تجعله أكثر قدرة على التحمل ويعيش فترات أطول.بحسب عربي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *