لاجئون

الأسد هجر 250 عائلة فلسطينية وأسقط حقهم بالعودة

هيومن فويس: فاطمة بدرخان

أكد تقرير حقوقي صدر قبل يومين، أن قوات النظام السوري لا تزال تمنع عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى مخيماتهم رغم بسط سيطرتها الكاملة عليها وخلوها من أي مسلح، مثل مخيم سبينة الذي يخلو من سكانه، ومخيم الحسينية الذي سمح بالعودة الجزئية لسكانه المؤيدين للنظام وبشروط وظروف صعبة.

وأشار التقرير الحقوقي أن الربع الأخير من عام 2016 قد شهد تهجير حوالي 250 عائلة فلسطينية من سكان مخيم خان الشيح إلى محافظة ادلب في الشمال السوري بعد توقيع اتفاق مصالحة في منطقة خان الشيح بين النظام والمعارضة المسلحة السورية.

ويشير التقرير الصادر، عن “فلسطينيو سورية والأبواب المغلقة” الذي أصدره كلاً من مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية ومركز العودة الفلسطيني في لندن، قبل يومين، إلى أن عملية الرصد الميداني خلال النصف الثاني من عام 2016 أظهرت تفاقم المعاناة وانحدار الأوضاع العامة للاجئين الفلسطينيين السوريين في ظل تواصل الأعمال الحربية في سورية، وما ترافق معها من عمليات نزوح هنا أو تهجير وحصار هناك، واستمرار نزيف الدم الفلسطيني.

كما يرصد التقرير أهم الأحداث التي ألمت بالمخيمات والتجمعات الفلسطينية في سورية من استهداف وحصار وخسائر بشرية من ضحايا ومعتقلين خلال الفترة الممتدة بين شهري تموز – يوليو – ونهاية كانون الأول – ديسمبر 2016.

كذلك يتطرق التقرير لجملة النجاحات والإخفاقات والانتهاكات التي تعرض لها اللاجئون الفلسطينيون من سورية في دول اللجوء الجديد (لبنان – الأردن – مصر – تركيا وأوروبا)، بالإضافة إلى العثرات التي اعترضت مسيرتهم على طريق اللجوء في اليونان وتونس والتشيك وغيرها.

رابط المصدر تجده هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *