سياسة

استعادة مواقع إستراتيجة من تنظيم الدولة في البادية

هيومن فويس: عادل جوخدار

أعلن “جيش أسود الشرقية” اليوم، الأربعاء، 29 آذار- نيسان 2017، عن تحريره جبل مكحول في البادية السورية، من قبضة تنظيم “الدولة” ضمن إطار معركة “سرجنا الجياد لتحرير الحماد”.

ويعتبر هذه الجبل من أبرز معاقل التنظيم في البادية السورية، ويكشف امتدادات كبيرة في محيطه مما كان يسمح للتنظيم بسيطرة نارية على قسم كبير من محطيه.

في سياق متصل، كان “جيش أسود الشرقية” أعلن في بيان رسمي له “ان معركة سرجنا الجياد لتحرير الحماد قد سيطرت على قرى وبلدات الساقية، والدياثة، والكراع، ورجم الدولة، وبير القصب، وتل دكوة”، وذلك رغم المقاومة التي أبداها التنظيم ومؤازرة النظام بالمدفعية الثقيلة والطيران الحربي وفق البيان.

من جانبه، كان قد أوضح الناطق باسم “قوات الشهيد أحمد العبدو”، التابعة للجيش الحر، عمر صابرين، في تصريح صحفية، أن الفصائل سيطرت على منطقة تدريب ومرصد طيران، مشيراً إلى انسحاب عناصر تنظيم “الدولة” من المنطقة، مع عدم معرفة فيما إذا سقط قتلى وجرحى في صفوفهم.

وأضاف “صابرين” أن الفصائل المشاركة في المعركة هي “أسود الشرقية، وقوات العبدو، وجيش أحرار العشائر”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *