لاجئون

بدأت مفاوضات الحد الأدنى للأجور في تركيا..كم ستكون الزيادة؟

هيومن فويس

مفاوضات الحد الأدنى للأجور في تركيا .. كم ستكون الزيادة؟

بدأت مفاوضات الحد الأدنى للأجور والتي ينتظرها 7 ملايين موظف بشكل مباشر وجميع المواطنين بشكل غير مباشر في تركيا بفارغ الصبر.

وستجتمع المفوضية اليوم الأربعاء عند الساعة 14.00 والتي تستضيفها وزارة العمل والضمان الاجتماعي، حيث اتفق الطرفان هذا العام على إنهاء المحادثات في وقت مبكر.

وبينما يُتوقع الانتهاء من المفاوضات منتصف الشهر دون انتظار نهاية ديسمبر، فإن المؤشرات تتجه نحو زيادة الرواتب بنسبة 30٪.

و إذا تم رفع هذا المعدل، فسيكون صافي الحد الأدنى للأجور 3 آلاف و 673 ليرة.

وتضم المفوضية الاتحاد التركي لنقابات أرباب العمل (TİSK) الذي يمثل جانب أصحاب العمل، وسيمثل الاتحاد التركي لنقابات العمال (Türk-İş) جانب العمال لأنه الاتحاد الذي يضم أكبر عدد من الأعضاء، وسيترأس الأمين العام لـ TİSK “أكانسيل كوتش” لجنة أرباب العمل، وسيرأس الأمين العام Türk-İş نظمي إرغات لجنة العمال.

وعادة، يجتمع الطرفان أربع مرات كجزء من العمل لتحديد الحد الأدنى الجديد للأجور.

لكن، على عكس السنوات السابقة، اتفق ممثلو الحكومة والموظفون وأصحاب العمل هذا العام على ضرورة التفاوض على الحد الأدنى الجديد للأجور بسرعة دون انتظار نهاية ديسمبر.

ويعزز هذا الوضع الرأي القائل بأن الحد الأدنى الجديد للأجور سيتم تحديده في منتصف ديسمبر.

وسيكون التضخم هو العامل الحاسم في المفاوضات، وبحسب تقديرات البنك المركزي، من المتوقع أن يبلغ معدل التضخم بنهاية العام 19.31٪، فيما ستصل نسبة الزيادة في الحد الأدنى للأجور بين 25-30٪.

وتضم لجنة تحديد الحد الأدنى للأجور 15 شخصًا والتي تحدد الدخل، والمدفوعات، وراتب البطالة، وبدل العمل قصير الوقت، وإعانة البطالة للمواطنين.

وكانت الحكومة التركية رفعت الحد الأدنى للأجور في عام 2021 بنسبة 21.56٪، حيث بلغ صافي الحد الأدنى للأجور للعزاب 2826 ليرة تركية (377 دولارًا) في الشهر، مسجلاً ارتفاعًا عن 2324 ليرة تركية في الشهر (310 دولارات).

ووصل الحد الأدنى الإجمالي للأجور، قبل الاستقطاعات مثل أقساط الضمان الاجتماعي وضرائب الدخل إلى 3578 ليرة (477.3 دولار).

اقرأ أيضاً:عودة رحلات الطيران إلى طبيعتها في مطار إسطنبول

عادت الرحلات التي توقفت في مطار إسطنبول بسبب الظروف الجوية السيئة إلى طبيعتها.

أثرت رياح “لودوس” القوية سلبًا على الحياة في إسطنبول على مدار يومين وتسببت في تعطل حركة النقل الجوي.

وحدثت تأخيرات في الرحلات الجوية وإعادة توجيه إلى الساحات الأخرى في مطارات المدينة بسبب الرياح القوية.

واليوم؛ عادت العمليات في مطارات إسطنبول إلى مسارها الطبيعي دون مشاكل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *