لاجئون

الليرة التركية تسجل ارتفاعاً ملحوظاً أمام الدولار والذهب يتراجع مقابل الليرة التركية مساء الخميس.. نشرة الأسعار الآن

هيومن ڨويس

الليرة التركية تسجل ارتفاعاً ملحوظاً أمام الدولار والذهب يتراجع مقابل الليرة التركية مساء الخميس.. نشرة الأسعار الآن

سجلت الليرة التركية، تعافي خجول أمام العملات الأجنبية وخاصة اليورو والدولار.

وبلغ سعر صرف الدولار حتى لحظة إعداد هذا التقرير 12,0452 ليرة تركية لكل دولار، أي ما يعادل 1200 ليرة تركية لكل 100 دولار.

أما سعر اليورو فقد وصل سعر صرفه إلى 13.5047 ليرة تركية لكل يورو واحد، ما يعادل 1350 ليرة تركية لكل 100 يورو.

أسعار الذهب في تركيا اليوم الخميس

عيار 24: 692.33 ليرة تركية

عيار 22: 634.63 ليرة تركية

عيار 21: 605.79 ليرة تركية

عيار 18: 519.25 ليرة تركية

عيار 14: 403.86 ليرة تركية

اقرأ أيضاً: القرار اقترب وتطور جديد.. تصريح تركي رسمي عاجل بشأن الحد الأدنى للأجور 2022

قال وزير العمل التركي فيدات بيلجين، اليوم الثلاثاء، إن المفاوضات بشأن الحد الأدنى للأجور ستبدأ في بداية ديسمبر المقبل وربما تنتهي في غضون أسبوع إلى أسبوعين.

وأضاف بيلجين في تصريحات أوردها موقع اقتصاد تركيا: “نعتزم الانتهاء مبكراً من المفاوضات للمرة الأولى، حيث عادة تستمر إلى نهاية ديسمبر، لكن سننتهي في غضون أسبوع إلى أسبوعين”.

وأغلق بلجين الأبواب أمام الحد الأدنى التدريجي للأجور، قائلا: “لا يوجد حد أدنى تدريجي للأجور، ولا حد أدنى إقليمي للأجور، ولا حد أدنى للأجور حسب حاجة صاحب العمل”.

كان بيلجين صرح سابقا أنهم سيقومون بترتيب يزيل قضية الحد الأدنى للأجور من أجندة تركيا، مضيفا: “نحن نتصرف بفكرة تحديد مستوى أدنى للأجور يحمي العمالة من التضخم”.

وينتظر الملايين من الموظفين في تركيا بفارغ الصبر نتائج محادثات الحد الأدنى للأجور لعام 2022، حيث سيكون التضخم هو العامل المحدد في زيادة الحد الأدنى للأجور في البلاد.

وأرسل الرئيس رجب طيب أردوغان عدة رسائل إيجابية لملايين المواطنين بشأن الحد الأدنى للأجور لعام 2022.

وقال أردوغان في لقاء مع مجموعة حزب العدالة والتنمية الحاكم قبل أيام: “سنخفف العبء على ذوي الدخل المنخفض، وسنبذل أقصى الجهود لعدم اضطهاد موظفينا بالتضخم”.

وأضاف: “إذا تمكنا من ترك عامي 2022 و 2023 خلفنا دون أي اختراقات، فينتظرنا مستقبل مشرق حقاً”.

اقرأ أيضاً:” بمليارات الدولارات.. البنك المركزي التركي يوقع أكبر اتفاقية استثمار مع مصرف الإمارات المركزي.. وهذه مجالاتها

نقلت وسائل الإعلام التركية خبراً أكدت فيه عن نية لامارات الاستثمار في تركيا بمليارت الدولارات في فترة تشهد فيه تركيا أزمة اقتصادية نتجت عن تدهور سعر صرف ليرتها.

وشهدت الليرة التركية انهياراً حاداً في الفترة الماضية بالرغم من محاولات الحكومة التركية لكبح جماح الانخفاض الحاد التي تشهده

وتعتزم الإمارات زيادة حجم استثماراتها المباشرة في تركيا، وذلك تزامناً مع زيارة ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد آل نهيان، إلى أنقرة، تلبية لدعوة الرئيس رجب طيب أردوغان.

وأفاد مراسل الأناضول، أن زيارة ابن زايد إلى أنقرة، ستشهد توقيع العديد من الاتفاقيات ومذكرات التعاون بين البلدين، تشمل مجالات التجارة والطاقة والبيئة والاستثمار.

ومن المقرر أن يشرف على توقيع الاتفاقيات ومذكرات التعاون المذكورة، كلّ من مكتب الاستثمار بالرئاسة التركية وصندوق الثروة السيادي في تركيا من جهة، ومن جهة أخرى مجموعة أبو ظبي القابضة.

وفي هذا الإطار، من المنتظر أن يتم التوقيع على مذكرة تفاهم للتعاون الاستراتيجي، بين صندوق الثروة السيادي التركي ومجموعة أبو ظبي القابضة، ومذكرة مماثلة بين الأخيرة ومكتب الاستثمار بالرئاسة التركية.

وستقوم الإمارات في إطار هذه الاتفاقيات ومذكرات التفاهم، بتعزيز حجم استثماراتها المباشرة على الأراضي التركية.

وفي وقت سابق من الأربعاء، وصل ولي عهد أبوظبي، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، إلى العاصمة التركية أنقرة، في إطار زيارة رسمية.

وسائل الاعلام التركية نقلت الخبر عن مسؤول امارات, فقد أعلن رئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي التنموية القابضة، محمد حسن السويدي، تخصيص الإمارات العربية المتحدة مبلغ 10 مليارات دولار لاستثمارها في تركيا.

ويجري “أوغلو” محادثات مع مسؤولي ⁧الإمارات⁩ العربية المتحدة لتوقيع اتفاقية مبادلة (Swap) بين مصرف الإمارات المركزي والبنك المركزي التركي⁩.

وتعتزم الإمارات زيادة حجم استثماراتها المباشرة في تركيا، وذلك تزامناً مع زيارة ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد آل نهيان، إلى أنقرة، تلبية لدعوة الرئيس رجب طيب أردوغان.

وأفاد مراسل الأناضول، أن زيارة ابن زايد إلى أنقرة، ستشهد توقيع العديد من الاتفاقيات ومذكرات التعاون بين البلدين، تشمل مجالات التجارة والطاقة والبيئة والاستثمار.

ومن المقرر أن يشرف على توقيع الاتفاقيات ومذكرات التعاون المذكورة، كلّ من مكتب الاستثمار بالرئاسة التركية وصندوق الثروة السيادي في تركيا من جهة، ومن جهة أخرى مجموعة أبو ظبي القابضة.

وفي هذا الإطار، من المنتظر أن يتم التوقيع على مذكرة تفاهم للتعاون الاستراتيجي، بين صندوق الثروة السيادي التركي ومجموعة أبو ظبي القابضة، ومذكرة مماثلة بين الأخيرة ومكتب الاستثمار بالرئاسة التركية.

وستقوم الإمارات في إطار هذه الاتفاقيات ومذكرات التفاهم، بتعزيز حجم استثماراتها المباشرة على الأراضي التركية.

وفي وقت سابق من يوم أمس الأربعاء، وصل ولي عهد أبوظبي، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، إلى العاصمة التركية أنقرة، في إطار زيارة رسمية.

اقرأ أيضاً: عاجل: الذهب يسجلاً تراجعاً كبيراً أمام الليرة التركية مقارنة بالأمس

في عام 2005 طبعت للمرة الأولى العملة التركية داخل تركيا وخرجت إلى الأسواق على شكل 6 مجموعات أوراق نقدية من الفئات :1. 5. 10. 20 .50 و100 ليرة تركية.

وفي 1 كانون الثاني/ يناير من عام 2009 ألغيت كلمة “جديد” من العملة وطبعت عملة جديدة بكتابة “الليرة التركية” ،وفي 1 كانون الثاني /يناير 2010 ألغيت العملة المعدنية والورقية التي كتب عليها “الليرة التركية الجديدة” تماما من التداول.

وكان التضخم الذي تعانيه تركيا منذ 30 عاما يفرض طبع أعداد أكبر وأكبر من العملة النقدية من الملايين والمليارات وحتى الكاتريليونات كل عامين منذ عام 1981، فقد كانت العملة الورقية ذات قيمة 20.000.000 والتي تستعمل في تركيا فقط أكبر عملة ورقية في العالم. وكان عدد الأصفار الكبير يخلق مشاكل في التعاملات ، كما يخلق صعوبة في قراءة أرقام عدادات سيارات الأجرة ولائحة الأسعار في محطة البنزين.

أول إستخدام للعملة النقدية في تركيا كان عام 1927. واستعمل حتى يومنا هذا 9 مجموعات من العمل النقدية في تاريخ الجمهورية.

وذكر الخبير الاقتصادي في بنك الزراعة التركي “بورا تامير يلماز” أن لإلغاء الأصفار الستة أثر إيجابي على قرارات الصرف أو التوفير أو الاستثمار في عالم الاقتصاد فالأرقام الكبيرة كانت تؤثر سلبا على تحديد الأسعار.

وقال يلماز مشيرا إلى استقرار الاسعار بعد إلغاء الأصفار:”لقد تناقصت نسبة التضخم ليصبح معدل التضخم السنوي ذو خانة واحدة.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *