الواقع العربي

أسلحة فتاكة وتحالف عسكري.. المغرب يستعد لزعامة إفريقيا وحديث عن “استفزاز جزائري”

هيومن فويس

أسلحة فتاكة وتحالف عسكري.. المغرب يستعد لزعامة إفريقيا وحديث عن “استفزاز جزائري”

بعد أقل من عام على تطبيع العلاقات بين البلدين، وصل بيني غانتس، مساء الثلاثاء، إلى الرباط، في زيارة تاريخية هي الأولى لوزير دفاع إسرائيلي إلى المغرب الذي تتصاعد التوترات بينه وبين الجزائر بسبب أزمة الصحراء الغربية.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الإسرائيلية إن وزيرين مغربي وإسرائيلي وقعا مذكرة تفاهم دفاعية في الرباط، الأربعاء، الأمر الذي يمهد الطريق للمبيعات العسكرية والتعاون العسكري بينهما.

وستتيح للمغرب اقتناء معدات أمنية إسرائيلية عالية التكنولوجيا بسهولة، إضافة إلى التعاون في التخطيط العملياتي والبحث والتطوير.

ووصف غانتس المذكرة بأنها “أمر مهم جدًا، سيمكننا من تبادل الآراء وإطلاق مشاريع مشتركة وتحفيز الصادرات الإسرائيلية” إلى المغرب.

ويرى المحاضر في كلية الجليل الغربي، موشيه إليعاد، أن الغرض الأساسي من زيارة غانتس هو تعزيز وتقوية العلاقات الأمنية بين إسرائيل والمغرب.

وأكد إليعاد، كولونيل الاحتياط السابق بالجيش الإسرائيلي، لموقع “الحرة”، أن هذا التنسيق سيركز على عدة مشاريع أمنية في مقدمتها المناورات العسكرية المشتركة، والتعاون في حماية البحر المتوسط، كما حدث بين إسرائيل وقبرص واليونان.

ويصف الشرقاوي الروداني، الخبير المغربي في الدراسات الجيو-استراتيجية والأمنية، الزيارة بـ”المهمة” لتعزيز العلاقات بين البلدين في ظل التحديات الأمنية المشتركة التي تواجههما.

وقبيل سفره إلى المغرب، قال غانتس: “ننطلق بعد دقائق في رحلة مهمة إلى المغرب تكتسي صبغة تاريخية، كونها أول زيارة رسمية لوزير دفاع إسرائيلي لهذا البلد”.

وأضاف “سوف نوقع اتفاقيات تعاون ونواصل تقوية علاقاتنا. من المهم جدا أن تكون هذه الزيارة ناجحة”.

وكان البلدان أقاما علاقات دبلوماسية إثر توقيع اتفاق أوسلو بين إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية عام 1993، قبل أن تقطعها الرباط بعد الانتفاضة الفلسطينية الثانية التي انطلقت عام 2000.

وأواخر العام الماضي استأنف البلدان علاقاتهما الدبلوماسية في إطار اتفاق، اعترفت بموجبه الولايات المتحدة بسيادة المغرب على الصحراء الغربية المتنازع عليها مع جبهة البوليساريو المدعومة من الجزائر. وفق موقع الحرة

وكانت المملكة بذلك رابع بلد عربي يطبع علاقاته مع إسرائيل في 2020 برعاية أميركية، بعد الإمارات والبحرين والسودان. وفي أغسطس الماضي، افتتح وزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لبيد، مكتب الاتصال الإسرائيلي في الرباط.

التعاون العسكري
وتهدف هذه الزيارة إلى “وضع حجر الأساس لإقامة علاقات أمنية مستقبلية بين إسرائيل والمغرب”، بحسب مسؤول إسرائيلي نقلت عنه فرانس برس.

وأضاف المسؤول الإسرائيلي “كان لدينا بعض التعاون، لكننا سوف نعطيه طابعا رسميا الآن. إنه إعلان علني عن الشراكة بيننا”.

وأشار إليعاد إلى أن إسرائيل من أكبر المصدرين للأسلحة العسكرية في العالم، وبالتالي يستطيع المغرب أن يستفيد من ذلك خاصة على مستوى التكنولوجيا العسكرية.

وبحسب صحيفة تايمز أوف إسرائيل، من المقرر أن يتم توقيع عدد من اتفاقيات بيع الأسلحة بين البلدين، بالإضافة إلى عدد من الاتفاقيات المتعلقة بقضايا الدفاع.

وفي هذا السياق، يقول الروداني لموقع “الحرة” إن الرباط تريد الاستفادة من تقدم إسرائيل في الصناعات والتكنولوجيا العسكرية، خاصة فيما يتعلق بالتفوق الإسرائيلي الكبير في مجال صناعة الطائرات بدون طيار، والأنظمة الدفاعية مثل منظومة القبة الحديدية، التي ترغب الكثير من دول العالم في شرائها.

وتعد إسرائيل من أهم مصدري الطائرات المسيرة الحربية والتطبيقات الإلكترونية لأغراض أمنية إلى المغرب، مثل تطبيق بيغاسوس الذي طورته شركة إن إس أو الإسرائيلية. علما أن هذا النوع من المبيعات يجب أن تصادق عليه وزارة الدفاع الإسرائيلية، بحسب فرانس برس.

وكان تحقيق نشرته وسائل إعلام دولية في يوليو اتهم المغرب باستعمال برنامج بيغاسوس لاستهداف صحافيين ومعارضين وشخصيات سياسية مغربية وأجنبية، بينهم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون. وهو ما نفاه المغرب.

تعاون استخباراتي
وكشفت صحيفة “إل إسبانيول” الإسبانية نهاية الأسبوع الماضي، نقلا عن مصادر استخباراتية أن التعاون بين إسرائيل والمغرب قد يشمل “بناء قاعدة عسكرية” بالقرب من مدينة مليلية، وهي جيب إسباني يطالب المغرب بالسيادة عليه.

وتقول الصحيفة إن التعاون بين المغرب وإسرائيل يتجاوز قضايا الأمن والدفاع ويشمل أيضا اتفاقا استخباراتيا.

كما تعمل إسرائيل على تطوير صناعة مغربية محلية لإنتاج طائرات بدون طيار وهو ما من شأنه تعزيز قدرات القوات الجوية المغربية، بحسب الصحيفة. وبهذه الطريقة، سيتمكن الإسرائيليون أيضا من إنتاج طائرات بدون طيار بكميات كبيرة وبثمن أقل بكثير في المغرب، ما سيسمح لهم بالتموضع جيدا في أسواق التصدير.

وخلال العام الماضي، تسلم الجيش المغربي ثلاث طائرات استطلاع إسرائيلية بدون طيار، في صفقة قيمتها 48 مليون دولار، بحسب صحيفة هسبريس المغربية.

وأكد الروداني أن أي تعاون استراتيجي لابد أن يشمل تعاون استخباراتي، مشيرا إلى أن المغرب لديه تاريخ كبير في هذا المجال ونجحت في تحييد الكثير من الضربات الإرهابية.

وأضاف أن هذا التعاون الاستخباراتي سيركز على التوسع الإيراني في دول الساحل وجنوب الصحراء الأفريقية، مشيرا إلى أن طهران تحاول توسيع نفوذها في هذه المنطقة من خلال تنظيم إبراهيم الزكزاكي الشيعي في نيجيريا، على حد قوله.

“ليست مصادفة”
تأتي زيارة غانتس إلى المغرب في سياق إقليمي متوتر، مع إعلان الجزائر، في أغسطس الماضي، قطع علاقاتها مع الرباط بسبب “أعمال عدائية”. وأعرب المغرب عن أسفه للقرار ورفض “مبرراته الزائفة”.

والأسبوع الماضي، أعلن زعيم جبهة البوليساريو، إبراهيم غالي، تصعيد “الكفاح المسلح” في الصحراء الغربية، وهو ما اعتبره بعض المراقبين إعلان لحرب شاملة.

يعتبر الخبير في العلاقات الإسرائيلية المغربية بجامعة تل أبيب بروس مادي وايتسمان، في تصريحات لوكالة فرانس برس، أن هذا التزامن قد لا يكون من باب الصدفة، موضحا “في سياق التوتر مع الجزائر ربما يرغب المغاربة في أن يظهروا للعالم، ولشعبهم وخصومهم الجزائريين وكذلك للغرب، أنهم بصدد تعميق علاقاتهم مع إسرائيل، مع كل ما يستتبع ذلك”.

في المقابل يقول الروداني: “من السذاجة ربط التوتر (المغربي – الجزائري) بالعلاقات المغربية الإسرائيلية أو هذه الزيارة”. لكنه أكد أن هذه الزيارة قد تسبب بعض التوجس لدى الجزائر، بسبب مكانة إسرائيل في المنطقة وتفوقها العسكري.

وفي هذا الصدد يقول المحلل السياسي الجزائري، حسن لحرمة، إن هذا التقارب الإسرائيلي المغربي يمثل تهديدا مباشرا للجزائر على المستويين العسكري والسياسي.

وأضاف لحرمة، في حديثه مع موقع “الحرة”، أن زيارة غانتس تمثل “استفزازا للجزائر باعتبارها الحاضنة للقضية الفلسطينية ولحقوق شعب الصحراء الغربية”، وأشار إلى أن المنطقة “لا تحتمل مثل هذه التوترات أو الأجواء المشحونة”.

وأكد لحرمة أن هذه الزيارة قد تزيد العلاقات بين المغرب والجزائر تعقيدا، وتقلل فرصة إعادة العلاقات في المستقبل القريب.

بدوره، يرى وايتسمان أن المغرب لم يتخل عن القضية الفلسطينية، “لكن لديه مصالح ومنافع أخرى كثيرة ليجنيها من إعادة ضبط علاقاته”.

ويضيف “كل بلدان المنطقة لم تعد ترغب في أن تظل رهينة لهذه القضية، بل في إعطاء الأولوية لمصالحها الخاصة وإسرائيل لديها الكثير لتقدمه”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *