مقالات

تحالف دفاعي تركي- ماليزي غير مسبوق- تصريحات رسمية

هيومن فويس

تحالف دفاعي تركي- ماليزي غير مسبوق- تصريحات رسمية

شركة الصناعات الجوية والفضائية التركية “توساش”، تعلن افتتاح مكتب لها في إقليم سيلانجور الماليزي، ضمن إطار تعاون في صناعات الدفاع والطيران. وسينخرط المهندسون العاملون في المكتب في مشاريع عديدة منها تطوير الطائرات المُسيّرة، وغيرها.

أعلنت شركة الصناعات الجوية والفضائية التركية “توساش” TUSAŞ، افتتاح مكتب لها في إقليم سيلانجور الماليزي، ضمن إطار تعاون في صناعات الدفاع والطيران.

وأضافت “توساش” في بيان، الأربعاء، أنه مع هذه الخطوة ارتفع عدد مكاتب الشركة حول العالم إلى 10 مكاتب.

وأوضح البيان أنّ مكتب “توساش” في سيلانجور سيلعب دوراً مهماً في تنفيذ المشاريع المشتركة بين تركيا وماليزيا في صناعات الدفاع والطيران.

وأشار إلى أنّ المهندسين الذين سيعملون في مكتب “توساش” سينخرطون في مشاريع عديدة بدءاً من تطوير الطائرات المُسيّرة، مروراً بطائرات التدريب، وليس انتهاء بتحديث المروحيات.

وأوضح أن تمل كوتيل، المدير العام لـ “توساش” يعتزم زيارة ماليزيا لافتتاح المكتب المذكور، كما أنه سيلتقي ممثلي قطاع الصناعات الدفاعية في البلد الآسيوي.

طالب وزير الدفاع الماليزي، هشام الدين حسين، بمشاركة المعلومات الاستخباراتية بين دول آسيا والخليج العربي من أجل مكافحة الإرهاب.

جاء ذلك خلال كلمة حسين، السبت، في منتدى الأمن الإقليمي “حوار المنامة” المنعقد حاليا في البحرين بحضور دولي واسع.

وقال وزير الدفاع الماليزي في كلمته: “علينا التعاون والعمل معا لكي نشهد حقبة جديدة بعد جائحة كورونا”.

وتابع: “ما تشهده منطقة الخليج من تطورات وتداعيات يؤثر علينا وعلى آسيا بأكملها”.وأضاف: “الأوضاع في أفغانستان تدفع إلى هيمنة المليشيات في جنوب شرقي القارة”.

ومضى قائلا: “ما تشهده أفغانستان يثير القلق حول إمكانية أن تصبح القارة ملاذا آمنا للإرهاب ونسعى لتقويض ذلك”.

وأضاف: “الأوضاع في أفغانستان تدفع إلى هيمنة المليشيات في جنوب شرقي القارة”.

ومضى قائلا: “ما تشهده أفغانستان يثير القلق حول إمكانية أن تصبح القارة ملاذا آمنا للإرهاب ونسعى لتقويض ذلك”.

وقال الوزير الماليزي: “علينا التعاون والعمل على مكافحة التطرف والإرهاب”، وتابع: “علينا الاستثمار في الشباب لضمان تحلى جيل قادم بالقادة الملائمين للتحديات المستقبلية”.

واستطرد قائلا “نتشارك مصير واحد وعلينا الحرص في الخليج وآسيا على عدم الانزلاق إلى طرق متباينة”، كما قال أيضا “إقامة علاقات مع إسرائيل حق سيادي للدول العربية التي قررت استخدامه”. وفق موقع العين.

وتستضيف البحرين في الفترة بين ١٩ و٢١ نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، الدورة الـ١٧ من “حوار المنامة” بمشاركة ٣٠٠ من مسؤولي الدفاع والخارجية والأمن القومي والخبراء الاستراتيجيين من ٥٠ دولة.

ملكة ماليزيا: حلمي زيارة كل الأماكن الثقافية والتاريخية في تركيا

أشادت ملكة ماليزيا، عزيزة أمينة ميمونة إسكندرية، بالثقافة والفنون التركية، معربة عن ولعها الشديد بالمسلسلات التركية التاريخية، إضافة إلى رغبتها الشديدة في السفر إلى تركيا لتحقيق حلمها بزيارة كل المواقع التاريخية والثقافية.

وقالت الملكة الماليزية في تصريح صحفي:

أقدر التطريز التركي الغني، والتصاميم الملكية المستخدمة في القصور التركية، والمباني التاريخية.
أنا معجبة بالمسلسلات التركية، ومن أهمها (قيامة أرطغرل)، (المؤسس عثمان)، و(ألف ليلة وليلة) أو كما يعرف في العالم العربي باسم (ويبقى الحب)”.

أشعر بسعادة كبيرة عند مشاهدتي مسلسل (السلطان عبد الحميد الثاني)، ومن خلاله أتمكن من التعرف على مسيرة أجدادي وتقاليدهم الجميلة.

أعشق طريقة دمج التأثيرات الإسلامية المتميزة في التصاميم التركية، وقد لا يعلم الكثيرون عن العلاقة التاريخية الوطيدة بين عائلة جوهور الماليزية، والعائلة الملكية التركية.

جدي الأكبر السلطان الراحل أبو بكر، تزوج من سيدة تركية وهي السلطانة الراحلة خديجة.

السلطان الماليزي أبو بكر كان تربطه علاقة وطيدة بالسلطان العثماني العظيم الراحل عبد الحميد الثاني.

كانا مقربين للغاية، لدرجة أنه وقت وفاة جدي الأكبر أبو بكر، في لندن (عام 1895)، أرسل السلطان عبدالحميد مفتياً ووجهاء أتراك، لأداء طقوس الدفن، قبل إرسال الجثمان إلى ولاية جوهور.

كم أتمنى أن أتحدث وأفهم اللغة التركية، لأنني أحب مشاهدة مقاطع فيديو طهي الأكلات التركية.

أنا شغوفة جدا بالفنون والصناعات اليدوية التركية، وفي كل عام من شهر رمضان المبارك، أقوم بطلب منتجات تركية لتقديمها كهدايا إلى عائلتها وكبار الشخصيات في ماليزيا. وفق وكالة انباء تركيا.

واحدة من أحلامي، هي قضاء شهر في تركيا لاكتشافها، وزيارة كل المواقع التاريخية والثقافية.
عندما جاء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لزيارة ماليزيا، كنا قد خططنا بالفعل للسفر إلى تركيا، ولكن تم تأجيل خططنا بسبب وبـ.ـاء (كـ.ـورونا).

وتمتاز العلاقات التركية الماليزية بالتعاون الشامل في مجالات عدة، سواء الاقتصادية أو الثقافية أو التعليمية أو غيرها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *