لاجئون

بالفيديو: الأضرار التي خلفها الزلزال الذي ضرب هذه الولاية

هيومن فويس

بالفيديو: الأضرار التي خلفها الزلزال الذي ضرب هذه الولاية

تسبب الزلزال الذي ضرب ولاية أرضروم الواقعة شرق تركيا، عصر اليوم الجمعة، في انجراف التربة ما أدى إلى سقوط الحجارة والصخور على أحد الطرقات الرئيسية.

وتداولت وسائل إعلام تركية، مقاطع فيديو للأضرار التي خلفتها الهزة الأرضية لاسيما المناطق الجبلية، كانجراف التربة وسقوط الصخور التي أدت إلى إغلاق الطريق الرئيسي هاناس- تيكمان.

من جهتها سارعت فرق الإنقاذ إلى التواجد في الأماكن المتضررة، وتقديم المساعدة للمواطنين خاصة في القرى المتضررة.

من جهته، صرّح والي أرضروم، بأن المصالح الولائية تلقت بلاغا عن وقوع خسائر مادية في العديد من القرى، دون تسجيل خسائر بشرية، فيما تمكنت قوات الإنقاذ من إخراج شخصين من تحت الأنقاض تقديم لهم الإسعافات اللازمة.

يُشار أنه في حدود الساعة الـ15:40 من عصر اليوم الجمعة، وقع زلزال في ولاية أرضروم التركية، بقوة 5.1 درجات على مقياس ريختر، وكان مركزه قضاء كوبروكوي، وعلى عمق 6.94 كيلومترات، حسب بيانات إدارة الكوارث والطوارئ التركية “آفاد”.

هذا، وكانت ولاية دوزجة شمال غربي تركيا قد تعرضت، أول أمس الأربعاء، لزلزال بلغت قوته 5 درجات على مقياس ريختر، ولم يسفر عن وقوع ضحايا أو خسائر مادية.

اقرأ أيضاً:اتفاق عراقي تركي على تسهيل منح التأشيرات لرجال الأعمال
قال وزير التجارة العراقي علاء أحمد حسن عبيد، إنه اتفق مع نظيره التركي محمد موش على تسهيل منح التأشيرات لرجال أعمال البلدين.

واستضافت مدينة إسطنبول، منتدى الأعمال التركي العراقي للاستثمار والمقاولات الذي يعقد، الجمعة، برعاية وزارة التجارة التركية.

وخلال افتتاح المنتدى قال الوزير العراقي إنه التقى صباح اليوم نظيره التركي محمد موش، واتفقا على تسهيل منح التأشيرات لرجال الأعمال.

وأوضح عبيد أنه اتفق مع موش على إصدار تأشيرات دخول وخروج متعددة للمقاولين لمدة تصل 5 سنوات، على أن يتم توسيع هذا الإجراء على شريحة أوسع مستقبلا.

وأشار إلى تطهير بلاده مناطق من سيطرة تنظيم “داعش” الإرهابي، وتفرغ الحكومة إلى إعادة أعمار تلك المناطق وتنميتها.

وأعرب في هذا الإطار عن أمله في توقيع شراكات وعقد اتفاقيات مع الجانب التركي.

ولفت عبيد إلى أن حجم التبادل التجاري الشهري بين البلدين يتراوح بين مليار، ومليار ونصف الميار دولار، مع إمكانية تعزيز هذا التبادل.

وبيّن أن شبعي البلدين ينتميان إلى نفس المنطقة الجغرافية، وخبرة تركيا في المجال الاقتصادي نموذج بالنسبة للعراق.

ولفت إلى أن وباء كورونا ألقى بظلاله على اقتصادات العالم أجمع، وضرورة تكاتف العالم اقتصاديا لتجاوز هذه المحنة.

وأشار إلى أن اقتصادات العالم تأثرت جراء الوباء ولا بد من وجود تكتلات اقتصادية إقليمية حيث ستكون عاملا رئيسيا للاستقرار الاقتصاد والسياسي والاجتماعي بالمنطقة.

وأكد أن العالم يعاني صعوبات في الحصول على الموارد، وضرورة إجراء دراسات بين الدول والقطاع الخاص، مبينا أن الحكومة العراقية اتخذت سلسلة من القرارات في سبيل النهوض بالتجارة.

وأشاد عبيد بالمشاريع الناجحة التي نفذتها تركيا في العراق، وذكر أن البلدين يسعيان إلى حل بعض المشاكل المتعلقة بالنقل.

من جانبه، قال نائب وزير النقل العراقي، طالب عبد الله بايش، إن لدى العراق فرص استثمار كبيرة وخاصة في قطاع سكك الحديد.

وقال إن هناك مشاريع كبيرة للاستثمار في الموانئ، حيث يعمل العراق على توسيع موانئه الحالية والخدمات اللوجستية.

وأكد أن فرص الاستثمار ستوفر بيئة لتعاون أفضل بين العراق وتركيا، معربا عن رغبته في مواصلة التعاون بكل إخلاص مع الجانب التركي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *