الواقع العربي

ستستخدم في الصحراء.. الجيش المغربي يفاجئ خصومه بـ 300 مدرعة خارقة

هيومن فويس

ستستخدم في الصحراء.. الجيش المغربي يفاجئ خصومه بـ 300 مدرعة خارقة

اقتنت القوات المسلحة الملكية المغربية 300 عربة عسكرية مدرعة من طراز VLRA 2 من الشركة الفرنسية Arquus المتخصصة في صنع العتاد العسكري.

وذكر موقع Defensa الإسباني، أن القوات المغربية أدخلت تعديلات على بعض العربات المدرعة، وقد تم تسخير الأخيرة للخدمة العسكرية في الجدار العازل لحماية الحدود في الصحراء.

وجرى تزويد المدرعات رباعية الدفع بمدافع من صنف «Zu-23-2» لإتمام المهام الموكولة لها بمراقبة الشريط الحدودي على أتم وجه. وتحوز المدرعات التي حصل عليها المغرب، سمعة عالمية، وقد تم بيع 12 ألف قطعة منها في العالم، حيث تستطيع قطع 1400 كلم باستقلالية تامة وبسرعة 110 كلم في الساعة. وفق القدس العربي.

كذلك تستطيع VLRA 2 تحميل 12 عسكرياً فضلاً عن الطاقم المكون من جنديين، وقابلة للتزود بمدافع من عيار 5,56 ملم و7,62 ملم و12,7 ملم مع راجمة قنابل.

في منحى آخر، أعلن موقع إخباري مغربي مقرب من السلطة، الأربعاء، أن منتدى التعاون الروسي العربي سينعقد بمدينة مراكش (وسط)، في 15 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

ويبحث المنتدى، الذي تم إطلاقه قبل 12 عاما، التعاون بين الدول العربية روسيا، فضلا عن استضافته لقاءات عمل وندوات يتخللها توقيع اتفاقيات ثنائية.‎

وأفاد موقع “Le360″، نقلا عن مصدر وصفه بـ”الموثوق”، أنه “تم تحديد موعد الاجتماع على هامش المؤتمر الدولي بباريس حول ليبيا”.

وأوضح المصدر ذاته أن ذلك “عقب لقاء وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، ونظيره الروسي سيرغي لافروف، والأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط”.

وأضاف أن الدعوات “أرسلت بالفعل إلى الدول الأعضاء في المنتدى من خلال الأمانة العامة لجامعة الدول العربية”.

وأفاد بأن دورة المنتدى سيسبقها بيوم “اجتماع مغربي روسي برئاسة بوريطة ولافروف، سيتم خلاله التوقيع على اتفاقيات ثنائية”.

ولم يصدر أي تأكيد أو نفي من السلطات المغربية والروسية حول تاريخ عقد المنتدى.

وكان مقررا عقد المنتدى في 28 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، قبل تأجيله بطلب من روسيا، ما أرجعته تقارير إعلامية مغربية، لوجود “أزمة صامتة” بين الرباط وموسكو.

وكان دبلوماسيان روسي ومغربي قد نفيا وجود أزمة بين بلديهما، وفق بيان صادر عن الخارجية الروسية، في 22 أكتوبر/ تشرين الأول.

وأعرب الدبلوماسيان عن استغرابهما “الشديد من المعلومات التي لا أساس لها من الصحة التي نشرتها بعض وسائل الإعلام حول برود مزعوم في العلاقات بين موسكو والرباط”.مخطط روسي خطير يستهدف ألماس وذهب إفريقيا

وسط ازدهار العلاقات بين اسرائيل والرباط في أعقاب اتفاق التطبيع لإقامة علاقات دبلوماسية العام الماضي، سيقوم وزير الدفاع بيني غانتس بزيارة إلى المغرب الأسبوع المقبل، بحسب ما أعلن مكتبه يوم الإثنين.

ومن المنتظر أن يوقع غانتس صفقة دفاع مع الرباط خلال زيارته ويلتقي بنظيره ووزير الخارجية المغربي.

وزار وزير الخارجية يئير لبيد المغرب في شهر أغسطس لفتح مكتب الاتصال الإسرائيلي رسميا في الرباط وكذلك لقاء المسؤولين وتوقيع سلسلة من الاتفاقات.

في سبتمبر، أعلنت شركة الطيران الوطنية المغربية أنها ستبدأ رحلات منتظمة مباشرة إلى إسرائيل.

ستنطلق الخدمة التي تربط بين العاصمتين التجاريتين الدار البيضاء وتل أبيب في 12 ديسمبر، بعد يومين من الذكرى الأولى “لإستئناف العلاقات” بين المغرب وإسرائيل بموجب صفقة توسطت فيها الإدارة الأمريكية السابقة.

وقالت شركة الطيران إنها ستعرض ثلاث رحلات أسبوعيا، وستنتقل بعد ذلك إلى خمس رحلات.

جاء تطبيع العلاقات المغربية مع إسرائيل في أعقاب إعلانات مماثلة من سلسلة من الدول العربية الأخرى بدءا من الإمارات العربية المتحدة، في صفقات توسطت فيها إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب.

في المقابل، اعترفت واشنطن بسيادة المملكة على الأراضي المتنازع عليها في الصحراء الغربية.

وتعتبر الجالية اليهودية القديمة في المغرب هي الأكبر في شمال إفريقيا، حيث لا يزال حوالي 3000 شخص يعيشون في المملكة.

وهناك 700 ألف إسرائيلي ينحدرون من أصول مغربية ويقيمون علاقات قوية مع البلاد. وفق موقع تايم أوف إسرائيل

قبل جائحة كورونا واتفاقية التطبيع، كان على عشرات الآلاف من السياح الإسرائيليين الذين يزورون المغرب كل عام المرور عبر دولة ثالثة.

سبق أن أقامت المغرب وإسرائيل علاقات في عام 1993، لكن المغرب قطعتها في بداية الانتفاضة الثانية عام 2000.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *