ترجمة

600 من القوات البريطانية الخاصة لمواجهة “غزو روسي محتمل”

هيومن فويس

600 من القوات البريطانية الخاصة لمواجهة “غزو روسي محتمل”

قد ترسل بريطانيا 600 من أفراد قواتها الخاصة إلى أوكرانيا، على خلفية مخاوف لندن من احتمال “تدخل عسكري روسي في هذه البلاد”، حسبما أفادت صحيفة “ميرور” البريطانية، اليوم الأحد.

ونقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة قولها إن ما بين 400 و600 عسكري – بمن فيهم أفراد “القوة الجوية الخاصة” (SAS) وعناصر اللواء الـ 16 لقوة الهجوم الجوي، وأطباء ومهندسون عسكريون – مستعدون للهبوط في أوكرانيا أو النزول في أراضيها بالمظلات.

ووفقا للصحيفة فإن مصادر رفيعة المستوى في وزارة الدفاع البريطانية قالت إن مئات من المظليين مدعومين من وحدات المدفعية يمكن نقلهم إلى أوكرانيا خلال مدة لا تتجاوز 36 ساعة بعد إعطاء “الضوء الأخضر” لهذه العملية.

وذكرت “ميرور” أن الجنرال نيك كارتر، رئيس هيئة الأركان العامة البريطاني، صرح بأن خطورة نشوب حرب بين الغرب وروسيا “بسبب حادث عرضي” أكثر اليوم من أي وقت مضى منذ انتهاء الحرب الباردة.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين رفض سابقا مزاعم عن خطط موسكو لغزو أوكرانيا، كما جدد أن روسيا لن تقبل أبدا التعامل معها كطرف في النزاع الداخلي الأوكراني.
ونفت وزارة الخارجية الروسية تقارير بعض وسائل الإعلام الغربية التي تحدثت عن قيام روسيا بحشد قوات على حدودها مع أوكرانيا. فيما ذكر المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، أن بلاده تحرك قواتها داخل أراضيها السيادية حسبما تراه مناسبا، وذلك لا يهدد أي دولة كانت، ويجب ألا يقلق أحدا.

ونفت روسيا مرارا الاتهامات الأوكرانية والغربية بالتصرفات “العدوانية”، مشيرة إلى أن مثل هذه المزاعم تستخدم لتبرير نقل مزيد من المعدات العسكرية التابعة لحلف الناتو قرب الحدود الروسية

أمريكا وأوكرانيا
أعلن السيناتور الجمهوري في مجلس الشيوخ الأمريكي، مايك تيورنير، أن الولايات المتحدة أرسلت للتو عسكريين إلى أوكرانيا على خلفية التوتر مع روسيا.

وقال تيورنر، الذي انضم مؤخرا إلى الموقعين على رسالة للرئيس الأمريكي، جو بايدن، تدعوه إلى إرسال سفن حربية إلى البحر الأسود، في حديث لقناة “فوكس نيوز” الأمريكية، الأحد: “عسكريونا بالفعل موجودون في أوكرانيا”.

وشدد تيورنر على أنه من بالغ الأهمية بالنسبة إلى الولايات المتحدة منح معلومات استخباراتية وأسلحة فتاكة للسلطات الأوكرانية.

وأعلن الرئيس الأوكراني، فلاديمير زيلينسكي، أمس السبت، أن روسيا حشدت نحو 100 ألف مقاتل على حدود أوكرانيا.

وثمة توتر سياسي كبير يسود العلاقات الأوكرانية الروسية منذ أحداث 2014 في كييف التي أسفرت عن تغير السلطة في أوكرانيا في عملية اعتمدت بشكل كبير على القوى القومية المدعومة غربيا.

ومنذ ذلك الحين تشهد منطقة دونباس شرق أوكرانيا أزمة عسكرية سياسية، كما أسفرت تلك الأحداث عن توتر بالغ في شبه جزيرة القرم التي تقطنها أغلبية روسية ليتم في مارس 2014 إجراء استفتاء شعبي صوت لصالح عودة المنطقة إلى حضن روسيا.

وأكدت روسيا مرارا أنها لم تخطط أبدا لأي تدخل عسكري في الأراضي الأوكرانية، مشددة على حقها في حشد أي قوات عسكرية في أي مكان داخل أراضيها.

الرئيس يصرح
قال الرئيس الأوكراني، فلاديمير زيلينسكي، السبت، إن روسيا حشدت نحو 100 ألف مقاتل على حدود أوكرانيا.

وصرح زيلينسكي، في مقطع فيديو نشره مكتب الرئيس الأوكراني: “آمل في أن العالم يمكنه الآن أن يرى بوضوح من يريد حقا السلام ومن يحشد نحو 100 ألف جندي على حدودنا”.

وأشار زيلينسكي إلى أن الدول الغربية قدمت لأوكرانيا معلومات تفيد بـ”تحركات نشطة” للقوات الروسية على الحدود الأوكرانية.

وثمة توتر سياسي كبير يسود العلاقات الأوكرانية الروسية منذ أحداث 2014 في كييف التي أسفرت عن تغير السلطة في أوكرانيا في عملية اعتمدت بشكل كبير على القوى القومية المدعومة غربيا.

ومنذ ذلك الحين تشهد منطقة دونباس شرق أوكرانيا أزمة عسكرية سياسية، كما أسفرت تلك الأحداث عن توتر بالغ في شبه جزيرة القرم التي تقطنها أغلبية روسية ليتم في مارس 2014 إجراء استفتاء شعبي صوت لصالح عودة المنطقة إلى حضن روسيا.

والأسبوع الماضي قالت وزارة الدفاع الأوكرانية إن روسيا حشدت نحو 90 ألف عسكري من قواتها قرب الحدود مع أوكرانيا في محاولة للضغط عليها.

لكن نائب المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة، دميتري بولانسكي، أكد أن روسيا لم تخطط أبدا لأي تدخل عسكري في الأراضي الأوكرانية.

كما شدد الدبلوماسي على أن لدى روسيا الحق في حشد أي قوات عسكرية في أي مكان داخل أراضيها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *