ملفات إنسانية

تمديد إغلاق المدارس شمالي سوريا جراء قصف النظام والروس

هيومن فويس: توفيق عبد الحق

أعلنت مديرية التربية والتعليم في محافظة إدلب بالشمال السوري، أمس الجمعة، عن تمديد فترة تعليق دوام المدارس في عدة مناطق من المحافظة، يومين إضافيين، حرصاً على سلامة الطلاب، بسبب استمرار القصف من قبل قوات النظام والطيران الروسي.

وذكرت المديرية في بيان لها نشرته على صفحتها في مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أن قرار التعليق جاء بعد تواصلها مع مشرفي المجمعات التربوية و”متابعة الحالة الأمنية”، مشيرةً إلى أن التعليق يستمر حتى يومي الأحد والاثنين القادمين.

وقالت المديرية في بيانها أن تعليق دوام المدارس يشمل مجمعات مناطق أريحا وجسر الشغور ومعرة النعمان وكفرنبل وخان شيخون، ومدينة إدلب.

وتتعرض مدن وبلدات إدلب لحملة قصف جوي مكثف من قبل الطائرات الحربية الروسية وسلاح جو النظام خلال الأسابيع الماضية، وهي تستهدف المناطق السكنية، وقد أسفر القصف حتى الآن عن مقتل وجرح المئات من المدنيين، بحسب الدفاع المدني والنشطاء.

بدورها، قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان: بإنها سجلت اعتداء الأطراف الرئيسة الفاعلة على 17 مدرسة، و11 منشأة طبية، و5 أسواق في المدة التي يُغطيها البيان، كانت غالبيتها على يد النظام السورية والحليف الروسي، حيث دمرت قوات النظام السوري “9 مدارس، و8 منشآت طبية، و4 أسواق” بينما دمرت الطائرات الروسية، مدرستين و3 منشآت طبية، وسوق واحد.

وسبق أن أعلنت المجالس المحلية لمدن سرمين ومعرة مصرين وسرمدا شمالي إدلب، تعليق عمل المدارس في تخوفٍ من حملة القصف الجوي التي تستهدف مدن وبلدات المحافظة مؤخراً.

وتأتي حملة القصف من قبل النظام وحلفائه لمحافظة إدلب رغم استمرار سريان اتفاق وقف إطلاق النار، المعلن عنه، يوم 30 كانون الأول الماضي، والذي ينص على إيقاف القصف والعمليات العسكرية في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام وكذلك مناطق نفوذ الفصائل العسكرية، مستثنياً مواقع جبهة فتح الشام، وتنظيم الدولة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *