سياسة

نائب مصري يثير الجدل بتصريحات حول سورية

هيومن فويس

نائب مصري يثير الجدل بتصريحات حول سورية

اعتبر النائب المصري مصطفي بكري زيارة وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان إلى دمشق، نقطة تحول مهمة في تاريخ العلاقات العربية.

وقال: “الزيارة تمثل خطوة جريئة من دولة الإمارات، خاصة وأن زيارة وزير الخارجية إلى دمشق ولقاءه بالرئيس بشار الأسد تحمل أكثر من دلالة”.

وأضاف: “هذه الزيارة أول تأكيد على إسقاط كافة التحفظات السابقة وفتح جديد للعلاقه بين البلدين، وهي تفتح الطريق أمام العديد من زيارات أخرى من بلدان عربية مختلفة”.

واعتبر أنها تأكيد جديد على حرص الإمارات على دعم النظام الشرعي ورفض التدخل في الشؤون الداخلية للدول، كما أنها تنذر بقرب عودة سوريا إلى مقعدها في الجامعة العربية.

من جانبه قال اللواء طيار أركان حرب سيد خضر رئيس جمعية الصداقة المصرية السورية إن “دعم جهود الاستقرار في سوريا ومساندة الشعب السوري كان العنوان الرئيسي لزيارة بن زايد على رأس وفد رفيع المستوى إلى دمشق”.

وأضاف: “خلافا لما هو معلن أرى أن أهمية ومدلول الزيارة وهي الأولى لوفد رفيع المستوى منذ اندلاع الأزمة السورية عام 2011 تمثل البداية الحقيقية لعودة سوريا إلى محيطها العربي وتبوئها مكانها الشاغر في الجامعة العربية واعتراف بانتصار سوريا على قوى الإرهاب والقوى الداعمة له وفشل مخطط التقسيم”.

اقرأ ايضا: لنستمتع بالسيئ فالأسوء لم يأت بعد.. 10 أمور يجب مراقبتها في العام 2022

إذا كان عام 2021 هو العام الذي قلب فيه العالم اتجاهه ضد الوباء. فسيكون العام المقبل 2022 هو العام الذي سيطغى عليه الحاجة إلى التكيف مع الحقائق الجديدة، سواء في المجالات التي أعادت الأزمة تشكيلها (عالم العمل الجديد، مستقبل السفر) واتجاهات أعمق (صعود الصين، تسريع تغير المناخ).

فيما يلي عشرة موضوعات واتجاهات يجب مراقبتها في العام المقبل بحسب ما نشرت مجلة “إيكونوميست“:

1. الديمقراطية مقابل الأوتوقراطية:
سوف تتناقض الانتخابات النصفية الأمريكية ومؤتمر الحزب الشيوعي الصيني بشكل واضح مع الأنظمة السياسية المتنافسة. أيهما أفضل في تحقيق الاستقرار والنمو والابتكار؟.

سوف يستمر هذا التنافس في كل شيء من التجارة إلى اللوائح التقنية والتطعيمات إلى المحطات الفضائية.

بينما يحاول الرئيس جو بايدن حشد العالم الحر تحت راية الديمقراطية. فإن دولته المنقسمة المختلة وظيفياً هي دعاية سيئة لمزاياها.

2. من الوباء إلى الأمراض المتوطنة:
حبوب جديدة مضادة للفيروسات وتحسين علاجات الأجسام المضادة والمزيد من اللقاحات قادمة.

بالنسبة للأشخاص الذين تم تلقيحهم في العالم المتقدم، لن يكون الفيروس مهددًا للحياة بعد الآن.

لكن الفيروس سيظل تشكل خطرا قاتلا في العالم النامي.

ما لم يتم تكثيف التطعيمات، سيصبح كوفيد -19 مجرد مرض آخر من بين العديد من الأمراض المتوطنة التي تصيب الفقراء ولكن ليس الأغنياء.

3. مخاوف التضخم:
أدت اضطرابات سلسلة التوريد والارتفاع الحاد في الطلب على الطاقة إلى ارتفاع الأسعار. ي

قول محافظو البنوك المركزية إنها مؤقتة، لكن لا يصدقها الجميع.

بريطانيا معرضة بشكل خاص لخطر التضخم المصحوب بركود تضخم، بسبب نقص العمالة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي واعتمادها على الغاز الطبيعي الباهظ الثمن.

4. مستقبل العمل:
هناك إجماع واسع على أن المستقبل “مختلط” ، وأن المزيد من الناس سيقضون أيامًا أكثر في العمل من المنزل.

لكن هناك مجال كبير للخلاف حول التفاصيل. كم يوما وأيها؟ وهل سيكون ذلك عادلا؟ تظهر الدراسات الاستقصائية أن النساء أقل حرصًا على العودة إلى المكتب. لذا فقد يتعرضن لخطر تجاوزهن للترقيات.

كما تلوح النقاشات حول القواعد الضريبية ومراقبة العمال عن بعد.

5. كبح جماح عمالقة التكنولوجيا:
يحاول المنظمون في أمريكا وأوروبا كبح جماح عمالقة التكنولوجيا لسنوات ، لكنهم لم يحدثوا تأثيرًا في نموهم أو أرباحهم.

الآن ، أخذت الصين زمام المبادرة، وشنت شركات التكنولوجيا في حملة قمع وحشية.

يريد الرئيس شي جين بينغ منهم التركيز على “التكنولوجيا العميقة” التي توفر ميزة جيواستراتيجية وليس الرعاهات مثل الألعاب والتسوق. لكن هل سيعزز هذا الابتكار الصيني ، أم يخنق ديناميكية الصناعة؟.

6. العملات المشفرة:
مثل جميع التقنيات التخريبية، يتم تدجين العملات المشفرة حيث يقوم المنظمون بتشديد القواعد.

تتطلع البنوك المركزية أيضًا إلى إطلاق عملاتها الرقمية المركزية.

والنتيجة هي معركة ثلاثية من أجل مستقبل التمويل – بين حشد العملات المشفرة و التمويل اللامركزي وشركات التكنولوجيا التقليدية والبنوك المركزية – والتي ستشتد في عام 2022.

7. أزمة المناخ:
حتى مع زيادة تواتر حرائق الغابات وموجات الحر والفيضانات، يسود نقص صارخ في الإلحاح بين صانعي السياسات عندما يتعلق الأمر بمعالجة تغير المناخ.

علاوة على ذلك، تتطلب إزالة الكربون من الغرب والصين التعاون، تمامًا كما يتعمق التنافس الجيوسياسي بينهما.

اقرأ أيضاً: “نهاية العالم قريبًا” .. الغارديان: أزمة المناخ تهدد دول الخليج والشرق الأوسط

راقب تجربة الهندسة الشمسية المقرر إجراؤها بواسطة باحثي هارفارد في عام 2022 ، والتي تطلق الغبار من منطاد عالي الارتفاع لتعتيم ضوء الشمس – وهي تقنية قد تكون، بهذا المعدل، ضرورية لكسب العالم المزيد من الوقت نزع الكربون.

8. مشكلة السفر:
النشاط ينتعش مع إعادة فتح الاقتصادات. لكن البلدان التي اتبعت استراتيجية “القضاء على الفيروس” ، مثل أستراليا ونيوزيلندا ، تواجه المهمة الصعبة المتمثلة في إدارة الانتقال إلى عالم يتوطن فيه الفيروس.

وفي الوقت نفسه، ذهب ما يصل إلى نصف رحلات العمل إلى الأبد. هذا أمر جيد لكوكب الأرض، لكنه سيء للسياح الذين يتم دعم رحلاتهم من قبل مسافري الأعمال الذين ينفقون مبالغ كبيرة.

9. سباقات الفضاء:
سيكون عام 2022 هو العام الأول الذي يذهب فيه عدد أكبر من الأشخاص إلى الفضاء كركاب يدفعون أجورًا مقارنة بالموظفين الحكوميين، حيث تنقلهم شركات السياحة الفضائية المنافسة عالياً.

ستنهي الصين محطتها الفضائية الجديدة.

ويتنافس صانعو الأفلام على صناعة الأفلام في حالة انعدام الوزن.

وستقوم ناسا بتحطيم مسبار فضائي بكويكب، في مهمة واقعية تبدو وكأنها فيلم من أفلام هوليوود.

المصدر: RT

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *