ميديا

حكم أوروبي يغرم “جوجل” بـ2.8 مليار دولار..لهذا السبب

هيومن فويس

حكم أوروبي يغرم “جوجل” بـ2.8 مليار دولار..لهذا السبب
أصدرت ثاني أعلى محكمة أوروبية اليوم، الأربعاء 10 من تشرين الثاني، حكمها في الاستئناف الذي قدمته شركة التكنولوجيا وخدمات الإنترنت الأمريكية “جوجل” ضـ.ـد قرار المفوضية الأوروبية (الذراع التنفيذي للاتحاد الأوروبي).

وبحسب ما نشرته وكالة “فرانس برس”، قررت المحكمة تغريم شركة “جوجل” بغرامة قدرها 2.4 مليار يورو (حوالي 2.8 مليار دولار)، وذلك بدعوى بشأن مكافحة ممارسات الاحتكار ضمن الخدمات التسويقية.

وتعتبر هذه الغرامة أول غرامة من ثلاث غرامات فرضتها المفوضية الأوروبية على “جوجل” بإجمالي يزيد على ثمانية مليارات، وفق ما نشرته وكالة الأنباء الألمانية.

ويمكن لحكم اليوم أن يمهد لإصدار عقوبات مماثلة لخدمات أخرى ضـ.ـد “جوجل”، وللمطالبات بالتعويض عن الأضرار من المنافسين الذين اعتبروا ممارسات الشركة تعرضهم لخسائر اقتصادية.

وبدأت المفوضية الأوروبية التحقيق في هذه القضية في تشرين الثاني عام 2010، بعد عدة شكاوي من شركات أوروبية وأمريكية منافسة تتهم “جوجل” بانتهاك قواعد المنافسة الحرة في الاتحاد الأوروبي.

ويتخذ المنظمون في الاتحاد الأوروبي منهجًا أكثر تشددًا تجاه شركات التكنولوجيا الكبرى من نظرائهم الأمريكيين، خصوصًا حين يتعلق الأمر بالمنافسة وحماية البيانات والقضايا الضريبية.

اقرأ أيضاً:مقاطعة في كندا وأهم المعلومات عن طرق الهجرة إليها.. هذه في الفئة لها الحظ الأوفر

يتمتع العاملون داخل قطاع التكنولوجيا بمجموعة من الخيارات في كندا التي تنوي استقبال نحو 401 ألف مهاجر قبل نهاية عام 2021، مما يميز هذا القطاع المتطور ويجعله الأبرز بين القطاعات المختلفة.

فقد تم تخصيص تصاريح العمل الخاصة بالعاملين الأجانب في مجال التكنولوجيا، على الرغم من أنه من الممكن لهم التخطي مباشرة للتقدم بطلب للحصول على إقامة دائمة دون أن تطأ أقدامهم كندا.

وبلغ عدد العاملين في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات خلال عام 2020 نحو 671.109 موظفين، وهو ما يمثل أكثر من 3.7% من إجمالي العمالة في كندا، وفق بيانات الحكومة الكندية.

لكن قبل أن يقبل العاملون في قطاع التكنولوجيا الراغبون في الهجرة إلى كندا على هذه الخيارات يجب أن يتمتعوا بمجموعة من المهارات اللازمة حتى يستطيعوا أن يواكبوا متطلبات السوق الكندي في هذا القطاع.

فبالنسبة إلى مهندسي البرمجيات والمطورين، يجب أن يمتلكوا لغة الـJava وPython و.net كون هذه هي التخصصات التي يبحث عنها أصحاب العمل بل وأفضلها.

أما فيما يتعلق بمديري مشروعات الـIT فيجب أن يكون لديه المعرفة التقنية القوية لتكنولوجيا المعلومات بالإضافة إلى حصوله على شهادات الـ PMP وPMI وScrum Master.

إلا أن محللي الـIT يجب أن تكون لديهم القدرة العالية على تحليل البيانات بشكل سليم لتمكين الشركة من اتخاذ القرارات المناسبة، بالإضافة إلى القدرة على تحسين الأنظمة والبرامج لتكون فعالة قدر الإمكان.

بينما على محللي البيانات أن يتمتعوا بمهارات قوية في الـSQL، إضافة إلى القدرة على التحليل الإحصائي، وأشياء مثل T-tests وchi-squared وp-values.

كذلك على مهندسي الشبكات أن يلموا بالمفاهيم الأساسية في AWS، بالإضافة إلى وجود خبرة في Cisco وF5 وNGINX وAWS وPalo Alto وSilver Peak وInfoBlox.

ويأتي ضمن الخيارات المتاحة للعاملين في قطاع التكنولوجيا هو مسار “تدفق المواهب العالمية” المصمم للتعامل مع 80% من الطلبات خلال أسبوعين أو أقل.

ويستخدم هذا المسار عادة أصحاب العمل لجلب موظفين ذوي مهارات عالية بشكل سريع، ويصنف صاحب العمل المؤهل بين فئتي A وB.

وتخصص الفئة A للشركات التي تنمو بسرعة كبيرة وتحتاج إلى مواهب متخصصة من الخارج، بينما الفئة B تخصص لأصحاب العمل الذين يبحثون عن عمالة ماهرة والذين تدرجهم كندا في قائمتها للعمالة وفق الحاجة، ووفق أحدث القوائم هناك 12 مهنة في مجال التكنولوجيا.

ويعد الخيار الثاني أمام العاملين في مجال التكنولوجيا للهجرة إلى كندا هو مسار الـ CUSMA وهي اتفاقية بين كندا والولايات المتحدة والمكسيك لتسهيل تنقل المواهب بين البلدان الثلاثة، ويشمل هذا المسار نحو 63 مهنة من بينها محللو أنظمة الكمبيوتر.

ويأتي الخيار الأكثر شيوعا للهجرة في مسار الدخول السريع Express Entry ضمن أحد المسارات للعاملين في مجال التكنولوجيا، وذلك عبر برنامجين من البرامج الثلاثة التي يديرها مسار الدخول السريع وهما: برنامج Federal Skilled Worker Program، Canadian Experience Class.

ويعمل مسار الدخول السريع لمعالجة نحو 80 في المائة من الطلبات خلال فترة أقصاها 6 أشهر، ويحصل كل طلب على نقاط بناء على عوامل مثل التعليم واللغة وخبرة العمل، ويحصل صاحب النقاط الأعلى على دعوة من كندا للتقديم والحصول على الإقامة الدائمة.

ووفق أحدث تقرير سنوي لمسار الـ Express Entry، فإن حوالي ثلث المتقدمين الناجحين هم من العاملين في مجال التكنولوجيا، فكل أربع مهن من أصل خمس مهن تم اختيارها لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات هي في مجال التكنولوجيا.

كما يقدم برنامج مقاطعة كولومبيا البريطانية الواقعة أقصى غرب كندا مسارا يسمى BC PNP والذي يتيح لبعض العاملين في مجال التكنولوجيا الترشح به ضمن 29 مهنة تقنية.

كذلك تقدم مقاطعة أونتاريو الواقعة شرق وسط كندا سحوبات على المهن التقنية تحت مسمى Tech Draw من وقت إلى آخر.

ويجب أن يكون المرشح لديه خبرة عملية في واحد من المجالات التالية: هندسة البرمجيات والمصممين، برمجة الكمبيوتر وتطوير الوسائط التفاعلية، هندسة الكمبيوتر، تصميم وتطوير الويب، تحليل قواعد البيانات، وإدارة أنظمة الكمبيوتر والمعلومات.

ويتطلب الانخراط بالمهن التقنية أن يكون المترشح مؤهلا لبرنامج الـFederal Skilled Worker Program وCanadian Experience Class.

وأخيرا يأتي برنامج الهجرة الخاص بمقاطعة كيبيك أكبر مقاطعة كندية من حيث المساحة، الخاص بالعاملين في قطاعات الذكاء الاصطناعي وتكنولوجيا المعلومات والتأثيرات المرئية، والذي أطلقته في أبريل الماضي.

ويشمل برنامج كيبيك المسار الأول وهو الذكاء الاصطناعي، والذي يتيح فرصا أمام خريجي أي جامعة داخل مقاطعة كيبيك في هذا المجال على أن يكون لديه خبرة وعرض عمل، أما الأجانب فعليهم أن يقدموا عند تقديم الطلب شهادات ذات صلة بالمجال تساوي درجة البكالوريوس في مقاطعة كيبيك.

بينما المسار الثاني من برنامج كيبيك هو تكنولوجيا المعلومات والمؤثرات البصرية، والذي يتطلب أن يكون المتقدمون قد عملوا لمدة عامين على الأقل خلال الخمس سنوات الماضية في إحدى الـ10 مهن التي يسردها البرنامج، بالإضافة إلى عرض عمل.

كذلك يتطلب أن يكون المتقدمون للهجرة لديهم شهادات تعادل دبلوم الدراسات الفنية أو درجة البكالوريوس في كيبيك، بالإضافة إلى إتقان اللغة الفرنسية.

وتهدف الحكومة الكندية لاستقبال 411 ألف مهاجر جديد في عام 2022 و421 ألفًا في عام 2023، لسد الفجوة الحاصلة في القوى العاملة عقب وباء كورونا.

ونتيجة لسياسة الهجرة المفتوحة في كندا، أعلنت شركة أمازون في كندا أنها ستوظف 1800 موظف جديد في مجال التكنولوجيا خلال عام 2021، ويوجد الآن بالفعل أكثر من 1500 وظيفة منشورة على موقع أمازون للتوظيف بكندا وهو amazon.jobs.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *