لاجئون

ازدواجية معايير.. اسم “تركيا” ببرنامج دعم اللاجئين يحدث أزمة داخل الاتحاد الأوروبي

هيومن فويس

ازدواجية معايير.. اسم “تركيا” ببرنامج دعم اللاجئين يحدث أزمة داخل الاتحاد الأوروبي

قال الصحفية التركية البارزة، قيمت سيزر، أن أروقة الاتحاد الأوروبي تشهد جدلًا بين الدول الأعضاء، بسبب اسم برنامج دعم اللاجئين في تركيا، حيث يرد اسم “تركيا”؛ الشيء الذي سبب إزعاجًا لبعض الدول الأعضاء.

وحسب معلومات نقلتها سيزر، فإن الاتحاد الأوروبي يبحث عن بديل لاسم برنامج الدعم المالي لصالح اللاجئين في تركيا FRiT (The EU Facility for Refugees in Turkey).

وأشارت سيزر إلى ازدواجية المعايير الأوروبية، حيث تتعامل مع برنامج الدعم المالي الذي يذهب لصالح اللاجئين في تركيا، وكأنه دعم مالي مقدّم لتركيا ذاتها، حسبما نشرت صحيفة يني شفق التركية.

ولفتت إلى أن الاتحاد الأوروبي خلال اقتراحه تقديم حزمة مساعدات مالية جديدة بقيمة 3 مليارات يورو للسوريين في تركيا، لم يستخدم اسم البرنامج ” FriT”.

وبدلًا من استخدام البرنامج الذي وقع عليه الاتحاد الأوروبي مع أنقرة في مارس/آذار 2016، استخدم مصطلح صندوق دعم اللاجئين السوريين، وهو ذاته الذي يقدم منه الاتحاد مساعداته لكل من الأردن ولبنان.

وشددت الصحفية التركية سيزر على أن برلمانيين في البرلمان الأوروبي، يمارسون ضغوطًا ضد تركيا، ويمثلون جماعة ضغط “لوبي” داخل الاتحاد الأوروبي.

يشار إلى أن الاتحاد الأوروبي أعلن أواخر يونيو/حزيران الماضي تخصيصه 3 مليارات يورو لدعم السوريين في تركيا حتى عام 2024.

اقرأ أيضاً: 7000 كيلو متر في الجو ولأول مرة.. مسيّرة أكنجي تحقق أعلى ارتفاع في تاريخ الطائرات المسيّرة

تقرير- محمد عبد الرحمن – خاص قناة ترك تيوب (اشترك الآن)

سجلت المسيّرة التركية “أقنجي تيها” (AKINCI TİHA)، رقما قياسيا في تاريخ الطيران التركي بتحليقها على ارتفاع 38 ألفا و39 قدما، في اختبار أداء الطيران والارتفاع.

وبقيت “أقنجي تيها” في السماء لمدة 25 ساعة و46 دقيقة، وقطعت مسافة 7 آلاف و507 كيلومترات في الجو.

وفي مفاجأة جديدة نجحت الطائرة المسيرة الأثقل AKINCI TİHA ، لأول مرة في إصابة أهدافها بدقة بذخيرة الرؤوس الحربية، والتي تعتبر أكثر أنواع الذخيرة خطورة، والتي طورتها شركة روكيتسان، ويتجاوز وزنها طنا كاملاً.

واستطاعت أكنجي في نيسان المنصرم إصابة الأهداف بالذخيرة المطورة محليا مام سي ومام إل ومام تي ، وقبل عدة أيام، تمكنت من حمل قنبلة كي جي كي اثنين وثمانين وهي من القنابل الانزلاقية التي تستخدم في تدمير الأبراج التي تشكل خطورة أثناء المعارك، وهي تحمل رأسا حربيا يزن 1000 كيلو غرام ، ، وأصابت أهدافها على مسافة 55 كيلو متر بدقة عالية.

وكما أجرت أكنجي تجربة إطلاق لقنبلة HGK-NEB-84 بالإضافة إلى صواريخ كروز SOM و SOM-J.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *