ترجمة

من ضمنها محاسبة رئيس النظام 5 أهداف أمريكية في سورية..تفاصيل

هيومن فويس

من ضمنها محاسبة رئيس النظام 5 أهداف أمريكية في سورية..تفاصيلأمريكا تعلن نشر قوات إضافية بمطار كابول قبيل خفض وجودها الدبلوماسي.. وتنفي نقل سفارتها - CNN Arabic

حدَّد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس أهداف بلاده في سورية، مؤكداً أن محاسبة النظام على انتهاكاته من ضِمن تلك الأهداف.

وأوضح برايس أن أول تلك الأهداف هو توسيع وصول المساعدات الإنسانية، مضيفاً: “هذه هي الأولوية القصوى بالنسبة لنا، وهذا ما يقوم النظام السوري بمقاومته والحد منه”.

وأضاف أن الولايات المتحدة ستواصل جهودها إلى جانب التحالف الدولي ضد “داعش” والقاعدة والمجموعات “الإرهابية” في سورية.

وتتضمن تلك الأهداف أيضاً -بحسب برايس- محاسبة النظام السوري والحفاظ على المعايير الدولية فيما يتعلق بحقوق الإنسان، والمحافظة على اتفاقات وَقْف النار المحلية.

كذلك فإن الولايات المتحدة “تُواصِل تقييم السُّبُل الأفضل لدفع مَسار التسوية السياسية بشكل أفضل كما هو محدد في القرار الدولي 2254″، وفقاً لبرايس.

 

وفقا لتحليل الأرقام الحكومية، تبين أن قيمة جميع الاتفاقيات التجارية التي أبرمتها المملكة المتحدة منذ خروجها من الاتحاد الأوروبي لا تتجاوز 50 بنسا للفرد سنويا.

وفي تقرير نشرته صحيفة “الإندبندنت” (independent) البريطانية، قال الكاتب جون ستون إن جميع اتفاقيات بوريس جونسون التجارية الجديدة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ستحقق مجتمعة فائدة اقتصادية تتراوح بين 3 و7 جنيهات إسترلينية فقط للفرد على مدار الأعوام الـ15 القادمة، وذلك وفقا لأرقام الحكومة الرسمية.

وأشار الكاتب إلى أن هذه الدفعة الاقتصادية الضئيلة التي ساهمت في نمو الناتج المحلي الإجمالي بحوالي 0.01% إلى 0.02% فقط، لا تضاهي الضربة الاقتصادية الناتجة عن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والتي تقدرها الحكومة بنسبة 4% من الناتج المحلي الإجمالي خلال الفترة نفسها.

ووفقا لتحليل أجرته صحيفة “الإندبندنت” بالتعاون مع كبار الأكاديميين في مرصد سياسة التجارة بجامعة ساسكس في المملكة المتحدة، فإن اتفاقيات التجارة الحرة المشهورة “بالكاد تساعد المملكة المتحدة في مواجهة تحدي تعويض النقص في الناتج المحلي الإجمالي في أعقاب خروجها من الاتحاد الأوروبي”.

وذكر الكاتب أن رئيس الوزراء البريطاني تفاخر بالصفقات التي ستخلق على حد تعبيره “فجرا جديدا” وتمثل “بريطانيا العالمية في أفضل حالاتها”، ولكن من بين عشرات الصفقات التي أُعلن عنها منذ خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، من المتوقع أن تُحدث اثنتان فقط تأثيرا اقتصاديا ملموسا في المطلق.

بريطانيا.. خسائر البريكست تفوق مكاسب الصفقات التجارية الموقعة بعده

خسائر البريكست
وتشير التقديرات الرسمية من مكتب مسؤولية الميزانية إلى أن خسارة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي تزيد على 1250 جنيها إسترلينيا للفرد على امتداد السنوات القادمة، أي أنها تفوق مكاسب البلاد من الصفقات التجارية بأكثر من 178 مرة.

وحسب ما يظهره التحليل، فإن الغالبية العظمى من اتفاقيات التجارة الحرة التي أعلنت عنها الحكومة، مثل الاتفاقية التي أبرمتها مع كوريا الجنوبية وسنغافورة وفيتنام، ليست سوى محاولات لاستبدال المعاهدات التي أبرمتها تلك الدول مع الاتحاد الأوروبي، والتي كانت بريطانيا تتمتع بها سابقًا باعتبارها عضوًا في الاتحاد.

ونقل الكاتب عن الخبير الاقتصادي التجاري البارز البذروفيسور إل ألان وينترز، الذي أجرى التحليل بالتعاون مع مسؤول الأبحاث في المركز غييرمو لارباليستير، أن هذه الصفقات لا تضيف أي مكاسب تجارية للمملكة المتحدة، ونظرا لأنها ليست بدائل مثالية فإنها في الواقع تضر بالمملكة بشكل طفيف.

استغل حزب العمال هذه النتائج ليعلن خسارة الحكومة رهانها على ازدهار بريطانيا، ودعت المعارضة إلى تحسين صفقة البريكست التجارية التي أبرمها جونسون مع الاتحاد الأوروبي بشكل “يمكّن المملكة المتحدة من وقف نزيفها التجاري مع أوروبا”.

وحسب تصريحات مصدر في وزارة التجارة الدولية، فإن التحليل استند إلى بيانات “قديمة وثابتة”، وذلك رغم أن معظم البيانات صدرت في الصيف الماضي كجزء من جهود الحكومة الإستراتيجية لإبرام الاتفاقيات.

وتعليقا على النتائج، قال متحدث باسم وزارة التجارة الدولية إن آفاق التجارة العالمية التي نُشرت في سبتمبر/أيلول تظهر أن مركز الثقل في التجارة العالمية يتحرك بعيدا عن أوروبا باتجاه الأسواق سريعة النمو في منطقة آسيا والمحيط الهادي، وأضاف “تكمن إستراتيجيتنا في لحاق الاقتصاد البريطاني بالأسواق الواعدة، واغتنام الفرص الاقتصادية الهائلة كدولة تجارية مرنة ومستقلة”.

ولكن وفقا للتحليل الذي أعده الخبراء لصحيفة “الإندبندنت”، فإن الاتفاقية الجديدة التي أبرمتها بريطانيا مع اليابان وقدمتها الحكومة باعتبارها إنجازا كبيرا يتجاوز ما تم الاتفاق عليه مع الاتحاد الأوروبي، صيغت في الواقع بشكل مماثل للغاية لاتفاقية الاتحاد الأوروبي واليابان، مع بعض الاختلافات الصغيرة.

في هذه الحالة، من المتوقع أن يطغى تغيير تقني في القواعد الجمركية على فوائد التمديد الطفيف في التجارة الرقمية، مما سيضع بعض المصدرين في المملكة المتحدة في موقف ضعيف مقارنة بنظرائهم في الاتحاد الأوروبي.

مقارنة باتفاقية الاتحاد الأوروبي مع اليابان، كتب الأكاديميون “بالنسبة إلى عدم وجود اتفاق، قدرت الحكومة أن اتفاقية اليابان سترفع الناتج المحلي الإجمالي للمملكة المتحدة بنحو 1.5 مليار جنيه إسترليني (0.07%، أو 22 جنيها إسترلينيا للفرد)، ولكن مقارنة بما كانت المملكة المتحدة لتحققه لو لم تخرج من الاتحاد الأوروبي، فإن المكاسب ستكون ضئيلة أو سلبية”.

حدَّد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس أهداف بلاده في سورية، مؤكداً أن محاسبة النظام على انتهاكاته من ضِمن تلك الأهداف.

وأوضح برايس أن أول تلك الأهداف هو توسيع وصول المساعدات الإنسانية، مضيفاً: “هذه هي الأولوية القصوى بالنسبة لنا، وهذا ما يقوم النظام السوري بمقاومته والحد منه”.

وأضاف أن الولايات المتحدة ستواصل جهودها إلى جانب التحالف الدولي ضد “داعش” والقاعدة والمجموعات “الإرهابية” في سورية.

وتتضمن تلك الأهداف أيضاً -بحسب برايس- محاسبة النظام السوري والحفاظ على المعايير الدولية فيما يتعلق بحقوق الإنسان، والمحافظة على اتفاقات وَقْف النار المحلية.

كذلك فإن الولايات المتحدة “تُواصِل تقييم السُّبُل الأفضل لدفع مَسار التسوية السياسية بشكل أفضل كما هو محدد في القرار الدولي 2254″، وفقاً لبرايس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *