سياسة

روسيا تعلن عن قمة أستانا بشأن سوريا..التفاصيل كاملة

هيومن فويس

روسيا تعلن عن قمة أستانا بشأن سوريا..التفاصيل كاملة
أعلنت روسيا، اليوم الثلاثاء، على لسان وزير خارجيتها سيرغي لافروف عن موعد قمة “أستانا” بشأن سوريا.

وقال “لافروف” خلال مؤتمر صحفي: “إنه من المقرر عقد قمة “استانا” بشأن سوريا في آخر شهر كانون الأول/ديسمبر المقبل”.

وذكر “لافروف” أن بلاده ستتخذ خلال مؤتمر “أستانا” القادم خطوات جديدة بشأن سوريا خاصة في التطورات الأخيرة التي تشهدها المنطقة.

وبحسب ما أفادت وكالة “سبوتنيك” فقد اقترح مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة غير بيدرسون على مبعوث بوتين إلى سوريا ألكسندر لافرنتيف، عقد قمة بشأن سوريا في جنيف يوم 22 من الشهر الحالي وفي شهر ديسمبر المقبل إلا أن نظام الأسد لم يعط أي جواب على هذه الدعوة.

وكان وزير خارجية كازاخستان مختار تلوبيردي قد قال في تصريح صحفي أنه سيتم عقد قمة أستانا بشأن سوريا في العاصمة الكازخية نور السلطان نهاية شهر كانون الأول/ديسمبر المقبل.

ويأتي الإعلان عن موعد مؤتمر أستانا بالتزامن مع ارتفاع حدة التوتر العسكري شمالي سوريا حيث تعتزم تركيا شن هجوم على مواقع ميليشيات “قسد” وسط رفض من قبل روسيا وأمريكا.

الجدير بالذكر أن مؤتمر “أستانا” ومخرجاته لا يحظى بأي دعم شعبي في الداخل السوري، حيث يرى أغلب السوريين أن هذا المؤتمر هو سبب من أسباب مأساتهم.

اقرأ أيضاً:سوريا على طاولة الصفقات مجددا.. اجتماع أمريكي- روسي قريبا

يعقد مسؤول الشرق الأوسط في مجلس الأمن القومي بريت ماكغورك، ونائب وزير الخارجية الروسي سيرغي فرشينين، والمبعوث الرئاسي ألكسندر لافرنتييف، جلسة حوار رسمية عن سوريا في جنيف الأسبوع المقبل، بحسب صحيفة “الشرق الأوسط”.

وأوضحت الصحيفة، أن الاجتماع يهدف لوضع أرضية تجنب الطرفين صداما دبلوماسيا، مع اقتراب موعد التمديد للقرار الدولي الخاص بالمساعدات الإنسانية بداية العام المقبل، وتشابك الوضع العسكري في شمال شرقي سوريا. وفق موقع بلدي نيوز.

وأضافت أنه في الطريق إلى الاستحقاق الدبلوماسي في مجلس الأمن بداية العام، تسعى واشنطن للتنسيق مع حلفائها، عبر قيادة اجتماع موسع لعدد من الدول الكبرى والإقليمية على هامش مؤتمر التحالف الدولي لمواجهة “داعش” في بروكسل في الثاني من الشهر المقبل، في تكرار لاجتماع روما في حزيران الماضي. كما قررت موسكو تنظيم مؤتمر لـ”ضامني أستانا” بمشاركة وزراء خارجية روسيا وإيران وتركيا، في منتصف الشهر المقبل، لتنسيق الموقف بين الدول الثلاث الموجودة عسكرياًد في سوريا.

وتوقعت أن يشكل لقاء ماكغورك وفيرشينين مناسبة لتفاوض جديد للوصول إلى صفقة جديدة تضمن تقديم الجانب الأميركي ضمانات بالعمل خلال الأشهر الستة المقبلة على تنفيذ البنود المتعلقة بـ”التعافي المبكر” والمساعدات “عبر الخطوط”، مقابل موافقة روسية على تمديد إضافي للقرار الدولي.

وختمت الصحيفة أن هذه “التنازل” كان قد سبق أن تعهد به فيرشينين لماكغورك في تموز الماضي

صحيفة: إسرائيل تسخر جيشها لمساعدة رئيس النظام السوري

قالت صحيفة “يديعوت أحرنوت” العبرية، إن إسرائيل صعّدت مؤخراً من هجماتها على الأهداف إيرانية في سوريا، ويبدو أنها تخدم أيضاً رئيس النظام السوري بشار الأسد، والرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وأضافت الصحيفة في تقرير، أن مصالح النظام السوري وروسيا وإسرائيل متوافقة، حتى لو نفتها جميع الأطراف رسمياً، كما أن جميع الأطراف الفاعلة في سوريا لها مصلحة في إخراج إيران.

وأوضحت أن الأسد يعيد تأهيل قواته، وتساعده الضربات الإسرائيلية في طرد الإيرانيين، كما تخدم الهجمات الإسرائيلية، الروس في معركتهم مع الإيرانيين للسيطرة على مناطق استراتيجية في سوريا، ولهذا السبب يواصل بوتين إعطاء الضوء الأخضر لرئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، لشن هجمات في سوريا.

وأشارت إلى تسجيل سبع هجمات إسرائيلية على الأقل في سوريا خلال شهر، بزيادة 15% بحجم ونوعية الأهداف مقارنة بالعام الماضي، في حين بقيت الأهداف الإسرائيلية كما هي: “منع التموضع الإيراني ونقل الأسلحة” الدقيقة إلى ميليشيا “حزب الله” اللبناني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *