منوعات

اشتهر بإنسانيته ورحمته..تعرف على القاضي الأمريكي فرانك كابريو(فيديو)

هيومن فويس

اشتهر بإنسانيته ورحمته..تعرف على القاضي الأمريكي فرانك كابريو(فيديو)
ذاع صيت القاضي الأمريكي فرانك كابريو مؤخرا على منصات التواصل الاجتماعي العربي، بعد أن تم تداول شريط مصور يظهر رحمته في محاكمة لاجئ سوري في الثّمانين من العمر متهم بمخالفة تتعلق بركن سيارة في غير مكانها.

المسن شرح للقاضي عذره في ارتكاب المخالفة، متكلما بلغة إنكليزية مفهومة رغم تقدمه بالسن، وقال إنه ركن السيارة قرب المتجر وذهب لإحضار العشاء، ولم يتجاوز الأمر عشر دقائق، ولدى عودته وجد على السيارة مخالفة بقيمة 30 دولار.

ثم طلب من القاضي الأمريكي مستنجدا: “أنا بحاجة إلى المساعدة، فأنا من دمشق من سوريا”.

القاضي الذي يبلغ من العمر بدوره 80 عاما بدت عليه معالم التعاطف، وسأل المتهم عن عمره وصحته. فأجابه الرجل الدمشقي: “صحتي جيدة والحمد لله، وأنا أشكر الله كل يوم على كل ما أعطاني، وأدعوه أن يعود السّلام لبلدي وللناس جميعا”.

وبكلمات متعثرة لكن مؤثرة، أضاف الدمشقي : “السّلام، السّلام، السّلام، الحرب شريرة وقاسية. نحن نحتاج للسلام من الله، وأنا أريد السّلام لكل النّاس”.

ولدى سؤال القاضي: “ما الذي تريدني أن أفعله؟”

أجاب اللاجئ السوري: “أحتاج مساعدتك لإزالة المخالفة“، وتابع: “أريد المساعدة لبلدي ولكل أبنائه لأنّ كلّ شيء مهدّم… الكنائس والمساجد والمدارس والمخابز، لا يوجد كهرباء… أريد المساعدة لتحقيق الحرّيّة لكلّ أبناء بلدي”.

فقال القاضي: “بإمكاننا جميعاً أن نأخذ درساً من الاستماع للسيّد سيف، نحن نقرأ الجرائد، ونشاهد التّلفاز في الّليل، ونظنّ دائما أنّنا نعلم جيدا ما يحصل في العالم، البعيد عنا ولايؤثر علينا بشكل مباشر.”

وأضاف القاضي: “عندما نقف وجها لوجه أمام الأشخاص المتضرّرين مما يحدث في ذلك الجزء من العالم، ونرى أثر ذلك عليهم، والحب الذي يحملونه لوطنهم، فإنّ هذا أمر مؤثّر جدّا (..) يدفعنا لفتح أعيننا على ما يحدث، ولنتذكّر أنّنا جزء من هذا العالم فكل منا لديه أسلافٌ قَدِموا من أماكن أخرى”.

وماكان من القاضي الأمريكي، المولود لأب مهاجر إيطالي، إلا أن أسقط الدعوى عن السيد سيف، وأعفاه من دفع المخالفة. وقال له في النهاية: “لقد أحسنت صنعا”.

هذه الحادثة ليست فريدة، فالقاضي الشهير على مواقع التوصل الاجتماعي بفضل برنامج تلفزيوني يبث جلسات الحكم من “محكمة بروفيدانس” الأمريكية، عرف عنه كثير من الحوادث التي تظهر أن العدل والرحمة صنوان.

القاضي اشتهر كذلك بمجموعة من الحالات من بينها إعفاء سيدة من دفع مخالفة بقيمة 50 دولار بعد أن عرف أنها لاتملك سوى 55 دولارا، قائلا لها : “لن أدعك تغادرين وليس بحوذتك إلا خمسة دولارات”.

اشتهر بلقب قاضي الإنسانية، ويعرف بتعاطفه مع المتهمين بالمخالفات المرورية، القاضي فرانك كابريو، أمريكي الجنسية، يبلغ من العمر 80 عامًا.

ظهرت إنسانيته مع الكثير من القضايا المرورية التي عرضت عليه، واشتهر له مقطع محاكمة لاجئ سوري في الثّمانين من العمر متهم بمخالفة تتعلق بركن سيارة في غير مكانها.

المسن شرح للقاضي عذره في ارتكاب المخالفة، متكلما بلغة إنكليزية مفهومة رغم تقدمه بالسن، وقال إنه ركن السيارة قرب المتجر وذهب لإحضار العشاء، ولم يتجاوز الأمر عشر دقائق، ولدى عودته وجد على السيارة مخالفة بقيمة 30 دولار.

القاضي مبتسمًا وملاطفًا كعادته، سأل المتهم عن عمره وصحته، فأجابه السيد سيف، بأن صحته جيدة وحمد الله عليها، مضيفًا: “أنا أشكر الله كل يوم على كل ما أعطاني، وأدعوه أن يعود السّلام لبلدي وللناس جميعا”.

وتابع: “السّلام، السّلام، السّلام، الحرب شريرة وقاسية، نحن نحتاج للسلام من الله، وأنا أريد السّلام لكل النّاس”.

السيد سيف كما ناداه القاضي، سوري الجنسية من مدينة دمشق، هجر منها بسبب ما تشهده سوريا من حرب، سأله القاضي حول ما الذي يريده أن يفعله له؟

فأجاب: “أحتاج مساعدتك لإزالة المخالفة، وأريد المساعدة لبلدي ولكل أبنائه لأنّ كلّ شيء مهدّم… الكنائس والمساجد والمدارس والمخابز، لا يوجد كهرباء… أريد المساعدة لتحقيق الحرّيّة لكلّ أبناء بلدي”.

القاضي رد على اللاجئ السوري بكل لطف ودعم، ووجه رساله للعامة فحواها “بإمكاننا جميعًا أن نأخذ درسًا من الاستماع للسيّد سيف، نحن نقرأ الجرائد، ونشاهد التّلفاز في الّليل، ونظنّ دائما أنّنا نعلم جيدًا ما يحصل في العالم، البعيد عنا ولا يؤثر علينا بشكل مباشر”.

وتابع: “عندما نقف وجهًا لوجه أمام الأشخاص المتضرّرين مما يحدث في ذلك الجزء من العالم، ونرى أثر ذلك عليهم، والحب الذي يحملونه لوطنهم، فإنّ هذا أمر مؤثّر جدّا، يدفعنا لفتح أعيننا على ما يحدث، ولنتذكّر أنّنا جزء من هذا العالم فكل منا لديه أسلافٌ قَدِموا من أماكن أخرى”.

وجاء رد القاضي، بشكل إنساني، حيث قام بإسقاط الدعوى عن السيد سيف، وأعفاه من دفع المخالفة، وقال له في النهاية: “لقد أحسنت صنعا”.

تعتبر هذه الحادثة، ليست الأولى من نوعها، فتمتلئ مواقع التواصل الاجتماعي بمجموعة كبيرة من الفيديوهات، التي يبثها برنامج تلفزيوني لجلسات الحكم من “محكمة بروفيدانس” الأمريكية

ويكيبديا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *