لاجئون

مدير شركة تركي:لولا السوريون لتوقفت مصانع تركيا..تفاصيل

هيومن فويس

مدير شركة تركية كبيرة: لولا السوريون لتوقفت مصانع تركيا

نشرت صحيفة “ensonhaber” التركية مقالًا سلطت فيه الضوء على أهمية العمال السوريين في تركيا، وذلك من خلال إجرائها مقابلات مع أصحاب كبرى المصانع بالبلاد.

وقال المدير العام لشركة “Ece AŞ” إحدى أكبر شركتين لتصنيع الكمامات في تركيا، نوري دوغان، بحسب ما نقلت الصحيفة: “إن الشباب الأتراك يتقاعسون عن العمل ويفضلون الجلوس في البيت هذا الأمر أدى إلى تعطيل عجلة الانتاج”.

وأضاف: “أن الشباب الاتراك يفضلون العمل كمهندسين وليس كعمال ميدانيين، فعندما نطلب مهندس يأتيك 1000 وعند طلب العمال لا يتقدم أي شاب تركي لذلك”.

وأوضح “دوغان” أن جائحة كورونا زادت في أعداد الطلبات من جميع أنحاء العالم لشركته ولكن بسبب قلة اليد العاملة لم يتمكنوا من تلبية كل الطلبات، مشيرا إلى أن العمال السوريين لهم فضل كبير في تشغيل شركته.

وأكد “دوغان” أنه يوافق ويؤيد التصريح الذي قال فيه أحد الوزراء: “إن الصناعة التركية ستنهار بدون السوريين”، مشيرا إلى أنه في حال عودة السوريين إلى بلادهم لن يكون هنالك عمال في محافظة غازي عينتاب.

وذكر “دوغان” أن المهاجرين وعلى رأسهم السوريين ساهمو في تقوية الاقتصاد التركي مطالبا السياسيين الاعتراف بذلك.

يذكر أن عدد اللاجئين السوريين في تركيا بلغ 3 مليون و624 ألف شخص سنة 2020، يتركز أغلبهم في اسطنبول وأنطاكية وغازي عينتاب.

اقرأ أيضاً:هل سنقول وداعاً للدولار؟

لطالما استخدمت الولايات المتحدة الأمريكية عملتها من أجل فرض الهيمنة، على مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والعسكرية.

هذا ما أثار انزعاج الكثير من الدول، وعلى رأسها حلفاء الولايات المتحدة مثل: دول الاتحاد الأوروبي واليابان وتركيا.

وعلى الطرف الآخر، نرى الحلف (الروسي – الصيني) الأكثر انزعاجاً من هذه الهيمنة، التي طال أمدها، وضاقوا ذرعاً منها.

ويبدو أن هناك رغبة شديدة، لدى الدول ذات الاقتصادات الكبيرة في انتزاع الهيمنة التي يحتلها الدولار، لاسيما بعد أن حولت أمريكا حلفائها إلى “اتباع”.

سيطرة الدولار والقطب الواحد

“البحث عن البديل يسد الفجوة الاقتصادية ويفكك السيطرة الأمريكية” هذا ما نلاحظه من خلال العناوين العريضة التي تضج بها الصحف الاقتصادية.

فهل ما نراه من تطورات متسارعة سيصل لنتيجة فعلية، أم أنّه مجرد بروباغندا إعلامية مزيفة؟

تعتبر الولايات المتحدة الأمريكية عملتها بمثابة قوة اقتصادية، وسلاح قوي يمكنها من إخضاع أي قوة عالمية تقف أمامها.

وفكرة منع تداول الدولار أو التعامل به، وحظر الوصول للنظام المالي الأمريكي هو سلاح فتّاك تديره الولايات المتحدة ضد خصومها.

وهذا ما نراه فعليلاً من خلال سياسات الولايات المتحدة ضد بعض الشركات العالمية، وحتى دول بحد ذاتها مثل إيران وسوريا وغيرها.

وإذا تحدثنا من منطلق مالي اقتصادي بحت، فإنّ النظام المالي الذي يربط العالم بمجمله هو النظام المالي الأمريكي، مما جعل من العملة الأمريكية عملة العالم.

أرقام هامة عن الدولار ستفاجئك
وفقاً لإحصاءات الفدرالي الأمريكي فإنّ:

الدولار يستخدم في أكثر من 85% من معاملات الصرافة والتداول، في جميع أنحاء العالم.

75% من فئة الـ 100 دولار يتم تداولها خارج معاملات الولايات المتحدة الأمريكية.

يمثل الدولار ما نسبته 60% من احتياطات البنوك المركزية الأمريكية العالمية.

يتزود الاتحاد الأوروبي أكثر من 80% من احتياجاته من الطاقة بالدولار الأمريكي

تفرض الولايات المتحدة الأمريكية على حلفائها الاعتماد على الدولار الأمريكي في التداول.

نهاية الهيمنة الأمريكية على الاقتصاد العالمي
اليوان الصيني

يرى الكثيرون بأنّ ما يتم تداوله من أقوال وتحليلات حول هيمنة اليوان الصيني، أو اليورو الأوروبي، ونهوض الروس وحلفائهم، ليس إلّا تضخيم إعلامي.

وسياسة زائفة، للتأثير على هيمنة الدولار ومحاولة هزيمته.

على النقيض من ذلك يرى المحللون بأنّ هناك تخوف كبير من انهيار الدولار الأمريكي وزوال هيمنته.

وأشاروا بأنّ هناك فرص كبيرة أمام اليوان الصيني للنمو والاعتراف به كمنافس للدولار في الأمد القريب.

وخاصة بعد الاهتزاز الكبير الذي أصاب الدولار في ظل الوباء الذي انتشر مؤخراً وارتفاع قيمة الديون الأمريكية لقيمة تتجاوز 28 تريليون دولار.

وكذلك نمو سوق العملات الرقمية بشكل مخيف، وسعي الاقتصادات العالمية والشركات متعددة الجنسيات لتبني وتأطير هكذا عملات، ودعمها.

ولكن ذلك كله لا يعني أي شيء أمام السيطرة الأمريكية التي لم تهتز حتى الآن.

وعلى الرغم مما يتم تداوله بكثرة، فالدولار اليوم وإلى الأمد القريب والمتوسط سيبقى سيد العالم، اقتصادياً، سياسياً، وعسكرياً.

اقرأ أيضاً:واتساب بدون اتصال الهاتف الذكي بالإنترنت متاح الآن للجميع..تابع التفاصيل

قام تطبيق “WhatsApp” أخيرًا بنشر تحديث يسمح للشخص باستخدام التراسل على أجهزة أخرى دون الحاجة إلى توصيل هاتف ذكي بالإنترنت، مع هذه الميزة الجديدة، من الممكن الوصول إلى محادثاتك من الكمبيوتر الشخصي أو من واتساب ويب حتى بدون هاتفك الذكي، ومع ذلك، يمكن توصيل أربعة أجهزة فقط في وقت واحد إلى النظام الأساسي.

ويمكن تمكين الميزة في قسم “الأجهزة المرتبطة” من التطبيق، ويمكنك العثور عليه عن طريق الضغط على رمز النقاط الثلاث في الزاوية اليمنى العليا من التطبيق.

عند تمكين هذه الميزة لأول مرة على جهازك، سيعرض WhatsApp إشعارًا، تقول الرسالة أنه سيتم قطع اتصال كافة الأجهزة المتصلة مسبقًا، ونتيجة لذلك، ستحتاج إلى إجراء تسجيل دخول جديد باستخدام الرمز المرسل إلى جهازك، بعد ذلك، ستتمكن من استخدام WhatsApp دون وجود اتصال بالإنترنت على هاتفك الذكي.

تجدر الإشارة إلى أن الميزة ستغير رمز الأمان الخاص بـ WhatsApp، لهذا السبب، لا تقلق إذا كنت تحصل على رسالة واحدة أنه تم تغير رمز التطبيق الخاص بك. ونعتقد أن الكثير من هذه الرسائل ستظهر في الأيام المقبلة.

بالإضافة إلى الحرية الممنوحة حديثًا لاستخدام WhatsApp، لا تزال الشركة تضمن أن تظل بياناتك مشفرة. واضطرت الشركة إلى تكييف نظامها للسماح باستخدام أجهزة متعددة دون الحاجة إلى هاتف ذكي متصل بالإنترنت، الآن، كل جهاز من أجهزتك لديه هوية مميزة وجميعها مرتبطة بحسابك في الخوادم.

اقرأ أيضاتحديث جديد لـ “واتساب” يضيف 3 ميزات جديدة..التفاصيل كاملة
أضاف تطبيق الدردشة الشهير “واتساب” المملوك لشركة “ميتا”، المعروفة سابقًا باسم “فيسبوك”، حيلًا جديدة يمكنك تجربتها بانتظام.

ومع التحديث الأخير، هناك العديد من الميزات الجديدة التي يمكنك استخدامها، سلطت الشركة الضوء على ثلاثة.

فيما يلي بعض ميزات “واتساب” الجديدة، التي نقلتها صحيفة “ذا صن” البريطانية

1. محرر وسائط الويب

هذه الحيلة مخصصة بشكل أساسي للأشخاص الذين يستخدمون “واتساب” على الهاتف والكمبيوتر.

إذا كنت ترغب في تحرير صورة على إصدار “واتساب” على جهاز الكمبيوتر الخاص بك ، فهذا كان مستحيلًا في السابق.

بدلاً من ذلك ، سيتعين عليك العودة إلى هاتفك لإجراء التعديل.

ومع “واتساب Web” يمكنك إجراء نفس التعديلات على جهاز الكمبيوتر كما تفعل على الهاتف المحمول.

2. معاينة الارتباط

يعد إرسال الروابط إحدى الطرق الرئيسية التي نتواصل بها عبر “واتساب”.

نرسل بانتظام القصص الإخبارية والمواقع المثيرة للاهتمام والميمات المرحة لبعضنا البعض عبر الروابط.

الآن قام “واتساب” بتغيير التطبيق بحيث يمكنك رؤية معاينة كاملة عند إرسال الرابط.

وسيحصل الأشخاص الذين يتلقونها على مزيد من السياق حول ما أرسلته – والأهم من ذلك ، ما الذي هم على وشك النقر عليه.

3. اقتراحات الملصق

التغيير الكبير الآخر هو إضافة اقتراحات الملصق.

قال صانعو التطبيقات إن “واتساب” حاول جعل العثور على الملصقات “أسرع وأسهل”.

الآن عندما تكتب ما تريده في البحث، سيظهر باقتراحات للملصقات التي قد ترغب في استخدامها.

اقرأ أيضاً:خبر غير سار لمستخدمي هذه الأجهزة الذكية..سيتوقف تطبيق الواتس أب في غضون شهرين
من المتوقع أن يتوقف تطبيق “واتس آب” عن العمل في عدد من الهواتف الذكية القديمة بداية من نوفمبر المقبل، ما قد يمنع الملايين من الوصول إلى الرسائل والصور ومقاطع الفيديو من أحبائهم.

وتعد هذه الأنباء سيئة لأي شخص احتفظ بهاتفه القديم لسنوات، بدلا من شراء أحدث طراز كل ستة أشهر.

واعتبارا من 1 نوفمبر، سيفقد 43 طرازا من الهواتف الذكية، التي تعمل عن طريق نظام التشغيل أندرويد أو iOS، على حد سواء، القدرة على إرسال الرسائل والصور، أو إجراء مكالمات الفيديو، باستخدام خدمة الرسائل المشفرة.

وستصبح الهواتف الذكية المثبت عليها نظام التشغيل أندرويد 4.0.4 أو إصدار أقدم، غير متوافقة مع “واتس آب”، بالإضافة إلى أجهزة iPhone المثبت عليها نظام التشغيل iOS 9 أو إصدار أقدم.

وهذا يعني أن الهواتف التالية ستفقد إمكانية الوصول إلى التطبيق:

– Samsung Galaxy S3 Mini, Trend II, Trend Lite, Core, Ace 2

– LG Optimus F7, F5, L3 II Dual, F7 II, F5 II

– Sony Xperia

– Huawei Ascend Mate and Ascend D2

– Apple iPhone SE, 6S, and 6S Plus

قواعد صارمة جديدة تفرضها “إنستغرام” قد تسبب حظرك من التطبيق إذا لم تستجب لها
وأضاف تطبيق “واتس آب” الكثير من الميزات الجديدة هذا العام، مثل اختفاء الرسائل والمكالمات الجماعية القابلة للانضمام. وتدعي أنها تتخلص تدريجيا من دعم هذه الهواتف القديمة لضمان استمرار تشغيل التطبيق بشكل آمن.

وفقد تطبيق المراسلة الكثير من المستخدمين خلال العام الماضي بسبب مخاوف الخصوصية المستمرة حول شروط الخدمة الجديدة. وقام “واتس آب” تقليديا بتسويق نفسه على تقديم رسائل آمنة ومشفرة، لكنه أعلن عن تغييرات لا تحظى بشعبية كبيرة في الطريقة التي يتعامل بها مع بيانات المستخدم.

وكانت هذه التغييرات ستشهد تسليم بيانات المستخدم إلى الشركات الخاصة للمساعدة في التسويق. وتحول الكثير من مستخدمي “واتس آب” إلى بدائل أخرى، حيث تجاوز مستخدمو تلغرام، على سبيل المثال، مليار تنزيل.

ويبدو أن شركات التكنولوجيا الكبيرة أصبحت تهدد أي شخص لا يرغب في شراء أحدث مجموعة كل عام، حيث أعلنت “غوغل” أيضا أنها تخطط لإنهاء دعم تسجيل الدخول بالكامل لأجهزة أندرويد القديمة هذا الشهر. وهذا يعني أن أي شخص لديه جهاز أقدم من أندرويد 2.3.7 لن يتمكن بعد الآن من الوصول إلى خدمات “غوغل” الأساسية التي تجعل هواتفهم تعمل.

وإذا كنت تمتلك أحد الهواتف أعلاه، فربما حان الوقت للتخلص منه.

الدرر الشامية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *