ميديا

فنان سوري يناشد الجهات المختصة في دبي.. ما القصة؟

هيومن فويس

فنان سوري يناشد الجهات المختصة في دبي.. ما القصة؟
أكد الفنان السوري رضوان عقيلي مطالبته للحصول على الإقامة الذهبية في دبي، مبيناً دوافع رغبته بذلك بعد سنوات من الخبرة.

وقال عقيلي في لقاء مصور رصدته منصة تريند بأنه بحاجة الحصول على الإقامة الذهبية التي نال عليها عدد من زملائه الفنانين.

وتابع الفنان السوري بأن غايته من ذلك هو رؤية أحفاده المغتربين في أوروبا منذ سبع سنوات.

مشيراً بأنه حُرم من رؤيتهم لعدم استطاعته دخول تلك الدول، مؤكداً بأنها يعتبر ذلك حسرة في قلبه.

وقال رضوان عقيلي “بخاف أموت قبل مشا شوف أحفادي” في إشارة منه إلى مناشدة الجهات المعنية لتسهيل أوراقه.

ولفت عقيلي بأنه تقدم بطلب رسمي إلى إمارة دبي للحصول عليها منذ شهر ونصفه، لكنه لم يتم الرد عليه.

مشيراً بأنه لا يحتاج إلى الإقامة الذهبية الطويلة، ويكفيه ذلك لمدة شهر واحد من أجل قضاء أمنيته.

أملاً بأن لا يكون هناك أي تأثيرات خارجية من الأشخاص بقوله “ان شاء الله ما يكون في هناك جق ولوص وحركات من ورا لورا”.

وكان آخر ظهور للفنان رضوان عقيلي في جنازة الراحل صباح فخري الذي غادر العالم منذ أيام، وتم دفنه في مسقط رأسه “حلب”.رضوان عقيلي؛ فنان سوري شهير، بدأ مشواره الفني في أواخر ستينيات القرن الماضي من خلال خشبة المسرح لعددٍ من الفرق المحلية في مدينة حلب مسقط رأسه.

تنوعت أعماله ما بين السينما والمسرح والإذاعة والتليفزيون، وهو أحد مؤسسي مسرح الشعب عام 1968، الذي شكل ظاهرة مسرحية متميزة، أسسته بلدية حلب بقرار جريء من محافظها، لتجاوز مركزية العاصمة دمشق.

حوصر الفنان رضوان عقيلي في أداء الشخصيات الشريرة والسلبية، وهو أمر لا يضايقه؛ فهو يستمتع بأداء الشخصيات المركبة التي تشكل تحديًا له كفنان، ويشهد الجمهور أنه لم يخسر تحديًا قط، ومن هذه الشخصيات: رئيس وزراء الكيان المحتل “اسحاق رابين” في مسلسل “عياش”، “سليم باشا” في “الحصرم الشامي”، “مراد أغا” في “طوق البنات”.

رضوان عقيلي
الفنان السوري رضوان عقيلي-إنترنت
في هذا التقرير نستعرض أبرز 10 معلومات عن حياة الفنان السوري رضوان عقيلي:

وُلد الفنان رضوان عقيلي عام 1949 في مدينة حلب الواقعة شمال غرب سوريا. شُغف بالفن في عمرٍ مبكر، وكان افتتاح التليفزيون السوري عام 1960 بداية أحلامه ليكون فنانًا مثل الفنانين الذين شاهدهم على الشاشة.

بدأ ممارسة التمثيل كهواية في الأنشطة المدرسية، ومن ثم في الفرق المسرحية الحلبية، وعقب هزيمة حزيران/ يونيو كان أحد الفنانين الذين ساهموا في تأسيس مسرح الشعب عام 1968.

استمر مسرح الشعب مدة 8 سنواتٍ، يُقدم مسرحية كل عامين، ومن أبرز مخرجيه: حسين إدلبي، بشار القاضي، كريكور كلش، فواز الساجر، محمود خضور، وأما عن فنانيه، فإلى جانب رضوان عقيلي، كان هناك: أديب قدورة، عبد الوهاب جرّاح، هدى ركبي، فاتن شاهين.

امتدت تجربة عقيلي في مسرح الشعب في حلب من عام 1968 إلى عام 1970، ثم انتقل بعد ذلك إلى العاصمة السورية دمشق والتحق بالفرقة المسرحية التي أسسها المسرحي السوري “عبد الله ونوس”.

شارك عقيلي مع “ونوس” في عددٍ من المسرحيات، أبرزها مسرحيتي: “حفلة سمر من أجل 5 حزيران” و”مغامرة رأس المملوك جابر”، وبعدها انتقل إلى المسرح القومي السوري.

خلال عروض المسرح لفتت موهبة عقيلي أنظار المخرجين، فاختاره المخرج علاء الدين كوكش للمشاركة في مسلسل “أولاد بلدي” عام 1971، وفي نفس العام شارك في فيلم “واحد+واحد”.

في العام التالي شارك عقيلي في مسلسل “الدولاب”، وفي عام 1973 شارك في فيلم “سرب الأبطال”، وفي العام التالي شارك في مسلسل “انتقام الزباء” وفيلم “المغامرة”.

إلى جانب العمل في المسرح والسينما والتليفزيون، كان لعقيلي حضورًا في الإذاعة السورية، حيث قدم مجموعة من البرامج وتمثيليات السهرة والبرامج المنوعة، أبرزهم البرنامج الإذاعي حكم العدالة.

للفنان رضوان عقيلي حضورًا لافتًا في الدراما البدوية، فقدم مسلسلات: بنت البادية، كهف المغاريب، دموع الأصايل، آخر الفرسان. وكذلك في دراما البيئة الشامية، مثل مسلسلات: لك يا شام، كوم الحجر، باب المقام، طاحون الشر، طوق البنات.

شارك عقيلي العام الماضي في المسلسل المثير للجدل شارع شيكاغو، وانتهى من تصوير مشاهده في باب الحارة 11، ويُصور مشاهده في مسلسل الكندوش، وكلاهما للعرض في رمضان 2021.

الحياة الشخصية للفنان رضوان عقيلي
الفنان رضوان عقيلي كان متزوجًا من السيدة وفيقة مصطفى، ورزق منها بولدين، لكنها فارقت الحياة عام 2017 بعد معاناة مع مرض السرطان، وأدخله رحيلها في حالة كبيرة من الحزن.

تعرض عقيلي في شهر يوليو عام 2018 لحادثة، حيث اصطدمت به درجة هوائية تسببت في كسر قدمه، واضطر الأطباء إلى إجراء عملية جراحية له ووضع أسياخ معدنية في القدم، ومن ثم تجبيرها لمدة شهر.

وفي نوفمبر من نفس العام، تعرض لوعكة صحية، أدخل على إثرها المستشفى، ليتبين أنه يعاني من التهاب في الرئة، وتسبب المرض في غيابه عن تكريمٍ له في يوم الثقافة السوري.

وفي مارس عام 2019، تعرض عقيلي لأزمة صحة حادة، أدخلته العناية المشددة في أحد مشافي دمشق، حيث خضع لعملية قلب مفتوح، الأمر الذي تسبب في غيابه عن الجزء العاشر من باب الحارة: حارة الصالحية، والذي يشارك فيه هذا العام.

دراما تريند

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *