ملفات إنسانية

خدعها بـ”الحب” ثم طعنها وحرق جسدها

هيومن فويس: جوليا شربجي

واجهت مدينة جرمانا على تخوم العاصمة السورية دمشق منذ سنوات العديد من جرائم القتل والتصفية، والتمثيل بجثث الضحايا إلى أبعد الحدود، جرائم لطالما تزداد وتتنامى في ظل الفلتان الأمني الذي تعيشه المدينة الخاضعة لسيطرة النظام السوري وحزب الله اللبناني وتمركز لميليشيات محلية موالية للأسد.

وفي حادثة جديدة مطلع شهر آذار- مارس الحالي، كان حي القريات بمدينة جرمانا شاهداً على حريق اصاب احدى الشقق السكنية المؤجرة، مع وجود جثة لشابة في مقتبل العمر متفحمة بالكامل جراء النيران التي اتت على معظم اجزاء الغرفة، بحسب ما نقلته إحدى الصفحات الموالية للنظام السوري.

وقالت الوسائل الإعلامية الموالية للأسد: فور الكشف عن الجريمة ومحاولة إطفاء الحريق الذي نشب في المنزل، تبين وجود طعنتي سكين، الاولى خلف الرأس من الاسفل نهاية منطقة الشعر والثانية في منتصف الرقبة من الخلف ايضاً.

معلومة صغيرة من إحدى صديقات المغدورة عن وجود معرفة بين المغدورة وبين شخص مجهول كانت لا تعرف سوى اسمه الأول وأنه من محافظة أخرى مع جهل مكان إقامته، كانت كافية لبدء حملة بحث عن هذا الشخص الغامض وعن مكان تواجده.

سلسلة من الاعترافات ادلى بها المدعو ( ر.ي تولد ١٩٩٧)، اعترف فيها بوعده للمجني عليها بالهروب معها، مضيفاً انه حرضها على السرقة وطلب منها احضار مصاغها ومصاغ اهلها وما تستطيع من مبالغ مالية لكي يهربوا معاً، واعداً اياها بحياة وحب جميل بعيد عن هذا المكان، دون ان تدري الضحية الغافلة ما يحضر لها.

القاتل، لكي يوقع بالضحية استأجر شقة مفروشة في حي القريات بحجة انها ستكون المكان الدي سيستعد به للسفر مع المغدورة، حيث طلب منها الحضور للشقة ومعها ما استطاعت ان تجلبه له، ليقوم بتخديرها في بداية الامر بمشروب غازي، ثم يعاجلها بطعنتين بالرأس .. بحسب الاعترافات تفاجأت المغدورة بالطعنتين وحاولت النهوض، لكنه انقض عليها وخنقها حتى الموت ثم اضرم النار في جسدها ووسادة كانت بجانبها، ليتركها والنيران تأكل جسدها حتى التفحم.

واللافت باعترافات القاتل هو وجود شريك له قام بمراقبة المكان ريثما يتم تنفيذ الجريمة ما يثبت تخطيط القاتل المسبق ونيته الغدر بالمجني عليها.

وأفادت الوسائل الإعلامية الموالية للأسد باعتقال القاتل ومعه مصاغ بقيمة مليون ليرة سورية وكان قد تصرف ببقية المصاغ وقيمته بحدود المليون ايضاً، إضافة لضبط مبلغ مالي بالعملة السورية و الأجنبية تبلغ قيمته 250 ألف ليرة سورية تقريباً، وكان قد تصرف بمبلغ 1200 دولار و 500 ريال و 40 الف ليرة سورية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *